العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

نقرأ معا

مآذن من بشر.. سيرة رواد العلم والإيمان بمصر

الاثنين ٢٥ يناير ٢٠١٦ - 03:00



صدر مؤخراً عن دار البشير للثقافة والعلوم كتاب «مآذن من بشر... أعلام معاصرون» للأستاذ الدكتور خالد فهمي إبراهيم أستاذ اللغويات في كلية الآداب جامعة المنوفية، والرئيس الأسبق لدار الكتب، والأستاذ أبوالحسن الجمّال.. الكاتب والباحث فى مجال الدراسات التاريخية والأدبية.
ويتناول المؤلفان عددا من الشخصيات المعاصرة الذين جاهدوا علميًّا بدائرتي العلوم الشرعية بما هي علوم غايات, والعلوم العربية بما هي علوم الآلات، وقد كان التجلي المادي للنشاط الفكري لأمثال هؤلاء الأعلام سببًا في استبقاء النموذج المعرفي الإسلامي في العصر الراهن الذي مورست فيه صنوف من التشويه على العقل المسلم المعاصر.
في القسم الأول الذي كتبه الدكتور خالد فهمي يلقي الضوء على منجز العديد من الشخصيات الرائدة من الرموز «التي افتتحت ميادين، وعبدت طرقًا، ومهدت سبلا، ودفعت شبهًا، وأسقطت تهمًا، وأحيت مواتًا، وفجرت ينابيع طرحها الجمود والتقليد، وذكرت بقضايا طالما لفها النسيان، ونقضت أبنية شيدها الاستشراق والاستعمار، وهدمت أساطير، وفضحت أكاذيب، وعرَّت أعلامًا، وأخرست أبواقًا طالما نعقت في وجه الفكر الإسلامي».
تناول الدكتور «علي عبدالحليم محمود» وجهوده فى مجال التربية الإسلامية ووسائلها، ومحاضنها، وركائزها في الإطار الحركي والتكويني لأبناء الحركة الإسلامية, حتى غدا واحدًا من أهم المصادر المعاصرة في هذا المجال بمنجزه الثري الذي خلفه في هذا المجال، وتناوله دور المرأة المسلمة من خلال كتابه «المرأة المسلمة وفقه الدعوة إلى الله».
كما تناول ذكرياته فى مقاله عن الدكتور عبدالوهاب المسيري، أثبت من خلاله أنه واحد من الأعلام الذين خلدوا فى متن التاريخ بكتبه الحجة التي كشف فيها النقاب عن الصهيونية وجرائمها.
وكان حديثه عن الدكتور النبوي شعلان وأبعاد الجهاد العلمي الذي اضطلع به, بما هو واحد من أكبر المضطلعين بإعادة إحياء عدد ضخم من المؤلفات الأصول الخاصة بنظرية النقد العربي التي نبتت في الأرض العربية الإسلامية، متعاطية مع النصوص التي شكلت السياق الحاكم للعقل والوجدان العربي المسلم.
والدكتور عبدالعظيم الديب، ابن دار العلوم الذي تخرج عام 1956 في نفس الدفعة التي تخرج فيها العالمان الجليلان عبدالصبور شاهين، ورمضان عبدالتواب، وقد انشغل الديب-رحمه الله- منذ بداياته الأولى بواحد من أعلام الفقهاء الشافعية والأصوليين الأفذاذ والكلاميين المتقدمين؛ وهو إمام الحرمين أبوالمعالي عبدالملك بن يوسف الجويني 478 هـ؛ وهو الأمر الذي أنتج للمعرفة الفقهية والأصولية المعاصرة الكتابين التاليين: «إمام الحرمين: حياته وعصره، آثاره وفكره، مع تحقيق كتابه: البرهان في أصول الفقه.. وهي عمله لدرجة الماجستير»، وكتاب «فقه إمام الحرمين: خصائصه وأثره ومنزلته».. وهي عمله لدرجة الدكتوراه.
