العدد : ١٦٣٨٧ - الجمعة ٠٣ فبراير ٢٠٢٣ م، الموافق ١٢ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٧ - الجمعة ٠٣ فبراير ٢٠٢٣ م، الموافق ١٢ رجب ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

عَلَم



سعود الفيصل عَلَم من أعلام التاريخ، من القلائل الذين يفنون حياتهم دفاعا عن أوطانهم وعن مبادئهم ولا يخشون في الحق لومة لائم، والذين يسجل التاريخ لهم جهودهم وتضحياتهم بأحرف من نور، وقد كانت له مع البحرين وقفة لن تنساها له البحرين، شعبها وقيادتها وتاريخها، حين صار خلال الأزمة كأنه سفير للبحرين إلى جانب كونه وزيرا لخارجية السعودية. حمل البحرين في قلبه ودار بها على كل العالم مفندا الأكاذيب والفبركات التي ملأ بها المخربون الإعلام العالمي ليشوهوا صورة البحرين من جهة، وينظموا عليها انقلابا طائفيا بغيضا بالاستعانة بأصحاب المصالح الإقليميين والدوليين من جهة أخرى.
ماذا يمكن أن تقدم البحرين لرجل دافع عنها دفاع المستميت، ورغم مرضه وآلامه فإنه لم يهدأ ولم يستكِن حتى عاد إلى لبحرين أمنها واستقرارها.
إنها ستحمله في قلبها تهتف باسمه مع كل نبضة من نبضاتها وسيظل اسمه محفورا في تاريخها بأحرف من نور شاهدا على تضحياته وجهوده.
إن تسمية واحد من أهم الشوارع في البحرين باسمه ما هو إلا رمز لذكرى حاضرة في القلب والوجدان لن يمحوها الزمن ولا تعاقب الأيام.
وعندما وقف صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء يدشن هذا الحدث، فإنما كان يمثل البحرين التي تكنُّ له كل الحب الذي كان يبادلها هو إياه.
















إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"


//