العدد : ١٥٦٤٧ - الأحد ٢٤ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١١ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٤٧ - الأحد ٢٤ يناير ٢٠٢١ م، الموافق ١١ جمادى الآخر ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

(كوغر) تنتقد تقصير الإعلام الخليجي اتجاه الحملات الإيرانية المسعورة

الثلاثاء ٠٢ فبراير ٢٠١٦ - 03:00



أوضح الأمين العام لمجلس العلاقات الخليجية الدولية (كوغر) ورئيس الجمعية الخليجية للصحافة وحرية الإعلام بكوغر (غاب اف ام) مؤنس المردي «أن هناك قصورا كبيرا في أداء الإعلام الخليجي وتصديه للجهات الإرهابية والتكفيرية كالحشد الشعبي وحزب الله بشكل يوازي مواجهتها لإرهاب داعش», مضيفا أن هناك دورا كبيرا «للإعلام الخليجي في مواجهة والتصدي للحملات الإيرانية المسعورة ضد دول الخليج والشرعية اليمنية، بشكل يفوق الأسلوب والسياسة الإعلامية الحالية».
وقال المردي في تصريح صحفي بمناسبة إصدار التقرير السنوي لعام 2015 الذي تصدره الجمعية الخليجية للصحافة وحرية الإعلام بكوغر (غاب اف ام) حول الوضع الإعلامي بدول الخليج «إن الإعلام الخليجي بالرغم من أنه كان أحد جبهات التصدي للمطامع الإيرانية والإرهاب بكافة إشكاله، وبالرغم من دعمه الكامل لعاصفة الحزم لتطهير اليمن من الحوثي والمخلوع صالح، فإنه كان بالإمكان تقديم المزيد، بما يحفظ الشعور العام بالوحدة الخليجية والعربية في صدور الخليجيين واليمنيين.
من جهته أوضح إبراهيم مجاهد نائب رئيس الجمعية الخليجية للصحافة وحرية الإعلام بكوغر ان التقرير «رأى أنه? وفي الوقت الذي تحاول إيران وبعض القوى إلى إيجاد شرخ في النسيج المجتمعي في الخليج واليمن إلاّ أن دور الإعلام الخليجي في مواجهة هذا التحدي ضعيف جداً وغير موجود في بعض تلك الوسائل، إذ أن هذا الأمر يشير إلى أن الإعلام الخليجي غير قادر أيضاً على خلق رأي عام حول ضرورة إيجاد وحدة خليجية متكاملة والعمل على خلق وعي مجتمعي لتعزيز الشعور بوحدة في النسيج المجتمعي التي يجب أن يشعر به المواطن في الخليج واليمن، كون إيران ومن يقف معها يراهنون على إضعاف الخليج واليمن من خلال الشرخ في النسيج الاجتماعي تحت يافطات عدة منها الطائفية والحزبية القذرة، وها هو اليمن نموذج يلخص معنى ومعاناة الوصول إلى حالة من الاختلال في النسيج الاجتماعي، وهو ما يلزمنا جميعاً على منع تكراره في أي من دول الخليج العربي، أو تتزايد رقعته اتساعاً في اليمن».
وأضاف مجاهد أن التقرير «انتقد أداء بعض وسائل الإعلام الخليجية بالتركيز على جهة إرهابية واحدة وهي داعش حيث كان هناك تعرية إعلامية لداعش بينما كانت هناك جهات إرهابية أخرى لم يتم التطرق لها بشكل كاف، كالحشد الشعبي وجرائمه الطائفية ضد كل من يعارض إيران واحتلالها للعراق، وكذلك ضد السنة أيضا والجرائم التي ترتكب ضدهم وترقى إلى مستوى جرائم الحرب. كذلك لم يركز الإعلام الخليجي أيضا على حزب الله والمليشيات الإرهابية بسوريا بشكل مواز لإرهاب وجرائم داعش. لهذا فإنّ على وسائل الإعلام الخليجية تغيير سياستها الإعلامية والتركيز على كل الجهات الإرهابية والتكفيرية الإيرانية والعراقية واللبنانية واليمنية الموالية للمشروع التكفيري العرقي الإيراني ضد دول الخليج».





كلمات دالة

aak_news