العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٤٤٩ - الجمعة ١٠ يوليو ٢٠٢٠ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤١هـ

الرياضة

بحضور أمين عام اللجنة الأولمبية ومسؤولي الصحة واتحاد السيارات
مشاركة واسعة في ندوة طب رياضة السيارات

الجمعة ٢٥ مارس ٢٠١٦ - 03:00



الصخير – الاتحاد البحريني للسيارات: نظم الاتحاد البحريني للسيارات يوم أمس الأول وتحت رعاية سعادة وزيرة الصحة الأساتذة فائقة بنت سعيد الصالح ندوة طب رياضة السيارات في نسختها الثامنة استعدادًا لاستضافة جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد وتزامنًا مع استضافة المملكة لهذا الحدث العالمي المهم وتعزيزًا لمستوى الجاهزية، حيث افتتحت الندوة صباح يوم أمس الأول بحضور الوكيل المساعد بوزارة الصحة ونيابة عن سعادة الوزيرة الدكتور وليد المانع وأمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر ورئيس الاسعاف الجوي العقيد ركن طيار علي البوعينين وعدد كبير من أعضاء الفريق الطبي البحريني والمتحدثين في الندوة التي استمرت حتى الساعة الخامسة مساء.
حريصون على تنظيمها سنويًا
وألقى أمين سر الاتحاد البحريني للسيارات راشد عبداللطيف الزياني كلمة رحب فيها بالحضور ونيابة عن سعادة الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة رئيس لجنة الكارتنغ الدولية رئيس الاتحاد البحريني للسيارات ونيابة عن أعضاء مجلس الإدارة توجه بالشكر الجزيل لسعادة الاستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة لرعايتها لهذه الورشة، مؤكِّدًا حرص الاتحاد على تنظيمها سنويًا للوقوف على آخر مستجدات طب رياضة السيارات وما توصلوا إليه حتى وقتنا الحاضر، مشيرًا إلى الدور الكبير للجنة الأولمبية البحرينية على الدعم المتواصل واللامحدود في تسهيل جميع الإجراءات وتذليل كل العقبات التي تواجه الاتحاد من أجل تمكين الاتحاد من أداء رسالته في نشر ثقافة رياضة السيارات في المملكة.
تنفيذًا لسياسات المجلس الأعلى للشباب والرياضة
وأوضح الزياني أن هذه الندوة تأتي تنفيذا لسياسات المجلس الأعلى للشباب والرياضة في احتضان المملكة للفعاليات الكبرى والانشطة المصاحبة لها، وتماشيا مع الأهداف الإستراتيجية للجنة الاولمبية في الحرص على تطوير الكوادر البحرينية من خلال التدريب المستمر ودعم العمل التطوعي للمشاركة في هذه السباقات العالمية واكتساب الخبرات، وتزامنا مع استعداداتنا لاستضافة جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج لسباق الفورمولا واحد لهذا العام، منتهزًا الفرصة في تهنئة الجميع على اختيار مملكة البحرين هذا الأسبوع، كمركز تدريب إقليمي لحكام رياضة السيارات والمعتمد من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، وفي العام الماضي تم اعتماد اتحاد السيارات كأول مركز تدريبي طبي معترف ومعتمد في المنطقة وثاني مركز على مستوى العالم بعد ألمانيا، مشيدًا بجهود الفريق الطبي الدكتور أمجد عبيد لحصوله على درجة الامتياز للسنة الثالثة على التوالي في التقييم السنوي للاتحاد الدولي في سباقات الفورمولا واحد وسباق التحمل الدولي، لنؤكدها اليوم بأننا ماضون في تحقيق رؤيتنا «التميز في رياضة السيارات».
فخر واعتزاز بتصدير الخبرات البحرينية
وأعرب الزياني عن فخرهم واعتزازهم بتصدير الخبرات للعالم مع إنتاج كوادر بحرينية متمرسة ومؤهله، وهذا بفضل من الله، ثم دعم الشركاء الرئيسيين، وأن عنصري الأمن والسلامة من أهم أسس رياضة السيارات، وإننا في الاتحاد نسعى جاهدين لترجمتها على أرض الواقع، وتطبيق أعلى معايير السلامة في تنظيم السباقات المحلية والدولية والعالمية، والهدف من هذه الدورة هو تدريب الطاقم الطبي على طب رياضة السيارات ومواكبة كل التطورات والمستجدات في هذا المجال وكل ما يتعلق به من كيفية انقاذ واخلاء المتسابقين من سياراتهم في حالة الحوادث لا سمح الله أثناء السباقات، وذلك تماشيا مع سياسة الاتحاد الدولي للسيارات والتي تنصب في مصلحة وسلامة المتسابقين والعاملين في مجال هذه الرياضة.
ثم ألقى الدكتور وليد المانع كلمة وزارة الصحة التي أعرب فيها عن فخر واعتزاز الوزارة لتكون شريكًا أساسيًا ودائمًا في هذا الحدث الرياضي الضخم وجزءًا من النجاح مبينًا مدى أهميته العالمية ومكانة المملكة التي باتت تحتلها مؤكِّدًا أن «الوزارة ستسعى لتوفير كل الاحتياجات من طواقم طبية ومعدات وأجهزة من أجل إنجاح هذا السباق الكبير، بعدها تحدث رئيس الفريق الطبي الدكتور أمجد عبيد الذي استعرض أدوار الفريق الطبي وعددا من منجزاته، ثم استعرض أعضاء نادي المارشالز كل من علي فيني ودانه مطيويع مهام المارشالز، وتناولت الندوة آخر التطورات والمستجدات في طب الإصابات والتعامل مع الإصابات البليغة وبالذات كيفية التعامل مع الإصابات في مضمار السباق، وستستضيف الندوة عدة متحدثين من خارج مملكة البحرين من جامعة الملك سعود ومستشاري طب الطوارئ والعناية القصوى، حيث تم تداول آخر المستجدات في عمليات الإنعاش، القلب الرئوي وكيفية التعامل مع الاصابات البليغة النزيف الداخلي وما أحدث الطرق في إيقاف النزف الداخلي في حالة الإصابات البليغة.
وبلغ عدد المشاركين في الندوة 150 شخصا وهم من أعضاء الفريق الطبي من أطباء ومسعفين وممرضين والأطباء المشاركين في قسم العيادات الخارجية وعيادات الجماهير وذلك لاستعراض كيفية التعامل مع الحالات قد يواجهها أطباء العيادات، ومن ضمن المتحدثين ممثلون عن الاتحاد البحريني للسيارات لإعطاء الفريق الطبي نبذة كيفية التعامل من ناحية منظمي السباق في حالة حدوث أي حادث لا سمح الله على مضمار السباق وكيفية التواصل مع المارشالز فيما بينهم، الجدير ذكره أن الاتحاد البحريني للسيارات هو أول مركز تدريبي طبي معترف ومعتمد في المنطقة وثاني مركز على مستوى العالم بعد ألمانيا، وقد نالت هذه الندوة إعجاب واستحسان مسؤولي الاتحاد الدولي لما لها من أهمية كبيرة.






كلمات دالة

aak_news