العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

فرص



لنحول التحديات إلى فرص، لنحاول ألا نسمح للتحديات ان تفت في عضدنا أو تؤثر في تماسكنا، هذا ما ذكره سمو رئيس الوزراء في حديثه إلى عدد من المسؤولين.
لهجة سموه هي لهجة الواثق من عون الله والمتفائل بالمستقبل وحسن الظن بالله.
إن أول ما سوف يساعدنا على مواجهة أي ازمة سياسية كانت أو اقتصادية, ومن بينها الأزمة التي تواجهها المنطقة حاليا، ان أول ما يساعدنا على اجتيازها التفاؤل والثقة بنصر الله وفتحه وتحويله العسر يسرا، اذا ما أحسنّا الظن به وأحسنّا علاقتنا به وأحسنّا في أعمالنا وأتقنّاها.
وهذه دعوة إلى جميع المسؤولين والمواطنين للتحلي بهذا الخلق, وهم لا يدرون عن حكمة الله في الأزمات والشدائد, فقد تكون فرصة ليظهر الإنسان أفضل ما عنده, وقد يجد في نفسه قدرات لم يكن يظن انه يملكها, قد يجد صبرا أو قدرة على مواصلة العمل أو قدرة على حسن تصريف الأمور أو قدرة على حسن التصرف بالمال بشكل أفضل, وقد يجد نفسه وقد استطاع ان يعيش بمبالغ لم يكن يعتقد انه يستطيع ان يعيش بمثلها.
هذه الشجاعة والعزيمة التي كان سمو رئيس الوزراء يبثها في نفوس المسؤولين والمواطنين هي جزء مما جعلنا نتخطى ازمتنا السياسية السابقة حين أصاب الكثيرين الهلع، وها نحن الآن ننطلق منها إلى مستقبل أفضل بإذن الله.
















إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"


//