ثم يعرج الدكتور خالد فهمي ليستعرض جهد وفكر راهب الفكر الإسلامي العلامة أنور الجندي، الذي جاهد على مدار 60عاما قضاها فى محراب العلم ينقب ويناقش معارضي الفكر الإسلامي بالحجة والبرهان، يكافح التغريب وأذنابه فى العالم الإسلامي.
وبرغم ما كان من تأييد أنيس منصور للتطبيع مع إسرائيل، فإنّ الكاتب حسب له إنجازه بكتاب بترجمة كتاب (العظماء مائة) لمايكل هارت، وإسهامه في أدب الرحلات وقدم بضع كتب مهمة في هذا المجال منها (حول العالم في 200يوم)، والتراجم للمعاصرين في لغة أدبية بديعة، ومنها: كتب (عاشوا في حياتي)، و(في صالون العقاد كانت لنا أيام).
ثم يستعرض دور الدكتور توفيق الشاوي، المفاوض الذكي، والتي ألحت عليه قضايا وحدة الأمة واستقلالها منذ بواكير حياته وهو يدرس في فرنسا وهو ما تجلَّى بأعلى صورة في خدمة قضايا التحرير لبلدان المغرب العربي، ولا سيما المغرب والجزائر.
وتناول الكاتب دور الدكتور حلمي القاعود في مجال الدراسات الأدبية والفكر الإسلامي وتنظيره لمصطلح الأدب الإسلامي وتصديه لضجيج الحداثة والحداثيين الذين يفرضون فكرهم بالقوة المسلحة، وتناول دور أعلام آخرين مثل الدكتور رمضان عبدالتواب، والدكتور سعد مصلوح، والشاعر الدكتور جابر قميحة، والدكتورعبدالصبور شاهين، والدكتور عبدالعظيم المطعني، وعالم الاجتماع الدكتور أحمد المجذوب، والدكتور مصطفى الشكعة، والمستشار الدكتور على جريشة.
أما في القسم الثاني الذي كتبه الأستاذ أبوالحسن الجمّال، تحت عنوان «أعلام معاصرون في الفكر والأدب»، وقد اختار 13 شخصية تنوعت بين التاريخ، والأدب، والعلم، فبدأ الحديث عن مؤرخ الأندلس الأستاذ محمد عبدالله عنان، الذي تفرغ للعلم وتحمل مشاقه فلم يهنأ يوماً، ولم يخلد إلى الراحة، وإنما أضاف الجديد إلى العلم كل يوم، ووجد سعادته بين التأليف والرحلة فى سبيل العلم، ولم يكتف بما هو متاح مكتوب، وإنما نهل من المخطوطات الموجودة في دور الكتب العريقة في مصر، وتونس، والمغرب، والأندلس، وفرنسا، وهولندا، وإنجلترا، فقد قصد هذه المكتبات في رحلات علمية كان ينفق عليها من ماله الخاص، ولم يتوقف طموحه عند هذا الحد، بل زار الأصقاع الأندلسية الدارسة واستخدم مذهب «المعاينة» ونتج عن هذه الجهود دراساته العميقة والرصينة، التي مازالت تحتل أفق الدرس العلمي ينهل منها الباحثون وعامة القراء لأسلوبها السهل الممتنع الأدبي الممتع.
ثم عرج ليتحدث عن اللواء الركن محمود شيت خطاب، رب السيف والقلم الذي اشترك في عديد من المعارك، وفي حرب فلسطين، وقد كان مثالا للضابط المؤمن الملتزم خلقياً وعلمياً.. لم ينجرف إلى الحياة الصاخبة المعربدة التي كان يحياها البعض من زملائه وقادته وقد كانوا يضغطون عليه لينجرف معهم، وقد أبى وقد خلف العديد من الدراسات الفائقة الرائدة في العسكرية الإسلامية.
وتحدث الكاتب أبوالحسن عن الرائد الدكتور حسين مؤنس، الذي تنوعت كتاباته وآثاره فجمعت بين التاريخ والأدب، فأطلق عليه «مؤرخ الأدب وأديب المؤرخين»، وهو في هذا الصدد يعد امتدادا لمؤرخي الأندلس العظام الذين كتبوا التاريخ بلغة الأدباء مثل: ابن حيان، وابن بسام، وابن القوطية، وابن حزم، وغيرهم.
