العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

بمشاركة شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات «جيبك»
ملتقى الاتحاد العربي للأسمدة يناقش مشاكل الإنتاجية والهدر في الصناعة

السبت ٢٧ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



شاركت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات في الملتقى 22 للاتحاد العربي للأسمدة الذي استضافته العاصمة المصريَّة القاهرة مؤخراً، وشهد مشاركة واسعة من أهم الشركات العربية والعالمية العاملة في مجال الأسمدة وصناعاتها في الوطن العربي والعالم.
وقال الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة إن الشركة وجرياً على عادتها بالمشاركة في مختلف الأنشطة والتجمعات والفعاليات التي يقيمها الاتحاد، قد حرصت على التواجد في هذا الملتقى الهام الذي عُقد هذا العام تحت عنوان «الأسمدة والمياه لزراعة مستدامة».
ونوّه الدكتور جواهري بالحضور الكبير والمشاركة الواسعة التي شهدتها فعاليّات الملتقى، مشيداً في الوقت ذاته بالمشاركة الكبيرة التي حظي بها المعرض المصاحب الذي شهد حضور نخبة من أكبر الشركات العربية والعالمية المتخصصة في صناعات الأسمدة ومعداتها، موضحاً أن الملتقى والمعرض هما من أهم الأنشطة التي تحظى بدعمٍ كبير ومتزايد من شتى المؤسسات والشركات المتخصصة في صناعة الأسمدة وخاماتها حول العالم.
كما أشاد رئيس الاتحاد بالتجاوب الكبير الذي أبدته الشركات التي حرصت على الحضور والمشاركة في المعرض، مشيرًا إلى قيام هذه الشركات بعرض لأحدث المعدات الصناعية الخاصة بقطاع صناعة الأسمدة وأكثرها تطوراً، الأمر الذي أضاف دون شك زخماً كبيراً سواء للملتقى أو المعرض المصاحب.
وفي ختام تعليقه أكّد رئيس الاتحاد العربي للأسمدة أن صناعة الأسمدة في العالم العربي تعتبر اليوم واحدة من أهم الصناعات الاستراتيجية وركيزة أساسيّة في اقتصاديات العديد من الدول العربية، وأضاف قائلاً بأنه «انطلاقا من المكانة المهمة والاستراتيجية لصناعة الأسمدة وتعزيزاً للدور المناط بالاتحاد في خدمة الشركات الأعضاء فإنّ الاتحاد يسعى جاهداً للتعرف على المشاكل التي تواجه الإنتاج والاختناقات التي تؤدي إلى تقليل الطاقات الإنتاجية وزيادة الاستهلاك النوعي للمواد الأولية والوسيطة والهدر في الصناعة وبالتالي تؤدي إلى خسائر اقتصادية كبيرة».
وأوضح أن الاتحاد يسعى لعمل شبكة اتصال وتواصل بين الشركات العربية للأسمدة عبر الاتصالات المباشرة وتنظيم ورش عمل فنية ومؤتمرات وملتقيات لوضع حلول لهذه المشاكل مع الاطلاع عن كثب على خبرات ورؤية الشركات العربية في هذا المجال والأخذ بعين الاعتبار الحالات التطبيقية والمعالجات الصناعية التي تحققت بمجالات الإنتاج والبيئة والسلامة المهنية من أجل الارتقاء بكفاءة الوحدات الإنتاجية والتقليل من استهلاك الطاقة وتعزيز القدرة التنافسية للشركات العربية مع الحفاظ على البيئة.
وتطرقت جلسات الملتقى إلى العديد من المحاور من أهمّها تطورات السياسة الراهنة وتأثيرها على صناعة الأسمدة، والنظرة المستقبلية ووضع الأسمدة في الأسواق الرئيسية والآفاق المستقبلية لسوق الأسمدة، بالإضافة إلى التطورات العالمية التي تشهدها أسواق الأسمدة والأمن الغذائي.
وقد رأس المهندس يوسف فخرو مدير الموارد البشرية بالشركة، عضو اللجنة الاقتصادية في الاتحاد, جلسة المؤتمر الثانية التي عرضت ثلاثة أوراق عمل، الأولى عن توقعات تأثير الطاقة على الأسمدة الكيماوية، والثانية عن وضع الأسمدة في السوق الأمريكية، والثالثة عن صناعة الفوسفات في العالم العربي.
ويعتبر الملتقى الدولي للأسمدة هو الحدث الاقتصادي الأبرز على صعيد صناعة الأسمدة في المنطقة العربية والشرق الأوسط. وتحظى شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات بسمعة عالمية متميزة في مجال صناعة الأسمدة حيث حصلت جيبك على شهادة الاتحاد العالمي للأسمدة للحماية والاستدامة، وترتبط الشركة مع الاتحاد بروابط تعاون وثيقة، ويجمع رئيسها الدكتور عبدالرحمن جواهري بين رئاسة الاتحادين العربي والعالمي للأسمدة.






كلمات دالة

aak_news