العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

4 شهداء و18 جريحا في اعتداء إرهابي على مسجد بالأحساء

السبت ٣٠ يناير ٢٠١٦ - 03:00



الرياض – الوكالات: هاجم انتحاري الجمعة خلال الصلاة مسجدا في مدينة الإحساء في شرق السعودية، ما أدى إلى استشهاد أربعة أشخاص، قبل أن يقوم مصلون بالسيطرة على شريك له ونزع سلاحه.
ونقلت محطة الإخبارية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الداخلية قوله أن أربعة أشخاص استشهدوا وأصيب 18 بجروح.
وكانت الحصيلة الأولى للوزارة أشارت إلى استشهاد شخصين وإصابة سبعة في الاعتداء على مسجد الرضا في حي محاسن بمحافظة الإحساء في شرق المملكة.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية: «تم بفضل الله الحيلولة دون تمكن شخصين انتحاريين من الدخول إلى مسجد الرضا بحي محاسن بمحافظة الأحساء، أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة».
وتمكنت قوى الأمن، بحسب الوزارة، «من رصدهما أثناء توجههما إلى المسجد».
وأضاف المتحدث: «عند مباشرة رجال الأمن في اعتراضهما بادر أحدهما بتفجير نفسه بمدخل المسجد فيما تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه، وضبط بحوزته حزام ناسف».
وقال محمد بن سلمان الأحمدي (25 عاما) الذي أصيب بجروح طفيفة في الاعتداء: «بدأنا بالصلاة، ثم فوجئنا بسماع إطلاق نار». وأضاف :«هرعنا وأغلقنا الأبواب. وبعد ذلك أطلقا النار على الباب في محاولة لاقتحام المسجد. وفجر الانتحاري نفسه وفتح الباب حينذاك».
وتابع الأحمدي: إن الكهرباء انقطعت وعم الظلام والدخان في المسجد فيما قام مهاجم ثان بإطلاق النار «عشوائيا» على المصلين الذين حاولوا الاحتماء.
وقال: «بعد ذلك قام المصلون بمهاجمته وأخذوا سلاحه ونزعوا عنه حزامه الناسف. قمنا بتقييد يديه وضبطه إلى حين وصول الشرطة».
ومنذ الاعتداءات الدامية التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) السنة الماضية ضد مساجد للشيعة في شرق المملكة، تم تعزيز الأمن وإجراءات تفتيش من يدخل إلى المساجد. ووقع اعتداء الجمعة في حي يقطنه عدد كبير من موظفي شركة أرامكو النفطية المملوكة للدولة.
وأفاد سكان في الحي في مرحلة أولى بأن المسجد تعرض لاعتداء بقنبلة تم تفجيرها عند مدخله، ومن ثم «دخل شخص إلى المسجد وفتح النار».
ونشر شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الهجوم بدا فيه أشخاص ممددين أرضا بلا حراك وسط شظايا الزجاج المتناثر.
كما بدا في الشريط أحد الناجين يضمد جروح مصاب تلطخ ثوبه الأبيض بالدم.
وقال الشاهد: «انتاب الناس غضب عارم، وأوقفوا أحد المشتبه بهما، لكن الشرطة اطلقت النار في الهواء لكي تتمكن من اقتياده».
وقال أحد السكان أيضا أن محاسن حي سني عموما وأن المسجد الذي تعرض للهجوم «كان منزلا تم تحويله إلى مسجد».
وهجوم الجمعة هو الأول في المنطقة الشرقية منذ أكتوبر حين أطلق مسلح النار على مصلين كانوا يحيون مراسم عاشوراء في منطقة القطيف ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص قبل أن تقتله الشرطة.
وتبنى التنظيم المتطرف اعتداءين خلال يومي جمعة متعاقبين في مايو 2015 على مسجدين للشيعة في شرق السعودية أسفرا عن مقتل 25 شخصا.
وتبنى التنظيم هجمات على تجمعات للطائفة الإسماعيلية في جنوب السعودية وضد قوات الشرطة والأمن.




كلمات دالة

aak_news