كما تحدث عن المؤرخ الدكتور أحمد شلبي.. هذا المؤرخ الموسوعي، الذي خلف لنا عشرات الكتب وأهمها على الإطلاق موسوعاته: «التاريخ الإسلامي» في عشر مجلدات، و«موسوعة الحضارة الإسلامية» في عشر مجلدات، وموسوعة «مقارنة الأديان» في أربعة مجلدات بخلاف الكتب الأخرى.
وتطرق الكتاب أيضا لأستاذة الآثار الدكتور سعاد ماهر، التي خلفت الكتب والموسوعات الرائدة، أهمها «مساجد مصر وأولياء الله الصالحين» في خمس مجلدات ضخمة ستغرقت من وقتها سنوات حتى استوت على سوقها.
وكذلك تحدث عن الدكتور إبراهيم عبده مؤرخ الصحافة العربية الذي ترك لنا آثاراً في تاريخ الصحافة العربية مازال الباحثون يشتاقون إلى الاطلاع عليها لأنها على حد علمي لم تطبع بعد رحيل صاحبها منذ 29 عاماً، إضافة إلى كتبه الساخرة «رسائل من نفاقستان»، و«أقول للسلطان»، و«من النفاق ما قتل»، و«تاريخ بلا وثائق» وغيرها، وقد ضرب حوله جداراً من الصمت.
ومن بين أعلام الكتاب الدكتور حامد عبدالفتاح جوهر صاحب البرنامج التلفزيوني الشهير «عالم البحار»، وقد ذهب في رحلة لمعهد علوم البحار في الغردقة بعد تخرجه في كلية العلوم جامعة فؤاد الأول (القاهرة)، فوجد الأجانب المشرفين عليه يعبثون بالأحياء البحرية النادرة ويرسلونها إلى معاهد بلادهم فآثر المكوث في مدينة الغردقة، التي كانت نائية في هذا التوقيت إلا من عمال شركة «آبار الزيوت» الإنجليزية، وقد حبب إليه هذا المدينة بشاطئها الخلاب البكر، وعمل على رفعة معهد علوم البحار بها حتى نهاية عمره.
وتناول الأستاذ أبوالحسن الجمّال شخصيات أخرى مثل الإمام محمد أبوزهرة الذي صدع بالحق في وقت عز فيه قول الحق، وتحدث عن جهوده الفقهية وآثاره في هذا المجال وكتبه التي مازالت تطبع ويقبل عليها الباحثون وعامة القراء على السواء.
وكذا تناول الأديب الإسلامي الكبير نجيب الكيلاني الذي خرج بالرواية من نطاق المحلية ليتجاوزها إلى نطاق العالمية وحقق في هذا قصب السبق.. وتناول أيضا دور الدكتور إبراهيم عوض بين الأدب والفكر الإسلامي ودور الدكتور محمد رجب البيومي مؤرخ النهضة الإسلامية الذي أرخ لها من خلال سير أعلامها المعاصرين وكان الحجة في هذا المجال.
وأخيرا يؤكد مؤلفا هذا الكتاب أن وفاءهما لهؤلاء الأعلام يمثل الارتباط بالكتاب العزيز والسنة المشرفة فهمًا ووعيًا هو أساس كل تكوين عقلي ونفسي معًا، وكان لارتباط هؤلاء الأعلام بهموم الأمة، وقضاياها المصيرية أثر بالغ في ترشيد مسيرتهم على امتداد الطريق، ولما بدا واضحًا أن ارتباط العلم، أيًّا ما كان مجاله، بالحركة أو الدعوة بالمفهوم الواسع الشامل حاسمًا في منجزهم. ويؤكد المؤلفان أن هؤلاء العلماء كان الإطار الأخلاقي المؤسسي على التصور القرآني القائم على عمادَي الربانية والإنسانية فاعلا في مسيرة منجزهم الدعوي والعالمي جميعًا.







كلمات دالة

aak_news