العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥١٩ - الجمعة ١٨ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ صفر ١٤٤٢هـ

المال و الاقتصاد

عقــــدت عمـــــوميتهــا العــــادية وغيـــــر العـــــادية أمــــــس
مجموعة البركة الاقتصادية توزع أرباحا نقدية بقيمة 55.6 مليون دولار

تغطية: عبدالرحيم فقيري تصوير: كي. بي. جوزيف

الاثنين ٢١ مارس ٢٠١٦ - 03:00



اعتمدت عمومية مجموعة البركة المصرفية خلال انعقادها بالبحرين أمس، توصية مجلس الإدارة بتوزيع الأرباح، وسيتم بعد الحصول على الموافقات المطلوبة من الجهات الرسمية، توزيع أرباح نقدية بقيمة 22.143.101 دولارا أمريكيا، أي بواقع 2 (سنتين) للسهم الواحد، وهي ما تعادل 2% من القيمة الإسمية للسهم، كما وافقت العمومية على تحويل 10% إلى الاحتياطي القانوني وذلك بواقع 16.274.131 دولارا أمريكيا، وترحيل مبلغ 124.324.073 دولارا أمريكيا للأرباح المستبقاة.
وخلال عموميتها العادية وغير العادية التي عقدت في جو من الألفة والتوافقات الجماعية لكل التوصيات التي صدرت من مجلس الإدارة، تم اعتماد توزيع أسهم منحة على المساهمين المسجلين في تاريخ الانعقاد بواقع 3 أسهم عن كل 100 سهم مدفوع (قيمتها 33.472.382 دولارا أمريكيا تعادل 3% من رأس المال الصادر والمدفوع) من الأرباح المستبقاة، كما تمت الموافقة على صرف مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة بمقدار 1.5 مليون دولار أمريكي.

