العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣٥٧ - الخميس ٠٩ أبريل ٢٠٢٠ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤١هـ

الرياضة

قبيل لقاءي اليمن وأوزبكستان القادمين
منتخبنا يتسلح بالعزيمة والإصرار والرغبة في التعويض

الثلاثاء ٢٢ مارس ٢٠١٦ - 03:00



ستكون الأنظار يومي 24 و28 الشهر الجاري نحو مبارياتي منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمام اليمن في البحرين وأمام اوزبكستان ضمن الجولتين السابعة والثامنة من التصفيات الآسيوية المزدوجة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018، ونهائيات أمم آسيا في الإمارات 2019م، وبغض النظر عن النقاط التي بحوزة منتخبنا قياسا بالمنتخبين الكوري الشمالي والأوزبكي والموقع الذي يحتله الفريقان في الوصول إلى التصفيات النهائية المؤدية لنهائيات كأس العالم، إلا أنه تبقى للمباريتين المتبقيتين أهمية في المنافسة والتأهل إلى النهائيات الآسيوية، وبالذات أن منتخبنا يهمه الوصول إلى المركز الثالث.
ويقول عبدالعزيز قمبر عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم إن منتخبنا مطالب بأن يحافظ على سمعته كمنتخب معروف في القارة الآسيوية، مهما يكن موقعه في الترتيب حاليا، وأن كل المنتخبات الآسيوية تعرف قوته السابقة وهي حين تلتقي منتخبنا تعمل له ألف حساب، وأننا حاليا غير مرتاحين من النتائج، ولكن هذا لا يعني أن نقف من دون التصحيح، وأعتقد أن لاعبينا عليهم مسؤولية كبيرة في المباريتين لتغيير موقع المنتخب الوطني على خريطة الترتيب في المجموعة وأيضا من الواجب عليهم كلاعبين لهم سمعتهم وبالذات أصحاب الخبرة أن يقدموا ما في وسعهم للظهور إيجابيا في المباريتين، وأنا في الحقيقة مرتاح لحماسة اللاعبين في التدريبات.
وأضاف ردا على سؤال يجب ألا ننشغل بالقضايا الأخرى التي تؤثر على نفسيات اللاعبين، ونركز على تهيئة الفريق من كل النواحي، فالجهاز الفني بقيادة باتيستا يعمل بكل طاقته، وإن شاء الله تتوج الجهود بالفوز على اليمن والعودة من أوزبكستان بنتيجة إيجابية، وأنا شخصيا لا أقلل من قوة الفريق اليمني، ولكن علينا أن نكون واقعيين، ففريقنا أكثر استقرارا من اليمن، ويكفي أن لاعبينا مستمرون في الدوري ويلعبون مباريات تنافسية، وهذا لم يحصل مع الفريق اليمني.
وقال: علينا أن نحترم الفريق اليمني، فأحيانا تأتي المفاجآت من حيث لا تشعر، وعلينا ألا نربط مصير المباراة بتلك التي فزنا فيها في الدوحة بأربعة أهداف، وأتمنى أن يكون فريقنا في أتم الجهوزية لتكرار هذه النتيجة يوم الخميس، وأود هنا أن أشيد بما يقوم به الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد من جهود كبيرة ومساعدة على الاستقرار في المنتخب الوطني.
وأضاف: لدينا اللاعبون أصحاب الخبرة والذين نعلق عليهم آمالا من أجل الفوز على اليمن، وهم أيضا يحتاجون إلى الدفاع عن سمعتهم وخبرتهم كلاعبين أصحاب نجومية وخبرة ستفرض الأمر في الملعب.
أما المدرب الوطني صديق زويد فقد علق على التساؤل الذي طرحناه عليه حول مباراة المنتخب قائلا: إن مباراتنا مع اليمن يفترض أن نخرج منها بالفوز، فالفريق اليمني يمر بحالة غير طبيعية، بل قل هي سيئة، فلا دوري ولا مباريات ودية، وعدم اللعب في مباريات تنافسية من قبل اللاعبين لا يمكن أن يخلق فريقا قويا أو مخيفا، وقس على ذلك أن مباراتنا مع اليمن هي على أرضنا وبين جماهيرنا، فإذا كنّا قد فزنا على اليمن خارج أرضنا وبراحة، فهذا يفترض على المدرب أن يكون قد قرأ الفريق اليمني وعليه أن يضع الخطة الجيدة والمساعدة على الفوز، لأننا حين لعبنا أمامه تعرفنا على مشاكله وعلى معاناته، وأعتقد بأن دور المدرب كبير جدا في التحضير الفني، وهو حصل على الوقت المناسب، أما اللاعبون فإنّ عليهم تحمل المسؤولية، لأنهم أصحاب خبرة كافية للتعامل مع هذه المباريات التي تحتاج إلى جهد وتركيز، خصوصا أن الفريق اليمني حاليا ليس في أفضل حالاته، ولا بدَّ من استغلال الأمر.
وأضاف صديق زويد: أن فريقنا رغم غيابه عن المباريات الودية، إلا أن لاعبينا شاركوا في مباريات الدوري المستمر، مع استغرابي من المدرب الذي أخذ لاعبين لا يشاركون في أنديتهم، ولكن عموما اللاعبون الأساسيون هم الذين يشاركون في المنتخب، وما يحتاجونه إلبه هو التركيز واستغلال الفرص، وأن المباراة تحتاج إلى تركيز اللاعبين وإخلاصهم.
وقال في رد على سؤال عن الجماهير وما إذا كانت ستحضر المباراة قال: إن جماهيرنا واعية وهي تعشق المنتخب، وأعتقد بأنها ستتواجد في الملعب، وهي لا تحتاج إلى دعوة من أي أحد، وعليها تقدير الواجب الوطني فهذه مباراة حاسمة، لأنّ الفلبين لها مباريتان قويتان مع أوزبكستان وكوريا الشمالية وهما صعبتان، وبالتالي فإنّ المركز الثالث يجب ألا يبعد عن نظرنا.
ولفت إلى أن المباراة المقبلة مع أوزبكستان ستكون صعبة جدا، فالفريق الأوزبكي أفضل منّا فنيا باعتباره من الفرق الجيدة وحاليا يملك 15 نقطة في المركز الثاني، وفاز علينا بنتيجة كبيرة على أرضنا، ولكن علينا ألا نعيش تلك الخسارة، فقد أصبحت من الماضي، وعلينا الاجتهاد لتحسين الصورة ويمكن لنا عمل مفاجأة في طشقند، وإذا كانت حظوظنا لنهائيات كأس العالم انتهت، فلا يجب أن نغيب عن نهائيات آسيا، فالفوز على اليمن يعطينا دفعة قوية، وعلى لاعبينا أن يقدموا مباراة قوية.






كلمات دالة

aak_news