العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

مئاتُ الجنود العراقيين ينتشرون في قاعدة قرب الموصل

السبت ١٣ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



مخمور - (الوكالات): وصل مئات الجنود العراقيين إلى قاعدة شمال العراق خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية للإعداد لعمليات استعادة مدينة الموصل من أيدي الجهاديين، بحسب ما صرَّح به ضباط أمس الجمعة.
وشاهد مراسلو وكالة فرانس برس في قاعدة مخمور، على بعد نحو 70 كلم جنوب شرق الموصل، نحو 700 جندي من الفرقة 15 يصلون إلى القاعدة في وقت متأخر من يوم الخميس. ووصل مزيد من الجنود إلى القاعدة الجمعة، بحسب ما أفاد ضابط مشارك في القيادة الامنية المكلفة باستعادة محافظة نينوى التي عاصمتها الموصل من ايدي تنظيم الدولة الإسلامية.
وجرت مراسم لاستقبالهم في قاعدة مخمور الواقعة ضمن المناطق التي تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان العراق. وذكر ضباط عراقيون ان الخطة هي زيادة عديد القوات العراقية الفيدرالية في مخمور إلى 4500 جندي.
واستعادت القوات الحكومية مدينة الرمادي خلال الاسابيع الماضية، ويتوقع ان تتركز جهود لاستعادة مزيد من الاراضي، التي يسيطر عليها التنظيم المتطرف، على الموصل التي تعتبر المعقل الرئيسي للتنظيم في العراق.
وسيتم الهجوم بدعم من الغارات الجوية التي تشنها طائرات التحالف بمشاركة مختلف وحدات القوات العراقية، ويزيد من صعوبته حجم الموصل التي تعتقد الحكومة ان نحو مليون شخص مازالوا يعيشون فيها. وأقام الجيش العراقي محطة إذاعية باسم «الصندوق» في قاعدة مخمور لإطلاع السكان على التطورات العسكرية في المنطقة.
وقال العريف سالم محمود المكلف بإدارة الإذاعة إن المحطة هي وسيلة للاتصال بسكان نينوى و«بث صوت الجيش»، مشيرًا إلى انها تهدف إلى طمأنة السكان وإخبارهم انه «سيتم تحريرهم من داعش».
وذكر الجنرال شون ماكفارلاند قائد العملية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ان الجنرالات العراقيين لا يعتقدون انهم سيتمكنوا من استعادة الموصل قبل نهاية 2016 أو مطلع 2017 على اقرب تقدير.
وإلى جانب ذلك قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمر أمني في ألمانيا أمس الجمعة ان القوات العراقية استعادت نصف الاراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في السابق. وقال العبادي: المنطقة التي حررناها حتى الآن أكثر من نصف ما كان يحتله داعش من قبل. وأضاف: نستهدف أن يكون العام الحالي هو الأخير لوجود داعش في العراق.
ودعا العبادي رجال الأعمال والشركات الألمانية إلى المشاركة في بناء وإعمار العراق وتطوير اقتصاده وتنشيط قطاعات الصناعة والزراعة والسكن وغيرها من الفرص الاستثمارية المتاحة في معظم المحافظات الآمنة. وأكّد العبادي في بيان لمكتبه اليوم دعم وتشجيع الحكومة العراقية للمستثمرين من خلال ايجاد البيئة الآمنة والتشريعات والقوانين المناسبة. واستعرض خطط الحكومة وإجراءاتها الإصلاحية السياسية والاقتصادية ودعمها للقطاع الخاص وتشجيع وتمويل المشاريع الصغيرة وإعادة هيكلة الشركات العامة، إلى جانب توجهها لإطلاق مشروع المدن الصناعية، إضافة إلى جهود مكافحة الفساد والبيروقراطية ووقف هدْر المال العام.





كلمات دالة

aak_news