العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

سينما

جنيفر لورانس على طريق الإخراج

الأحد ٠٣ أبريل ٢٠١٦ - 03:00




في الوقت الذي تستعد فيه الممثلة الأميركية جنيفر لورانس، للوقوف أمام الممثل الإسباني خافيير باردم، في بطولة أحدث أفلام المخرج دارين أرنوفسكي والذي يطلق عليه مبدئياً «مشروع دارين أرونسكي»، والمقرر صدوره العام المقبل، فجرت لورانس الحائزة على جائزة الأوسكار، مفاجأة جديدة، بإعلانها نيتها التحول إلى الإخراج.
لورانس التي قدمت العام الماضي فيلم «جوي» وحازت عنه الأوسكار والجزء الثاني من فيلم «ألعاب الجوع: طائر الموكنجاي»، كشفت أخيراً لموقع «انترتينمينت ويكلي» أنها تتطلع لإخراج فيلم كوميدي، لتفتح بذلك فصلاً جديداً في مسيرتها السينمائية الناجحة.
وقالت: «منذ وقت طويل وأنا أتطلع للقيام بإخراج فيلم، كما أردت أن أمثل، ومن عادتي ألا أتحدث كثيراً عن خطواتي، وإنما أفضل أن أقوم بها». وتابعت: «من المضحك، أنني أتطلع للاخراج منذ كنت في عمر 16».
ورغم حداثة إعلان لورانس عن هذه الخطوة، إلا أنها بدت ماضية تجاهها، حيث أكدت اختيارها بالفعل لطبيعة الفيلم الذي تتطلع لإخراجه، قائلة إنه سيكون «كوميدي». وقالت: «عملياً يمكن القول إنني اخترت العمل الذي سأقوم بإخراجه، وسيكون بعنوان (Project Delirium)».
وأشارت إلى أن السيناريو مبني على مقال نشره موقع «نيو يوركر» عام 2012 بعنوان (Operation Delirium)، حيث تعود الأحداث إلى ستينيات القرن الماضي، وفيه تسلط الضوء على مجموعة من الأطباء العسكريين الذين دأبوا على القيام بتجارب نفسية عديدة على الجنود خلال الحرب الباردة في إطار ما يسمى «الحرب النفسية».
موقع «ديدلاين» توقف كثيراً عن كلمة «كوميدي»، حيث قال إنها قد «لا تتناسب» كثيراً، مع طبيعة مشروع لورانس الجديد، كونه يتناول فترة صعبة في التاريخ، كما يسلط الضوء على مشروع الحرب النفسية الذي تولى مسؤوليته آنذاك الكولونيل جيمس اس كيتشوم، حيث قام بإجراء العديد من الاختبارات على الجنود، لقياس مدى تأثير الحرب النفسية عليهم، وكيفية التحكم بعقولهم. الموقع نفسه أشار إلى أن لورانس بدأت بالبحث عن سيناريست لتحويل المقال إلى مادة سينمائية جيدة، وأشار إلى أن طبيعة المادة التي يتناولها المقال «مزعجة» بعض الشيء، منوهاً إلى أنه إذا كان هناك أي نوع من الكوميديا في الفيلم، فبالتأكيد أنها ستكون «سوداء». ونوه موقع ديدلاين، في الوقت ذاته إلى أن لورانس استطاعت أن تفاجأ الجميع بحصولها على الأوسكار برغم صغر سنها، وقد تفاجئ الجميع أيضاً بحصولها على الأوسكار مجدداً عن أول فيلم تخرجه.





كلمات دالة

aak_news