العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١١ - الجمعة ١٥ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ربيع الأول ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

بنسبــــــة زيـــــــــادة 40٪ عـــن عــــام 2014
77.6 مليون دينار حجم تمويلات بنك التنمية العام الماضي

الخميس ٢٨ يناير ٢٠١٦ - 03:00



أظهر التقرير الخاص بأداء المؤشرات الاقتصادية وعمليات التمويل لبنك البحرين للتنمية للعام 2015 نمواً كبيراً مقارنةً بالعام 2014، فقد بلغ حجم الاستثمار في المشاريع التي مولها البنك 91.7 مليون دينار بحريني مقابل 60.6 مليون دينار بحريني للعام 2014 مسجلاً بذلك نسبة نمو قدرها 51%.
إلى ذلك بلغ إجمالي محفظة التمويل 77.6 مليون دينار بحريني مقارنةً بـ 55.6 مليون دينار بحريني أي بنسبة زيادة قدرها 40% وذلك لجميع البرامج التمويلية التي يقدمها البنك ممثلة في تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتمويل القطاع السمكي والزراعي والتمويل التعليمي.
من جهةٍ أخرى حققت المؤشرات الاقتصادية الرئيسية - المتوقع تحقيقها بعد تشغيل المشاريع الممولة - زيادة كبيرة مقارنة بالعام 2014، حيث بلغت قيمة الصادرات 30.1 مليون دينار بحريني مقابل 16.2 مليون دينار بحريني، وبنسبة زيادة قدرها 86%، فيما بلغ حجم العملة الأجنبية 43.5 مليون دينار بحريني مقابل 26.3 مليون دينار بحريني، وبنسبة زيادة قدرها 65%، في حين بلغ حجم القيمة المضافة التي حققتها المشاريع الممولة 48 مليون دينار بحريني مقابل 32 مليون دينار بحريني، مسجلاً بذلك نسبة زيادة قدرها 50%.
كما بلغت فرص العمل الجديدة الناتجة عن هذه المشاريع 4.308 فرصة عمل مقابل 3.811 فرصة للعام 2014، وبواقع زيادة بلغت 13%.
وعلى صعيد نوعية المشاريع أو المؤسسات المستفيدة من التمويل - من حيث الحجم - بلغت نسبة المؤسسات الصغيرة 49% فيما بلغت نسبة المؤسسات المتوسطة 51%، في حين ارتفعت نسبة العملاء الجدد الذين تم استقطابهم من قبل البنك إلى 52%، وبلغ عدد المستفيدين من خدمات استشارات الأعمال 3.850 من رواد الأعمال وطلبة المدارس والجامعات وغيرهم من المهتمين بريادة الأعمال.
وفي تعليقه على ذلك قال السيد نضال صالح العوجان، الرئيس التنفيذي: «تأتي هذه النتائج الجيدة التي حققها بنك البحرين للتنمية - والمجموعة بشكلٍ عام - خلال العام 2015 والتي شهدت زيادة كبيرة مقارنةً بالعام 2014 نتيجةً لتبني المجموعة آلياتٍ ومبادراتٍ متنوعة لتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة سواءً من خلال التمويل المباشر أو من خلال الاستثمار والمشاركة في رأس المال، مع الأخذ في الاعتبار البحث عن فرص استثمارية ملائمة في قطاعات واعدة مثل التعليم والصحة والغذاء ومن ثم تحديد نوعية التمويل المناسب والقيام بعملية الاستثمار في هذه القطاعات، الأمر الذي مكّن البنك من الوصول إلى عملاء جدد وتمويل قطاعاتٍ حيوية بشكلٍ رئيسي، حيث تصدّرت صناعات التكرير الخفيفة والصناعات الغذائية وصناعة الملابس والأقمشة والصناعات الورقية والأثاث قائمة المشاريع المستفيدة من التمويل في القطاع الصناعي، فيما تصدّر القطاع التجاري وقطاع السياحة والضيافة والإعلام والطباعة والورش الهندسية والميكانيكية والنقل والمواصلات والصيانة والتنظيفات قائمة المشاريع الممولة في قطاع الخدمات».
وأوضح العوجان أن البنك استمر خلال العام الماضي في تحسين وتطوير آليات التمويل المباشر والمشاركة في رأس المال عبر تطبيق أنظمة تقنية جديدة والتسريع في إجراءات التمويل، إلى جانب تطوير خدمات الفروع والربط فيما بينها وافتتاح فروع جديدة. حيث افتتح البنك فرعاً له بمجمع السيف بالمحرق خلال النصف الأول من عام 2015 بهدف الوصول إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الواقعة في نطاق محافظة المحرق والتي تضم قطاعات وأنشطة اقتصادية متنوعة وعدد من المناطق الاستثمارية والصناعية. كما تم - أيضاً - زيادة حجم محفظة تمويل مؤسسات القطاع الخاص المشتركة مع تمكين إلى 202 مليون دينار بحريني.
وعلى صعيد الخدمات التنموية (استشارات الأعمال، التدريب، الاحتضان) أشار العوجان إلى قيام المجموعة - خلال العام الماضي - بطرح عدد من المبادرات والبرامج المتخصصة في هذا المجال من خلال تدشين عدد من البرامج والخدمات المتخصصة في تنمية الأعمال وإعداد رواد الأعمال، حيث تم طرح برنامج «رواد» وهو برنامج متكامل لمساندة رواد الأعمال في مجال تأسيس مشاريعهم الخاصة بدءاً من الفكرة وحتى مرحلة نمو المشروع. إضافة إلى تقديم تسهيلاتٍ أخرى لرواد الأعمال بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات المعنية والمهتمة بهذا المجال والاستمرار في تطوير مشاريع حاضنات الأعمال وتدريب وإعداد الشباب البحريني لمزاولة العمل الحر من خلال برامج متعددة ومتخصصة.






كلمات دالة

aak_news