العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

فرقة كسلا السودانية.. لا تكلُّ ولا تملُّ من ولادة الفنانين
تأهل المسرحية في مهرجان البقعة يضع لمخرجها رصيدا من الإبداع

‏كتب: علي باقر

السبت ٢٧ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



بعمقها الفلسفي المتوغل في داخل أعماقنا البشرية تبلورت بمشاهدها التي غلب عليها التعبير والتكوين والتأثيرات الموسيقية المترجمة للحالة المسرحية الماثلة على الخشبة فاستعاضت صورة حركية مفصلة عن بلاغة الحوار، فكانت تعبيراتها جهدا دلاليا ترجم تفاصيل اضطهادنا وقسوتنا عليها كأنثى وعلى أنفسنا أيضا وأظهرت تلك الصور الحركية مدى مقاومتها.. نعم نذكرها بتفاصيلها.. نعم هي المسرحية السودانية «روح الروح» تأليف وإخراج الفنان الشاب المبدع خلف الله أمين وتمثيل الفنانة المحترفة تعبيرًا هدى مأمون والممثل المبدع عمار آدم.. تلك التي لا تغيب عن الأذهان «روح الروح» التي استفتح بها مهرجان البقعة الدولي للمسرح في دورته الخامسة عشرة عروضه المسرحية في 2015 والتي اقتنص فيها مخرجها خلف الله أمين جائزة أفضل مخرج وسط تصفيق حار من الجماهير السودانية التي كانت تؤم خشبة المسرح الوطني السوداني كل مساء تشاهد عروض مهرجان البقعة واستلذت عشقا للمسرحيات المتنوعة محليا ودوليا فحضرت ترصد الحاصد لجوائز المسابقة هذه العروض والمتميز الفائز من الفنانين في مساء اختتام المهرجان.


وإذا كانت «روح الروح» مسرحية إبداع المخرج خلف الله أمين الذي خطف درعه كأفضل مخرج فإننا نجده اليوم قد تأهل عرضه المسرحي الجديد «انتظار» ليدخل المنافسة بعد أن أعلنت لجنة الجودة والاختيار المنبثقة من اللجنة المنظمة لمهرجان البقعة الدولي للمسرح نتائج العروض السودانية والدولية المتنافسة في هذه الدورة «السادسة عشرة» والتي ستنطلق تزامنا مع يوم المسرح العالمي ابتداء من 27 مارس إلى 4 إبريل 2016 تحت رعاية من نائب رئيس الجمهورية السودانية الفريق أول (ركن) بكري حسن صالح.
فإن أفَلَ وهج «روح الروح» فسوف تبزغُ أنوار مسرحية «انتظار» على ركح البقعة وسنرى معزوفة المخرج أمين وسنقارن بينهما.
ولذا سننبش مكنونات المخرج حول «انتظار» فذكر المخرج أنها من تأليف الأستاذ إبراهيم عمر إبراهيم المعروف عند السودانيين بإبراهيم ضو البيت وتمثيل الفنان عبدالعظيم محمد علي والفنانة مواهب قدم، وهي من إنتاج فريق «تسنيم» المسرحي الكسلي الذين نعدُّهم فرسانا لجولات المسرح.
وحول مشاركة فرقة مدينة كسلا السودانية «تسنيم» ذكر المخرج أمين: أن هؤلاء الفنانين الشباب لم يشاركوا من سنوات في المهرجان بسبب البعد عن المركز.. المسرح الوطني السوداني بأم درمان رغم أن مدينة كسلا في أقصى شرق السودان زاخرة بالفنانين والمبدعين، كما أنَّها لاتكلُّ ولا تملُّ من ولادة الفنانيين والموهوبين من الشباب، وأن معينها الفني والمسرحي لا ينضب، وتعتبر مسرحيتي «انتظار» التي أخوضها معهم هذه الأيام الجميلة بصمتي الأولى التي أعتزُّ فيها في حياتي الفنية.
وعن الجديد الذي أثاره كمخرج حتى اقتنص مسرحية «انتطار» لتكون جزء من تجاربه الإخراجية. وما هو الهم ُّ أو الفرجة التي يمكن من خلالها أن يدخل المشاهد في قالبها وصراعها وفي تأويلات طرحها؟
فأجاب بعد صمت يستجمع لذة حواراتها قائلا: الثيمة التي تسيطر على مشاهد الانتظار، فنجد الكلُّ منتظر.. أنا وأنت وهم.. ومن هنا ترتكز على هذا الأساس لعبتي لأنطلق من سطور الكتابة إلى الإخراج. فدائرة الانتظار متواصلة فقد ذهب من قبلنا وحتما نحن أيضا ذاهبون لا محاله سيأتي من هو بعدنا والكل منتظر يريد مخلصا.. فالهموم مختلفة وتتكالب علينا الموجع من خلال تأويلاتها وبالتأكيد نحن بحاجة ملحة الى من ينتشلنا من هذا التًَّورط. فمن خلال الإخراج أغوض في أعماق الشخوص واشتغل في تمثيل داخل تمثيل بأسلوب تعبيري لاقتنص الاحساس المزدوج من الشخصيتين المنسجمتين بإيقاعهما على الخشبة. وفي نهاية اللقاء طالبت المخرج السوداني الشاب خلف الله أمين سرد هويته الإخراجية فأردف متحدثا: بلاشك تعرف اسمي وقد التقينا وجمعنا مسرح البقعة وتحادثنا كثيرا وما أضيفه لك وللقراء الأعزاء والمتذوقين لفن المسرح المبدعين أنَّ مؤهلي الأكاديمي بكالوريوس تربية ودراما من مواليد مدينة أم درمان ومن أهم الأعمال المسرحية التي منت فيها ممثلا لا مخرجا المونودراما «نصل الخلاص» عن رواية الكاتب والأديب السوداني المرحوم الطيب صالح «موسم الهجرة إلى الشمال» وهي من إخراج فنانتنا المبدعة هدى مأمون وقدمناها ضمن العروض المسرحية في مهرجان بيجايا المسرحي بالجزائر أما مسرحية «روح الروح» فهي تمثيل هدى مأمون وعمار آدم المعروف في الأوساط الفنية السودانية بعمار الشبر ورغم قلة إنتاجي المسرحي إلا أنني عرفت بإخراجي التلفزيوني فقد أخرجت مسلسلا تلفزيونيا اسمه «هوم» وأخرجت فيلما سينمائيا اسمه «زوج في ورطة» وفيلم آخر اسمه «بنت ولد الفكي».



كلمات دالة

aak_news