وصادقت الاجتماعات على زيادة رأس المال الصادر والمدفوع من مبلغ وقدره 1.115.746.069 دولارا أمريكيا إلى مبلغ وقدره 1.149.218.451 بتحويل 33.472.382 دولارا أمريكيا إلى رأس المال وإصدار مقابلها أسهم مجانية للمساهمين المسجلين في تاريخ الانعقاد بواقع 3 أسهم لكل 100 سهم، كما تمت الموافقة على تعديل عقد التأسيس والنظام الأساسي وفقًا للقرار بالزيادة أعلاه، وتفويض مجلس الإدارة ومنحه الحق في تفويض من يراه لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة والمطلوبة لإشهار الزيادة في رأس المال وتعديل عقد التأسيس والنظام الأساسي وتوثيقهما.
كما وافقت الجمعية العمومية العادية على إخراج زكاة المساهمين عن حقوقهم في الأرباح القابلة للتوزيع كما في 31 ديسمبر 2015، بحيث يتم دفع 51.6 سنتا أمريكيا عن كل ألف سهم من قبل المساهمين عن التوزيعات المستلمة نقداً. وتفويض إدارة مجموعة البركة المصرفية بأن تدفع مبلغ 3.962.022 دولارا أمريكيا كزكاة نيابة عن جميع المساهمين بحيث يقتطع هذا المبلغ مباشرة من الأرباح المبقاة.
ونسبت المجموعة بيانا صحفيا إلى رئيس مجلس إدارتها الشيخ صالح عبدالله كامل: «شهد عام 2015 تزايدا في الظروف الاقتصادية والسياسية الإقليمية والعالمية الصعبة ولاسيما خلال النصف الثاني من العام مع قيام الصين بتخفيض قيمة عملتها الذي أطلق شرارة المخاوف من آفاق التعافي العالمي، وعمق من خسائر النفط، في حين تواصلت التوترات الأمنية في دول الإقليم وولدت بيئة حذرة جدا للبنوك. وبالنظر إلى كل هذه المعطيات والعوامل، نحن نشعر بالفخر برؤية تنامي عوائد وأعمال مجموعة البركة المصرفية وتعزز مكانتها إقليمياً وعالمياً، الأمر الذي يؤكد مرة أخرى نجاح نموذج الأعمال الذي تخطيناه منذ تأسيس المجموعة، وهو نموذج يعكس قيم الصيرفة الإسلامية المسؤولة اجتماعياً، مدعوماً بخبرات بشرية متميزة وموارد تقنية وتمويلية كبيرة ومتنوعة ساهمت جميعها في ترجمة ذلك النموذج إلى أهداف واستراتيجيات طموحة ونتائج مالية وربحية متنامية. وقد توجت كل هذه الجهود بانتقال المجموعة إلى مقرها الرئيسي الجديد في خليج البحرين مع نهاية العام الماضي، وهو عبارة عن تحفة معمارية مجهزة بكل التقنيات والتسهيلات الحديثة، والذي سوف يحقق انطلاقة جديدة لأنشطة وأعمال المجموعة».
وقال الأستاذ عبدالله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة: «خلال العام 2015، امتدت تأثيرات النمو الاقتصادي الضعيف في أغلب الدول الصناعية والنامية إلى اقتصاديات البلدان التي تعمل فيها مجموعة البركة المصرفية. وفي ظل الظروف الصعبة التي سادت، وليس أقلها انخفاض قيمة العملات المحلية للعديد من الشركات التابعة للمجموعة مقابل الدولار الأمريكي - عملة إعداد تقارير المجموعة، استطاعت المجموعة الحفاظ بصورة جيدة على سجلها في النمو والزيادة المطردة في الربحية وذلك بفضل السياسات والاستراتيجيات الحصيفة التي وضعتها المجموعة وتعمل كل الوحدات على تنفيذها».
من جانبه قال عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان أحمد يوسف: «إن النتائج المتميزة التي حققناها خلال العام 2015، تجسد إصرارنا على تنفيذ كل المبادرات التي خططنا لإطلاقها مطلع العام متحدين بذلك كل المعطيات الاقتصادية والسياسية إقليمياً وعالمياً التي تصاعدت خلال العام الماضي مولدة ظروف تشغيلية ورقابية وتقنية صعبة أمام وحدات المجموعة ولاسيما انخفاض قيمة عملات بلدانها أمام الدولار الأمريكي. وقد تمثلت أهم تلك المبادرات في مواصلة تحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة وطرح المزيد من المنتجات المبتكرة وتنويع مصادر الإيرادات، والتوسع الكبير في شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة وتقوية العلاقات مع شركائنا ومستثمرينا وعملائنا، والدخول إلى أسواق جديدة، إلى جانب تحديث وتطوير البنية البشرية والتشغيلية والرقابية والفنية على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية التابعة. وجميع هذه المبادرات حققت نجاح كبير في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة بفضل الخبرات الواسعة التي نمتلكها في الأسواق التي نعمل فيها، علاوة على الموارد المالية والفنية الكبيرة والشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة».
وأردف: «ساهمت جميع الوحدات المصرفية في نمو أرباح المجموعة، وهو ما يعكس الأوضاع المالية المتينة التي تتمتع بها هذه الوحدات. وقد تزامن مع ذلك زيادة التعاون بين وحدات المجموعة في تمويل التجارة البينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو ما أسهم في بروز دور المجموعة كلاعب أساسي في ترويج التجارة والاستثمار بين دول هذه المنطقة».
وأسفرت النتائج المالية لمجموعة البركة المصرفية لعام 2015 أسفرت عن تحقيق زيادة ملحوظة في صافي أرباحها، حيث ارتفع بنسبة 4% ليصل إلى 286 مليون دولار أمريكي بعد إن ناهز مجموع الدخل المليار دولار أمريكي لأول مرة منذ بدء نشاط المجموعة قبل 12 عاما.
كما حققت بنود الميزانية العامة معدلات نمو معتدلة، حيث ارتفع مجموع الأصول بنسبة 5% ومجموع التمويلات والاستثمارات بنسبة 4% وحسابات العملاء بنسبة 2% ومجموع الحقوق بنسبة 1% بنهاية ديسمبر 2015 وذلك بالمقارنة بنهاية ديسمبر 2014، وتؤكد جميع هذه النتائج الديمومة التشغيلية والربحية المتنامية التي تتمتع بها المجموعة والتي جعلت أدائها المالي في تنام مضطرد على مدار السنوات الماضية.





كلمات دالة

aak_news