العدد : ١٥٥٩١ - الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٩١ - الأحد ٢٩ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

جمعية الميثاق تشيد بقرار اعتبار «حزب الله» منظمة إرهابية

الأحد ٠٦ مارس ٢٠١٦ - 03:00



أشادت جمعية ميثاق العمل الوطني بقرار مجلس التعاون الخليجي بإدراج «حزب الله» اللبناني المارق منظمة إرهابية وأن هذا القرار يشمل جميع قادة وفصائل والتنظيمات التابعة للحزب المنبثقة عنه، وتشيد الجمعية بالقرار الخليجي الشجاع وتدعم تصريح الأمين العام لمجلس التعاون «الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الذي اتهم فيه» «حزب الله» «بتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف».
كما تدين الجمعية النظام الإيراني المارق هو الآخر الذي دافع عن واجهته وهو منظمة «حزب الله» وبهذا الدفاع الإيراني عن الحزب الإرهابي فضح العلاقة بينهما، وأكّد أن هذا الحزب المجرم ما هو إلا واجهة لنظام الملالي في طهران. إن الجمعية وهي تؤكد دعمها ومساندتها الكاملة لهذا القرار المشرف مع هذا الحزب المشبوه هو الموقف الذي كنا طوال الفترة الماضية نطالب به مع بقية القوى الوطنية في المنطقة، وهو يمثل مطلباً بحرينياً شعبياً وخليجياً يجسد الإرادة الخليجية في إثبات السيادة ودحر هذه المنظمة ومن ورائها الدولة الملالية التي لا تنفك تدخلاتها تكشف عن وجهها الإرهابي القبيح الذي عرفه العالم كله.
لقد تحملت دول التعاون خلال الفترة الماضية ولسنوات طويلة جنون التدخلات الإيرانية السافرة ومعها حزبها الإرهابي والمتمثلة في تجنيد شباب ضال من دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف بالإضافة إلى التصريحات الهوجاء والتدخلات الغبية التي تشكل دليلاً صارخاً على أطماع الدولة الفارسية وعنجهية مرشدها الذي يدفع بخادمه في «حزب الله» للتحريض على الإرهاب في دولنا الخليجية، مع ازدياد التدخل الإيراني في شؤون المنطقة يأتي دفاع وزارة خارجية نظام الملالي عبر تصريح حسين جابري أنصاري المتحدث باسم الخارجية للدفاع عن «حزب الله» إلا فضيحة سافرة تكشف عن مدى العلاقة بينهما والتي أدت في النهاية إلى تحويل الدولة اللبنانية إلى مقاطعة إيرانية ملحقة بولاية الفقية لا تملك من سيادتها سوى الاسم.
لقد تحملت دول المجلس وشعوبها طوال الفترة المنصرمة تلك التدخلات في الشؤون الداخلية لدولنا، وهو ما جعل صبر الدول ينفد ولم يعد أمام المجلس سوى هذا القرار المنتظر منذ سنوات ولم يعد هناك اليوم مبرر لوزارات الداخلية والإعلام والعدل وبقية الأجهزة الرسمية في عموم دول المجلس للتملص والتباطؤ في التعامل مع هذا القرار الذي تأخر سنوات طويلة استطاع خلالها هذا الحزب العبث بأمن دول المجلس، وخاصة البحرين التي عانت كثيرا من أعمال الإرهاب من قبل هذه المنظمة الإيرانية، ولم يعد خافياً أن بعض دول التعاون للأسف الشديد سمحت بفتح مجالات لأعوان «حزب » بالعبث بأمن هذه الدول بإطلاق منابره فيها ومزاولة نشاطاته الإرهابية بواسطة عملائه المحليين في هذه الدول.




كلمات دالة

aak_news