العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٥٥٩ - الأربعاء ٢٨ أكتوبر ٢٠٢٠ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

رئيس الجامعة الأهلية: نسعى إلى تعزيز بيئة البحث العلمي وتطويره

الاثنين ٠٨ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



نظمت الجامعة الأهلية وبالتعاون مع جامعة برونيل لندن البريطانية مؤتمر طلبة الدكتوراه العلمي السنوي السابع، بهدف إتاحة الفرصة للباحثين ومشرفيهم لتقديم أوراقهم العلمية ونتائج أبحاثهم ومناقشتها، بمشاركة أكاديميين وإداريين من كل من الجامعة الأهلية وجامعة برونيل البريطانية، وذلك بقاعة التاج في فندق شيراتون البحرين.
وقد أوضح البروفيسور منصور العالي في كلمته الافتتاحية للمؤتمر أمس الأحد أن الجامعة الأهلية تسعى جاهدة إلى تعزيز بيئة البحث العلمي في كلياتها وبرامجها الأكاديمية بشكل خاص ومملكة البحرين بشكل عام، بما يمكن النشاط العلمي والبحثي من أن ينعكس إيجابا على المجتمع المحلي والاقليمي، ليقدم حلولا ومعالجات لما يواجهه المجتمع من تحديات وطموحات على المستويات الاقتصادية أو التكنولوجية أو حتى الاجتماعية.
ونوه البروفيسور العالي في كلمته بالدراسات العلمية الراقية التي أنجزها 42 من خريجي هذا البرنامج، معبرا عن ثقته في انعكاس ما حققوه من إنجاز علمي على أدائهم العلمي وحياتهم المهنية بشكل عام.
وذكر أن مؤتمر طلبة الدكتوراه العلمي السنوي السابع يسعى إلى تطوير أفكار الباحثين وتوسعة مداركهم، ومساعدتهم على النشر العلمي في المجلات العالمية المحكمة، إذ تساعد نتائج هذه الأبحاث على تحقيق إسهامات ملحوظة وتوفير حلول للعديد من المشكلات.
وأبدى أمله في استمرار هذا النوع من المؤتمرات وتكثيفه على مستوى الجامعة الأهلية، بما يمكن البحرين من تبوء مكانة تستحقها في الأوساط الأكاديمية والبحثية العالمية.
وشارك البروفيسور سعيد البنا من جامعة قطر كمتحدث رئيسي في فعاليات المؤتمر، ليقدم قراءة علمية لواقع الأبحاث العلمية في مجالات الإدارة والاقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط، في الحاضر والمستقبل.
وقد دعا البروفيسور البنا الأساتذة والباحثين وطلبة الدكتوراه إلى الاهتمام بالابحاث الإدارية التطبيقية المتصلة بالظروف والتحديات التي يواجهها العالم العربي في منطقة الشرق الأوسط، سواء الاقتصادية المتعلقة منها بانخفاض أسعار النفط أو المتعلقة بالأزمات والحروب والارهاب الذي تعاني منه بلدان المنطقة بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي.
وأوضح أن البحث العلمي المتصل بالدراسات الميدانية أدنى ما يكون في منطقة الشرق الأوسط عالميا، وأن نصيب الدول العربية منه على مستوى المنطقة لا يتجاوز 53%، فيما تحظى تركيا وحدها على سبيل المثال بنسبة 30%، وتحظى اسرائيل بنسبة 11% وإيران بنسبة 6% من مجموع الانتاج العلمي في الشرق الأوسط.
ونوه إلى أن نحو أربعة من كل خمسة أبحاث علمية تصدر في المنطقة، يكون إطارها البحثي البلد الذي تتم به الدراسة نفسه، بينما المطلوب أن تتوسع هذه الأبحاث لتتجاوز حدود البلد الواحد بما يؤهلها للخروج بنتائج دقيقة يمكن الاعتماد عليها وتعميمها، والبناء عليها مستقبلا.





كلمات دالة

aak_news