العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

مسؤول العيادة الصحية بمركز الحبس الاحتياطي:
عيادات الإصلاح والتأهيل تجري الفحوصات الدورية للنزيل وجدولة المواعيد

الأحد ٣١ يناير ٢٠١٦ - 06:00



أكّد الدكتور عبدالرحمن عبدالعزيز بوجيري مسؤول العيادة الصحية بمركز الحبس الاحتياطي التابعة لإدارة الشؤون الصحية والاجتماعية بوزارة الداخلية أن الإدارة تولي اهتماما كبيرا لتقديم الرعاية الصحية والنفسية لنزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل والحبس الاحتياطي عبر إجراء الكشف الطبي الشامل والوقوف على الحالة الطبية والنفسية والأمراض المزمنة التي قد يعاني منها كل نزيل على حده، وذلك عبر توفير العلاج والأدوية اللازمة، منوها إلى أن إدارة الشؤون الصحية والاجتماعية تمكنت بفضل من الله ودعم من وزير الداخلية من الحصول على إشادة عدد من اللجان والهيئات الدولية المختصة برعاية النزلاء كاللجنة الدولية للصليب الأحمر والتي نوهت بتطور مستوى الرعاية الصحية والنفسية المقدمة.
وأضاف في مقابلة مع وكالة أنباء البحرين أن عيادات الإصلاح والتأهيل تقوم بعمل الفحوصات الدورية وجدولة مواعيد كل نزيل سواء أكانت للمركز الصحي بالوزارة أم للمستشفيات التابعة لوزارة الصحة أو قوة دفاع البحرين.
يشار إلى أن إدارة الشؤون الصحية والاجتماعية بوزارة الداخلية تختص بمهام عديدة تتضمن توفير الرعاية وتلبية الاحتياجات الصحية والاجتماعية وتنفيذ التثقيف الصحي والتوعية الاجتماعية لمنتسبي الوزارة ويتم ذلك من خلال كادر طبي وتمريضي متخصص لضمان وصول مستوى الخدمات الصحية والنفسية والاجتماعية للمعايير الدولية، وتمثل ذلك عبر استحقاق برنامج الاعتماد الكندي.
وإليكم نص المقابلة:
- ما النجاحات التي حققتموها في مجال الخدمات المقدمة للنزلاء؟
لله الحمد، حقق أطباء وممرضو إدارة الشؤون الصحية والاجتماعية العديد من النجاحات، أهمها قيام الأطباء والممرضين بواجبهم في علاج واستقرار حالة النزلاء والموقوفين من خلال توفير كل احتياجاتهم من الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية، فكم يسعد أي إنسان أن يكون سببا في تعافي شخص كان يعاني من مرض ما، وتشاهده وهو يتمتع بالصحة والعافية.
- ما آلية تقديم الرعاية الصحية للنزلاء؟
يتم تقديم الخدمة الصحية بالجودة والسرعة المطلوبة وذلك بحسب أولوية الحالة، وذلك من خلال الحرص على توفير الخدمات لكل النزلاء والمحبوسين عبر توفير العدد الكافي من الطاقم الطبي والتمريضي، كما يوجد جدول مخصص للعنابر لتوفير فرص العلاج بالتساوي للحالات الاعتيادية، أما الحالات العاجلة فيتم نقلها للعيادة بأسرع وقت، ويتم تغطية العيادة بثلاث نوبات يوميا والطبيب موجود 24 ساعة، كما نحرص على سرعة التعامل مع العوارض المرضية بمجرد اكتشافها وبفضل من الله تعالى نتمكن من علاج أغلب الحالات في بدايتها، أما الحالات الطارئة فنحرص على سرعة النقل إلى اقرب مستشفى لضمان استقرار الحالة.
- كيف يتم التعامل مع النزلاء المرضى أصحاب الأمراض المزمنة؟
منذ لحظة إيداع النزيل مركز الإصلاح والتأهيل، يتم إجراء الفحص الطبي له وتحديد نوع المرض الذي قد يعاني منه ومن ثم توفير الأدوية التي يتم أخذها بصورة مستمرة مع المتابعة الدورية وتحديد نوع الوجبات المخصصة لكل نوع من الأمراض المزمنة كالسكر والضغط والكولسترول وأمراض القلب والسكلر، كما يتم جدولة مواعيد المتابعة في العيادات المتخصصة لضمان استقرار الحالة الصحية للنزيل.
ما آلية تحويل المرضى إلى العيادات والمستشفيات الأخرى؟
لضمان سلامة النزيل يتم تحويل النزلاء بحسب تصنيف حالته الصحية، حيث يتم تحويل الحالات الطارئة بصورة عاجلة لضمان سرعة التعامل والتدخل الطبي بجميع أنواعه، كما يتم نقل النزلاء لحضور مواعيدهم لمتابعة علاج الحالات المزمنة في الوقت المحدد والحرص على صرف الأدوية وأخذ توصيات الطبيب وتحديد المواعيد القادمة ونوعية الفحوصات والتحاليل المطلوبة.
- هناك من يدعي عدم حصول بعض النزلاء على العناية الطبية أو الإهمال في علاجه، ما تعليقكم حيال ذلك؟
الإدارة ملتزمة بواجبها الإنساني تجاه كل النزلاء، ويتمثل دورها في توفير الرعاية الصحية والاجتماعية الكاملة، حيث تقوم بتوثيق كل البيانات الطبية للنزيل في الملف الطبي الخاص به في العيادة، والذي يتضمن جميع البيانات الصحية والعلاجية للنزيل والإجراءات التي تم اتخاذها لعلاجه. وفي هذا الإطار أناشد بعض وسائل الإعلام بضرورة الحصول على المعلومة من مصادرها وذلك بالتواصل مع إدارة الإعلام الأمني، فهناك عدد من الأخبار المغلوطة التي نشرت وتبين عدم صحتها وأن الأطباء قاموا بدورهم على أكمل وجه تجاه النزيل.



كلمات دالة

aak_news