العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

الخليج الطبي

الدكتورة ريم بوقري:
زراعـــة الأسنـــــان الحــــــل الأمثـــل لاستـعـــــادة الأسنــــــان المفقــــــودة

الثلاثاء ٠٢ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



تعد عملية زراعة الأسنان هي ثورة في عالم طب الأسنان الحديث، خاصة أنها تعيد ما فقده الإنسان من أسنان على مر السنين، مما يعيد للإنسان جمالا وحيوية لابتسامته، والذي يعد الحل الأكثر تقاربا للأسنان الطبيعية.، كما أنها تحافظ على عظام الفكين من الامتصاص والضمور.
ومن جانبها توضح الدكتورة ريم بوقري اختصاصي تجميل الأسنان ورئيسة دول الخليج للجمعية الأوروبية لتجميل الأسنان، أن زراعة الأسنان تهدف إلى غرس زرعات (Implants) معدنية مكان الأسنان التالفة أو المفقودة للحصول على العمل الوظيفي والجمالي للأسنان، أما لتعويض سن أو مجموعة من الأسنان لتركيب تاج واحد أو جسر أو طقم أسنان.
وفي الفترة الأخيرة تطورت زراعة الأسنان بسرعة كبيرة معتمدة على التقدم التكنولوجي ما أدى إلى ازدياد إقبال الناس على الزراعة كما أنها توفر بديلا دائما وجيدا للأسنان لسنوات عديدة.
و من أجل الحصول على أفضل النتائج من الناحية التجميلية، عادة يلزم القيام بسلسلة من الاختبارات الأولية، لإنشاء مبنى سن ذي لون وملمس مشابه قدر الإمكان للأسنان الأصلية، ويتم استخدام أحدث وأجود أنواع المعدات بعيادة الدكتورة ريم حتى تكون النتيجة النهائية كالطبيعية.
وهناك بعض الحالات تتطلب علاجات مسبقة مدة شهور قبل الزراعة وهي الحالات التي تكون فيها أنسجة عظم الفك غير مناسبة لتقبل الغرسات، حيث يجب إنشاء منطقة مناسبة في الأنسجة لتلقي الغرس (تركيب العظام).
تتم عملية الزراعة للأسنان في مركز الدكتورة ريم بوقري للأسنان على يد الدكتور رودولف بوليتيس اليوناني/ لبناني وحاصل على التخصص والماجستير للزراعة وأمراض اللثة، مستخدما أرقى وأجود أنواع الزراعة واحدث التقنيات بضمان مدى الحياة من شركة سويسرية تعتبر هي الرائدة في زراعة الأسنان.
وقبل إجراء عملية الزراعة يتم إجراء صورة وأشعة لفم المريض كما يتم تصوير المريض بالأستوديو الموجود بعيادة دكتورة ريم وعادة يطلب إجراء صورة خاصة CBCT، للكشف وتشخيص وضع عظم الفكين عند مكان الزراعة المطلوب بصور ثلاثية الأبعاد.
طريق الزرع أما أن تكون فورية بعد عملية الخلع وهذه الطريقة تتم فقط عند توفر بعض الشروط اللازمة، أما الطريقة المتعارف عليها أكثر فهي وضع الزرعة بعد شهرين أو ثلاثة من الخلع لبناء أساس صلب حول الزرعة. من بعدها يتم تركيب التاج فوق الزرعة بعد 3 شهور تقريبا لالتئام الزرعة مع العظم بشكل جيد.
ويعتمد نجاح زرعات الأسنان على عدة عوامل منها ما يتعلق بالزرعة نفسها، ومنها ما يتعلق بالمريض، والثالثة تعتمد على الطبيب ويسعى مركز دكتورة ريم إلى إنجاح عملية الزراعة عن طريق التوافق بين كل تلك العوامل فبالنسبة للعوامل المتعلقة بالمادة المستخدمة فهي الأكثر استخداما والمصنوعة من التايتنيوم، حيث أنه لا يتفاعل مع الجسم ولا يؤدي إلى تأثيرات جانبية، ويوجد الآن أنواع جديدة للزرعات تم تطويرها مثل الزركونيوم والسيراميك والتي تعطي نتائج أفضل للأسنان الأمامية من حيث النتيجة الجمالية.
ويعتمد طول وعرض الزرعة على مكان الزرع وكمية العظم المتوافرة وسمكه.
أما العوامل المتعلقة بالمريض فكثيرة منها الموضعية ومنها شكل الفك، وعدد الأسنان المفقودة، وسمك عظم الفك وقرب الزرعة من الجيوب الأنفية في الفك العلوي أو العصب المغذي للفك السفلي، كما ويلعب وضع الفم من ناحية حرص المريض على نظافة أسنانه وفمه ووضع اللثة عاملا قويا ما إذا كان بالإمكان وضع زراعة له أم لا. ويعد التدخين سبب رئيسي في فشل زراعة الأسنان حيث إنه يؤثر سلباً على عملية التئام الأنسجة حول الزراعة، ولكن هذا الأمر يعتبر نسبيا أيضا. كما وتلعب الصحة العامة للمريض عاملا أساسيا مثل عدم النصح بالقيام بعملية الزراعة لمرضى السكري.
أما طبيب الأسنان فيلعب دوراً مهماً وأساسياً في عملية زراعة الأسنان ونجاحها، ويتمثل ذلك في اختيار الأجهزة المناسبة، والتعقيم الجيد، وتهيئة المريض قبل العملية، والخبرة الجيدة والاختصاص في هذا المجال، كل هذه الأمور هي من مسؤوليات طبيب الأسنان ويجب توفرها مع العوامل السابقة وذلك للخروج بنتيجة ترضي جميع الأطراف.
ومن جانبه يوضح الدكتور رودولف بوليتس اختصاصي زراعة أسنان بمركز دكتورة ريم بوقري والحاصل على ماجستير بزراعة الأسنان وأمراض اللثة أن هناك العديد من المزايا عند اختيار العلاج بزرع الأسنان فهي تعطي للأسنان جمالا طبيعيا، كما أنها تعد الأفضل في علاج الأسنان عن الطرق التقليدية الأخرى لاستبدال الأسنان. كما أنه يعيد الثقة الكاملة لأشخاص فقدوا أسنانهم وبإمكان المريض أن يمضغ بالقوة نفسها التي كان يمضغ بها بالأسنان الطبيعية.
ويشير دكتور رودولف إلى أنه قد تم تصميم زراعة الأسنان ليكون حلا لمنع وتقليل من فقدان عظام الفكين وذوبانه والذي يؤثر على مظهر وشكل الوجه ويمنع من ظهور ملامح الكبر بعد فقدان الأسنان والتي تغيير من ملامح الوجه.
والأهم هو نوع الزرعة المستخدمة والتي تضمن نتائج رائعة من دون أي خطورة أو مضاعفات، فيتم بمركز الدكتورة ريم بوقري استخدام أفضل الأنواع والذي يحتل الصدارة بين كل الشركات العالمية وهو من شركة straumann السويسرية والذي يضمن نتائج رائعة مدى الحياة. ويتم استخدام معدات طبيعية وموثوق بها داخل مركز دكتورة ريم لتستمر طوال الوقت ولضمان نجاح عملية الزراعة.









كلمات دالة


//