العدد : ١٥٥٢٠ - السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٢ صفر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٢٠ - السبت ١٩ سبتمبر ٢٠٢٠ م، الموافق ٠٢ صفر ١٤٤٢هـ

المال و الاقتصاد

خبير مصرفيّ:
بنوك البحرين لن تتأثر سلبا هذا العام وأرباحها ستتراوح بين 8 و10%

كتب: عبدالرحيم فقيري

الأحد ٢٠ مارس ٢٠١٦ - 03:00





توقع رئيس اتحاد المصارف العربية السابق رئيس مجموعة البركة المصرفية السيد عدنان أحمد يوسف أن يشهد الاقتصاد البحريني هذا العام نموا مقبولا على خلاف ما يتوقعه البعض من تباطؤ.
وقال: إذا استقرت أسعار البترول على مستوياتها الراهنة، من دون تراجع جديد، فإنّ الحكومة ستكون قادرة على إدارة الاقتصاد بشكل مرضٍ، وتحقيق بعض العوائد التي يمكن توظيفها في الصناديق السيادية المدرة للعوائد.
أما بالنسبة إلى أرباح البنوك، فقد توقع عدنان يوسف أنها لن تتدهور خلال العام الحالي بسبب احتفاظ المصارف البحرينية والمصارف العاملة في المنطقة بمخصصات مالية جيدة، والجيد أن دول الخليج بدأت تأخذ مبادرات تحوّط كافية؛ لتتجنب التعرض لصدمات مثل التي تعرضت لها بنوك عالمية إبان الأزمة الأخيرة، وقال: «إن البنوك البحرينية ستحقق أرباحا صافية بنسب تتراوح بين 8% و10% في نهاية السنة المالية 2016».

«التفاصيل »

توقع رئيس اتحاد المصارف العربية السابق رئيس مجموعة البركة المصرفية السيد عدنان أحمد يوسف أن يشهد الاقتصاد البحريني هذا العام نموا مقبولا على خلاف ما يتوقعه البعض من تباطؤ، وقال: «إذا استقرت أسعار البترول على مستوياتها الراهنة، من دون تراجع جديد، فإنّ الحكومة ستكون قادرة على إدارة الاقتصاد بشكل مرضٍ، وتحقق بعض العوائد التي يمكن توظيفها في الصناديق السيادية المدرة للعوائد».
وأضاف: «تسجل أسعار النفط العالمية في الوقت الراهن نموا مرضيا عن المستويات المنخفضة التي وصلت إليها منذ ديسمبر 2015، حيث صعدت أسعار النفط أكثر من 50 بالمئة من أدنى مستوى له في 12 عاما الذي سجلته في ديسمبر، إلى 42.31 دولارا للبرميل يوم الجمعة الماضي، وهو أعلى مستوى له منذ مطلع العام الجاري».

أما بالنسبة لأرباح البنوك، فقد توقع عدنان يوسف أنها لا تتدهور خلال العام الجاري بسبب أن المصارف البحرينية والمصارف العاملة في المنطقة، بنت في السنوات التالية للأزمة المالية العالمية، مخصصات مالية جيدة، والجيد أن دول الخليج بدأت تأخذ مبادرات تحوط جيدة للأزمات المالية كافية لتجنيبها التعرض إلى صدمات مثل التي تعرضت لها بنوك عالمية إبان الأزمة الأخيرة، وستحقق البنوك الخليجية أرباحا صافية بنسب تتراوح بين 8 إلى 10% في نهاية السنة المالية 2016».
واستبعد السيد عدنان أن تتعرض دول الخليج إلى تصنيفات ائتمانية منخفضة كثيرا هذا العام، على الرغم من عدم سلامة المناهج التي تتبعها مؤسسات التصنيف العالمية في تقييماتها للنظرة الاقتصادية والمالية في تصنيفها لدول الخليج، وقال: «هناك قصور من جانب الدول الخليجية في أخذها المبادرات الكافية للإعلان عن مواضع القوة في اقتصاداتها ومراكزها الائتمانية القوية، في وقت تعبر فيه مؤسسات التصنيف عن أي أحداث سياسية أو أمنية في دول الخليج، بصورة غير عادلة وغير منصفة، وغير حقيقية».
يبحث عالم المصارف في الوقت الراهن آليات إقرار قانون (بازل 4) على الصناعة المصرفية حول العالم، ويتضمن العمليات الابتكارية في العمل المصرفي وطرق احتساب متطلبات رأس المال في هذه المؤسسات، وزيادة حقوق الملكية ورفع مستوى الإفصاح في عملياتها.
وستكون جميع البنوك العاملة حول العالم، مطالبة بتطبيق كل بنود (بازل 3)، بحلول عام 2018، وسيكون (بازل 4) بمثابة الملحق المكمل لبازل 3.
وبحسب يوسف، فإنّ «جميع البنوك البحرينية مستوفية تماما، لتطبيق جميع بنود (بازل 3)، وستكون في صدارة المنظومات المصرفية القادرة على تطبيق بنود (بازل 4) بعد إقرارها، وذلك بسبب الإجراءات الرقابية المتقدمة التي يطبقها مصرف البحرين المركزي، وما تتمتع به البحرين من تقدم في مجال العمل المصرفي بشقيه التقليدي والإسلامي».
وأنشأت المجموعة مقرا جديدا لها في منطقة خليج البحرين الراقية، وهو مبنى يضم برجين يرتبطان بجسر، تم تخصيص المبنى الأول (أ) المؤلف من تسعة طوابق على مساحة 900 متر مربع للتأجير، فيما خصص المبنى الثاني (ب) لمقر المجموعة، وهو مؤلف من تسعة طوابق على مساحة 1200 متر مربع.
ويعدُّ مبنى البركة الذي تم تشييده بمواد صديقة للبيئة وبشكل هندسي عصري فريد المبنى الأوحد الذي يضم 4 طوابق تحت مستوى البحرين حتى اليوم في البحرين، وتضم هذه الطوابق مواقف تسع لـِ 454 سيارة لمستخدمي البرجين والزائرين.
كما يضم المبنى طابقا كاملا لرجال الأعمال، إلى جانب قاعة الشيخ صالح المخصصة لعقد الاجتماعات الخاصة بالبركة أو لفعاليات أخرى ترغب جهات أخرى تنظيمها فيها، وهي قاعة معدة بأحدث أنظمة الاتصال وتقنية المعلومات المعمول بها في القاعات العالمية الحديثة حول العالم، فضلا عن قسم بحوث كبير، تعمل المجموعة في الوقت الراهن إلى دراسة إمكانيات تحوليه إلى (أكاديمية) تقوم بتوفير البحوث اللازمة وتدريب موظفي المجموعة الذي يبلغ عددهم 13 ألف موظف منتشرين في مختلف فروع المجموعة في 15 دولة حول العالم.
وقال السيد عدنان: إن بنك البركة البحرين (القسم التجاري) سوف ينتقل من مقره القديم إلى البرج الجديد على مرحلتين، تمت الأولى منها يوم أمس السبت، والثانية ستتم بتاريخ 7 مارس، وهو فرع عصري معد بتقنيات حديثة عالية المواصفات.




كلمات دالة

aak_news