العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

موجابي يطالب بعضوية متكافئة لإفــريقيـــا فـــي الأمـــم الـمـتحــــدة

الأحد ٣١ يناير ٢٠١٦ - 06:00



أديس أبابا - (د ب أ): قال رئيس زيمبابوي روبرت موجابي أمس السبت في افتتاح قمة الاتحاد الأفريقي التي تعقد في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا على مدى يومين إن الدول الأفريقية بالأمم المتحدة أعضاء وهميين وغير حقيقيين، في الوقت الذي طالب فيه موجابي بتمثيل متكافئ للقارة الأفريقية في المنظمة الدولية.
وذكر موجابي في القمة التي حضرها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية 54 دولة أفريقية إنه إذا كان للأمم المتحدة أن تبقى، فإنه يتعين معاملة إفريقيا على قدم المساواة بعضوين دائمين على الأقل من بين الأعضاء الدائمين مجلس الأمن الدولي.
وأضاف موجابي الذي قاد زيمبابوي منذ عام 1980، وسط هتافات وتصفيق من المندوبين الحاضرين للقمة، «نحن لا يمكن أن نستمر كأعضاء وهميين فيه». وانتقد موجابي هيمنة «حفنة من الناس... في واقع الأمر إنهم هم الأمريكيون والأوروبيون، الذين يقولون إنهم من ذوي البشرة البيضاء.»
وأوضح موجابي، في معرض إشادته بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أنه يريد من أمين عام الأمم المتحدة أن يقول للدول في مجلس الأمن إن الأفارقة «بشر أيضا». وقال موجابي: «كل عام في سبتمبر نأتي إلى هناك (إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة). نحن ندفع كثيرا من الأموال لكي نذهب إلى هناك».
وأضاف: «وفي الجمعية العامة نلقى بخطابات ونعود إلى بلادنا مع توالي السنين». وقال موجابي وسط ضحكات المندوبين: «قولوا لهم إننا لسنا أشباحا نحن ننتمي إلى العالم أيضا». وأردف قائلا: «هناك جزء من العالم يسمى إفريقيا، ولن يعد بوسع الأفارقة التسامح مع وضع العبودية».
وأثنى بان كي مون في خطابه على القادة الأفارقة الذين أبدوا احترامهم للحدود الدستورية. وقال «أطالب الجميع بالاحتذاء بهم». وأضاف: «يتعين على القادة حماية شعوبهم وليس أنفسهم». يذكر أن الموضوع الرسمي للاجتماع الذي يستمر يومين في العاصمة الإثيوبية هو حقوق الإنسان، ويتوقع أن تكون الأزمة السياسية في بوروندي أحد الموضوعات المهيمنة على جدول الأعمال. وكانت بوروندي قد اجتاحتها أعمال عنف منذ أن أعلن الرئيس بيير نكورونزيزا في أبريل أنه سيسعى للترشح لولاية ثالثة في الحكم، رغم أن الدستور يحظر الترشح أكثر من مرتين.
وقتل أكثر من 400 شخص في احتجاجات عنيفة واشتباكات بين الشرطة ومعارضي الحكومة وهجمات منذ أبريل، وفقا للأمم المتحدة. ومن المتوقع أن يصوت الاتحاد الأفريقي خلال القمة على إرسال قوة قوامها خمسة آلاف جندي من قوات حفظ السلام إلى البلاد، رغم الاحتجاج الشديد من جانب حكومة بوروندي.






كلمات دالة

aak_news