العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

مصالح



قرار السعودية وقف مساعداتها للجيش اللبناني دليل على أنها عرفت أنه ليس سوى لغة المصالح هي ما يمكن أن يؤثر في الدول سواء كانت أجنبية أو عربية.
ولبنان رغم الجهود الكبيرة التي بذلتها السعودية من أجل إنقاذه سواء من الحرب الأهلية أو بعدها، لم يكافئها على كل ما فعلته إلا بنكران الجميل، حتى إيران المدبرة لجريمة الاعتداء على السفارة السعودية في إيران أعلنت أسفها لحدوث ذلك، بينما لبنان رفض حتى إدانة هذا العمل في انقياد واضح لخط حزب الشيطان الذي جعل نفسه خادما قد باع نفسه لملالي إيران ولم يعد يهتم بعروبته شخصيا ولا بعروبة لبنان ولا مصالحه.
لذلك لم يعد هناك طريق سوى وقف المساعدات؛ لأنه الطريق الوحيد الذي يفهم به القريب والبعيد مع من يقف وهل يريد أن يقف مع من يريدون له الخير أو من يريدون جعله وقودا لحروبه وأحلامه الوهمية بالسيطرة على المنطقة العربية.
ربما تستطيع القوى المختلفة في لبنان الآن أن تراجع نفسها وتستعيد قرارها بدل تركه في يد حزب الشيطان ليفعل به ما يشاء ويدمر لبنان إرضاء لمواليه في إيران.
ولا بُدَّ للمملكة الشقيقة أن تطبق هذا الأسلوب على الجميع سواء كانوا من الدول الشقيقة أو الدول البعيدة؛ لأنه في هذه الأيام صارت المصالح هي المفاتيح التي تحرك الدول بدل الضمائر والمواثيق.
















إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"


//