العدد : ١٥٢٧٦ - الأحد ١٩ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ جمادى الاول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٧٦ - الأحد ١٩ يناير ٢٠٢٠ م، الموافق ٢٤ جمادى الاول ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

إيران «كبست على زر» تفعيل خلاياها النائمة في المنطقة



يبدو أن إيران قامت مؤخرًا بتفعيل خلاياها النائمة في كل دول المنطقة، وتحديدًا ضد السعودية والبحرين والكويت، ويتضح من خلال محاولة اغتيال الداعية السعودي (عائض القرني) في هجوم مسلح بالفلبين تأكيدا لذلك، وجاء ذلك بعد يوم واحد فقط من إعلان السلطات الأمنية في الفلبين إلقاء القبض على 6 أشخاص يمنيين تابعين للحرس الثوري الإيراني، كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية في جنوب شرق آسيا، ومن بينها الفلبين، وأن الحرس الثوري الإيراني (كما قالت صحيفة فلبينية) يشرف على خطة لاختطاف أو تفجير طائرة تابعة للخطوط الجوية السعودية وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الداخلية السعودية اكتشاف محاولة إيرانية لتأسيس خلايا إرهابية في (مكة المكرمة) مكونة من عناصر إيرانية وأجنبية.
أما في البحرين فقد تمثل التفعيل الإيراني للخلايا الحية وليس النائمة في الدعوات المشبوهة والتحريض من على المنابر الدينية، وتحويلها مجددا إلى خطب مشحونة بالتحريض ضد مؤسسات الدولة وأبرزها وزارة الداخلية والقضاء البحريني، والتمجيد في الإرهابيين وتصويرهم على أنهم مناضلين ومجاهدين!.. بل وتلمسنا بوضوح التفعيل الإيراني للخلايا في الدعوات التي صدرت لمنع الصلاة يوم الجمعة في المساجد الشيعية، وحصرها في (مسجد واحد) يعتمد على محرض منبر سياسي وليس دينيا.
أما في الكويت.. يتضح ذلك من خلال تحريض القيادة السياسية في إيران للكويت وتهديد سيادته الوطنية.. واعتبار الكويت (أمنا استراتيجيا) لإيران! وأطلقت العنان لرجلها في الكويت النائب (عبدالحميد دشتي) للتحريض ضد السعودية بل والمطالبة بالحرب ضد السعودية!
ولأن إيران أصبحت (تجاهر بالمعصية)! والتحريض اليومي ضد السعودية، فإنها قامت مؤخرا بإطلاق سراح رجل الدين المتشدد (حسن كرد ميهن) المتهم بأنه (العقل المدبر) لاقتحام السفارة السعودية في طهران وإضرام النيران فيها.. إذ لم يعد لدى إيران ما تخفيه إزاء عدائها للسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.
إن كشْف إيران لصراعها ومؤامراتها ضد دول التعاون الخليجي يتطلب تنسيقا خليجيا كبيرا على المستوى الأمني والاستخباراتي، والقيام بعمليات استباقية تُفشِل المؤامرة قبل حدوثها.







إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

aak_news