العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الخطة الأمنية بين.. الكلاسيكو والفورمولا



حينما تقام مباراة في الدوري الإسباني بين فريقي برشلونة وريال مدريد، أو قمة (الكلاسيكو) كما يطلق عليها الشارع الرياضي، تقوم الحكومة الإسبانية بوضع خطة تأمين أمنية محكمة مشددة جدا، ففي العام الماضي تم وضع 1200 رجل أمن حول الملعب، بجانب 120 من أفراد الشرطة داخل الملعب، بالإضافة إلى 1195 رجل أمن يتواجدون في المدرجات بين الجمهور في استاد رياضي يتسع لأكثر من 80 ألف شخص.. وكل ذلك من أجل تأمين سلامة الجماهير وضمان أمن المباراة، ويكون ذلك محل تقدير الناس والجهات الرياضية الدولية.
وفي مملكة البحرين حينما يقام سباق الفورمولا واحد تقوم وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بتنفيذ خطة أمنية محكمة، ولله الحمد لم تقع حادثة إرهابية واحدة عكرت صفو الفعالية الرياضية رغم كل التهديدات الفارغة من الجماعات المتشددة في الداخل والخارج، وقد تم إحباط المحاولات الفاشلة السابقة، ولقي أفرادها عقابهم وفق القانون.
في الأسبوع الماضي وعند نهاية السباق ولحظة خروج الجماهير من حلبة البحرين الدولية، ومع قيام وزارة الداخلية بوضع خطة متميزة للتفويج لضمان مغادرة وانصراف الجماهير بكل سلاسة وانسيابية، قام مدير عام المرور الشيخ ناصر بن عبدالرحمن آل خليفة شخصيا، وترجل بثيابه المدنية وشارك أفراد المرور في عملية إرشاد السيارات والمركبات للخروج والانصراف.
لم يقل الشيخ ناصر بن عبدالرحمن بأنه شيخ، ومن العائلة المالكة، ومدير عام للمرور، والنزول الى الميدان والشارع ليس من عمله ولا اختصاصه ولا مسؤوليته، بل شارك أفراد المرور ورجال الداخلية وساهم لخدمة جميع المواطنين والزائرين بكل فخر واعتزاز، لأنه يدرك أنه بعمله هذا يخدم الوطن أولا وآخرا.
لو قام بهذا العمل مسؤول أمن إسباني بعد نهاية مباراة قمة (الكلاسيكو) لتناقل الناس عندنا هنا لقطات وصور مشاركة رجل الأمن الإسباني، ولطالبوا وعلقوا بأن يطبق هذا الامر عندنا هنا، ولقرأنا مقالات وتصريحات حول الخطة الأمنية ومشاركة المسؤولين فيها، ولكن لأنّ هذا الأمر حصل في البحرين ولم يحصل في إسبانيا فلم نقرأ ولم نتابع أي كلمة شكر وتقدير، بل ربما ذهب البعض للتعليق بأن ما قام به مدير المرور من باب «الشو الإعلامي» تكريسا لصورة سلبية في فن «التحلطم» المعتاد.
رئيس الأمن العام اللواء طارق حسن الحسن خلال جولته الميدانية خلال التحضير لسباق الفورمولا أشار إلى المتابعة المباشرة والتوجيهات الدقيقة لوزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وخصوصاً أن مملكة البحرين أصبحت لديها خبرة تراكمية ممتدة على مدار 11 عاماً أثبتت من خلالها جدارتها بتنظيم هذا الحدث الرياضي العالمي وفق أعلى المعايير الدولية المعمول بها.
والإدارة العامة للمرور أكّدت انسيابية الحركة المرورية خلال إقامة الحدث العالمي، من خلال تشكيل فريق عمل لا يقل عن 200 شخص يضم ضباطا وضباط صف وأفرادا مزودين بجميع الأجهزة، مع انتشار الدوريات والنقاط الأمنية، بجانب الخطط الرئيسية وخطط الطوارئ والترتيبات الأمنية، سواء داخل الحلبة أو من خلال عمليات التفتيش الدقيقة وتنظيم الدخول والمشاركة في الفعاليات. كما أن أي تحويل للطرق يتم تعميمه من خلال وسائل الإعلام المختلفة لتوجيه السواق ومستخدمي الطريق بالتحويلات المرورية البديلة واي طارئ مروري يحدث.
إن نجاح قمة الكلاسيكو الإسبانية يقف خلفها رجال أمن حريصون على نجاح المباراة، وكذلك فإنّ النجاح الذي تحقق على مدار 12 سنة لسباق الفورمولا واحد في مملكة البحرين يقف خلفه رجال أمن مخلصون يستحقون الشكر والتقدير دائما وأبدا.



إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

aak_news