العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

سينما

«ملوك مصر» يثير الغضب بشأن مغالطات هوليوود فيما يتعلق بالفراعنة

الأحد ٢٨ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



«ملوك مصر» يثير الغضب بشأن مغالطات هوليوود فيما يتعلق بالفراعنة
دان الكثير من النقاد والمتابعين، طريقة اختيار النجوم الذين قاموا بتمثيل الأدوار الرئيسية في الفيلم الأمريكي الجديد «ملوك مصر» وذلك باعتبارهم جميعا من ذوي البشرة البيضاء والعيون الملونة، وخاصة جيرارد باتلر وجيفري راش وبرينتون ثويتس ونيكولاي كوستر والدو ، والذين ادوا ادوار البطولة في الفيلم.
ورفع المنتقدون شعار «اعيدوا لأفريقيا لونها» كنوع من الاحتجاج على هذا الأمر، ولم ينجح الاعتذار الذي قدمه مخرج الفيلم أليكس بروياس في ارضاء المطالبين بوقف عرض الفيلم في الدول. ويحفل تاريخ السينما في هوليوود بالصور المغلوطة التي تقدمها الأفلام عن مصر والمصريين في مختلف الحقبات التاريخية، فبعض الأفلام المشتملة على احداث تخص مصر لم يتم تصوير اي مشاهد منها في داخل مصر مثل فيلم Raiders of the lost، اضافة الى العديد من الافلام التي صورت المصريين كبدو يعيشون في الصحراء، ولم تظهر فيها اي مؤشرات للمدنية الحديثة والمدن المصرية.
واعتادت افلام هوليوود على الاهتمام بالحقبة الفرعونية فقط، وتجنيب ما سواها من حقب اخرى في تاريخ مصر، فالعصر الفرعوني يسترعي انتباه المخرجين والمنتجين خصوصا وعند شروعهم في عمل افلام عالية الانتاج.
ويعد فيلم «كليوباترا» الذي انتج في عام 1963، وقامت فيه الفنانة الساحرة اليزابيث تايلور بدور البطولة، وجسدت حياة هذه الملكة الفرعونية الأكثر شهرة، وحبها للقائد الحربي الروماني مارك انطونيو وانهاءها لحياتها بالانتحار، من افضل الافلام العالقة بالذاكرة والتي جسدت تلك الحقبة التاريخية بشئ من الاتقان بالرغم من عدم الاتزام كليا بالسياق التاريخي، ووجود بعض المغالطات بالفيلم، ولكنه يظل على رأس قائمة هذه الأفلام، وتستمر مدة عرضه لثلاثة ساعات متواصلة واكثر.
ويروي فيلم kings 20 قصة خروج بني اسرائيل من مصر مع نبي الله موسى، بحسب ما جاء في التوراة، ولكن يحمل الفيلم العديد من الأخطاء التي تخص الملابس والأدوات وتصاميم المعابد والقصور الفرعونية، اضافة الى جعلهم لنبي الله موسى قائد في معركة قادش الحربية، وهو ما لم يثبته التاريخ او النصوص المقدسة، وتسببت الانتقادات الكثيرة التي وجهت الى الفيلم في منع عرضه في دور العرض في مصر.
وتناولت افلام اخرى قصة موسى وبني اسرائيل ومن ضمنهم فيلم prince of the Egypt والذي انتبه منتجوه وبشكل كبير الى الملابس والأدوات واستعان فريق الاعداد بالفنان هاني المصري، لتحقيق اكبر قدر من المصداقية للفيلم.
وفي الفترة الماضية تم الاعلان عن الجزء الجديد من الفيلم المعروف X-Men من اخراج برايان سنجر، والذي يظهر في صور خاصة بالاعلان عن الفيلم وسط ديكور اشبه بالمقابر الفرعونية وامامه تمثال للآله ست الفرعوني، ولم يعلن المخرج عن الأحداث المتعلقة في فيلمه بالتاريخ الفرعوني. وعرض فيلم the mummy لمحات من التاريخ الفرعوني في جو من الإثارة والمغامرة حيث يتعرض بطل الفيلم لمومياء فرعونية استيقظت من موتها في جو لا يخلو من الكوميديا.






كلمات دالة

aak_news