العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٧ - الاثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

ركز على الابتكار والتكنولوجيا كعاملين مساعدين للإدماج المالي
قادة العمل المصرفي الإسلامي يطلقون منتدى التمويل من الخرطوم

الأحد ١٤ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



اجتمع قادة العمل المصرفي الإسلامي وكبار الشخصيات من جميع أنحاء قارة إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط أمس في الدورة الثانية للمنتدى الدولي للتمويل الإسلامي (المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي 2016).
واستضاف المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي 2016 الذي عُقد تحت رعاية حكومة جمهورية السودان وبنك السودان المركزي ووزارة المالية والاقتصاد الوطني بشراكة استراتيجية مع بنك الخرطوم، 200 شخصية من كبار الشخصيات وممثلي البنوك المركزي والوزراء والمصرفيين من المستوى-ج وقادة الفكر والخبراء الذين اجتمعوا في فندق السلام روتانا في الخرطوم للتباحث بشأن الاستراتيجيات الرامية إلى تمكين التمويل الإسلامي من كسب أهمية وتحفيز النمو الاقتصادي في جميع أنحاء إفريقيا.
وألقى الرئيس التنفيذي لبنك الخرطوم فادي الفقيه، ورئيس اتحاد المصارف السوداني مساعد محمد أحمد، ومحافظ بنك السودان المركزي عبدالرحمن حسن عبدالرحمن هاشم، ووزير المالية والاقتصاد الوطني بدرالدين محمود عباس والنائب الأول لرئيس جمهورية السودان بكري حسن صالح، كلمات رئيسية أمام حشد من الجمهور.
وجمع منظمو المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي، شركة الشرق الأوسط للاستشارات العالمية -وهي منصة لتحليل المعلومات تخدم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب شرق آسيا على مدار السنوات الاثنتين والعشرين الماضية– مجموعة قوية من المتحدثين بمن فيهم الدكتور أنينديا غوس، والأستاذ في كلية ستيرن لإدارة الأعمال في جامعة نيويورك، الذي اختارته مجلة بيزنس ويك بين «أفضل 40 أستاذًا دون سن 40 في العالم». وتحدث الدكتور غوس عن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الخدمات المصرفية إذ قال «تتحول القطاعات والأسواق في الوقت الحالي بفعل تنامي البنية التحتية للتكنولوجيا المشتركة. وتبرز إفريقيا بالفعل كمركز ملهم للابتكار لوسائل التواصل الاجتماعي في القطاع المصرفي، ما يمكّن الأفراد غير المتعاملين مع البنوك في إفريقيا من الحصول على تمويل خالٍ من المخاطر من خلال الخدمات المصرفية الإسلامية».
وأضاف الدكتور غوس «المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي هو منصة بارزة للمساعدة في بناء الوعي بشأن مقترح الإعلام الرقمي في إفريقيا في سياق التعزيز الذي يقدمه التمويل الإسلامي للإدماج المالي في جميع أنحاء القارة».
وكان من أبرز لمحات اليوم الأول في المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي الأخرى الإطلاق الحصري لتقرير التمويل الإسلامي في السودان الذي طال انتظاره. وأعد التقرير المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب والمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية بالتعاون مع بنك الخرطوم. ويلقي التقرير الرئيسي الضوء الموضوعي اللازم على فرص التمويل الإسلامي والخدمات غير المالية في السودان.
وقاد قادة بارزون من إرنست آند يونج وبرايس ووترهاوس كوبرز وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبنك الخرطوم المناقشات بشأن أسواق التمويل الإسلامي الناشئة الإفريقية والتمويل الأصغر والتكنولوجيا المالية.وواصل اليوم الثاني من الحدث البارز في إفريقيا، النجاحات المحققة والتي شملت مناقشات فاعلة بشأن تمويل إسلامي شامل وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الخدمات المصرفية وتعزيز أسواق رأس المال الإسلامية في إفريقيا والعديد من الموضوعات الأخرى.
ويركز جدول الأعمال على دراسات حالة محددة للأسواق الناشئة في إفريقيا والتمويل الأصغر والمدفوعات عبر الهاتف الجوال.
وقام منظمو المنتدى الدولي للتمويل الإسلامي، شركة الشرق الأوسط للاستشارات العالمية -وهي منصة لتحليل المعلومات تخدم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب شرق آسيا على مدار السنوات الاثنتين والعشرين الماضية– بتنظيم سلسلة من الجلسات التي تركز على التكنولوجيا والإدماج المالي والابتكار.
وشمل اليوم الثاني بعد الظهيرة أيضًا جلسة بارزة حول استحداث التكنولوجيا المالية والمدفوعات عبر الهاتف الجوال في الأسواق التي تعاني فقر الخدمات المصرفية في إفريقيا. وقادت المناقشات فضيلة تكومبا (رئيس محللي الأعمال والاستراتيجيات في أوفمابا) وكاشف نعيم (نائب الرئيس التنفيذي ورئيس المجموعة - التمويل الأصغر للأفراد في بنك الخرطوم)، وبريان ريتشاردسون (الرئيس التنفيذي في ويززيت)، ومحمد كاتب (رئيس مجلس إدارة المجموعة والرئيس التنفيذي لشركة باث سوليوشنز) وجوستين فلويد (الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة ردكلاود تكنولوجيز).




كلمات دالة

aak_news