العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الرياضة

لبنان يتسلق أسوار الصين

الأحد ٢٤ يناير ٢٠١٦ - 03:00




تذوق المنتخب اللبناني طعم الفوز في ختام دوري المجموعات على حساب المنتخب الصيني بنتيجة (30-28) وكان الشوط الأول قد انتهى لصالح المنتخب الصيني (17-15) قدم المنتخب اللبناني كما هي العادة مستوى طيب في الدقائق العشر الأولى في لجانب الدفاعي في مواجهة المنتخب الصيني ولكن مشكلة المتأهب اللبناني تكمن في العودة البطيئة في الدفاع مما يعطى المنتخب الصيني الأفضلية بالزيادة العددية والتسجيل المريح كما استغل المنتخب الصيني غياب التجانس بين للاعبين في اعتماد الدفاعات المتقدمة لتعطي وصول الضاربين اللبنانيين والنتيجة تقترب من التعادل (10-8) ويسجل المنتخب اللبناني هدف التقليص بسرعة رغم الدفاعات الصينية المتقدمة، وهذا ما شكل ضغطا كبيرا على اللاعبين اللبنانيين في الوصول إلى المرمى في الوقت الذي كانت مهمة الصينيين سهلة في التحولات الهجومية واصطياد الأهداف من دون مشقة عالية وشكلت الدفاعات الصينية سواتر بشرية من الصعب اختراقها بسهولة وبالتالي توقفت شهية التسجيل للاعبين اللبنانيين والنتيجة ترتفع إلى (14-10) يطلب مدرب المنتخب اللبناني وقتا مستقطعا لإعطاء التعليمات ويقلص الفارق إلى هدفين في الدقيقة الخامسة والعشرين (16-14).
استمر المنتخب الصيني في دفاعاته المتقدمة والفارق يرتفع إلى ثلاثة أهداف من دون قدرة للمنتخب اللبناني على تقليل الفارق الذي انتهى له الشوط (18-15) وفي الشوط الثاني استمرت الهجمات الصينية السريعة والمقاومة اللبنانية من دون مؤشرات فنية لاقتراب المنتخب اللبناني من النتيجة التي ارتفعت في الدقيقة السادسة عشرة (26-21) والجميل أن نشاهد هجمات مرتدة من المنتخب اللبناني في مواجهة الصيني ولكنها نادرة في الوقت الذي أبقى المنتخب الصيني على دفاعاته المتقدمة وكان بإمكان اللاعبين اللبنانيين التحرك من دون كرة والنزول على الدائرة واستثمار الفراغ لأخذ المراكز المناسبة لاستلام الكرات والتسجيل وكان واضحا تراجع معدلات اللياقة البدنية للاعبين الصينيين بعد الجهود الكبيرة والدفاعات المتقدمة طوال فترات اللعب، وأعتقد أن المدرب الصيني لم يكن موفقا في توزيع الجهد وقراءة أداء اللاعبين المتراجع والنتيجة تتقلص إلى هدف (26-25) ومن ثم التعادل (26-26) في الدقيقة الثالثة والعشرين ويتقدم المنتخب اللبناني لأول مرة بالنتيجة ويطلب بعدها مدرب المنتخب الصيني وقتا مستقطعا لإيجاد الحلول للمشكلات الدفاعية والتراجع الحاد في معدلات اللياقة البدنية، وأعتقد أن المدرب الصيني سوف يعدل من الطريقة الدفاعية والرجوع إلى الدفاعات المتحفظة داخل حدود منطقة التسعة أمتار وبالفعل يعود المنتخب الصيني، ولكن المنتخب اللبناني ينجح في الحصول على رمية جزائية يسجل منها هدف التعزيز في الدقيقة الخامسة والعشرين (28-26) بدل المنتخب الصيني جهود كبيرة في الدقائق الخمس الأخيرة إلا أن المنتخب اللبناني قال كلمته وأنهى المباراة لصالحة في أول فوز له في التصفيات بنتيجة (30-28).





كلمات دالة

aak_news