العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٦ - الاثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ صفر ١٤٤١هـ

الثقافي

نــص فــاطــمــة الـتـيـتـــون
طــائــــرٌ مـــن ورق

السبت ٢٣ يناير ٢٠١٦ - 03:00



منمقٌ في الخيالِ وفي ريشِهِ،
لا يحطُّ على غصنٍ، لا يقتله شرَك،
لا يجوعُ، لا يشبعُ، لا يدّعي ولو كذبًا طربًا،
لا للعذوبةِ يَميلُ ولا للفرح.
مسافرٌ في الصدى، مغرمٌ على ورق.
العشقُ في عينيهِ سأم، وجَناحاهُ ضجر.
(طائرٌ مُحتمل)
ربما يعبرُ، ينشرُ أشرعة المَوج، ينقشُ السُّطور،
يبني أعشاشًا للريح، يُغرّدُ للعابرين،
ربما يداوي الزمن، يعشقُ الليالي والضحى،
يعبرُ فوقَ الصحارى، ويرسمُ الشجر.
(طائرٌ لا يأتي)
خلفَ كلِّ الدروبِ المنسيّةِ يكمنُ، والجبالُ في انتظار.
صارَ الوقتُ، ولم يأتِ،
فاتَ العُمرُ ولم تتنبأ القابلة، صامَ الدهرُ ولم،
تفجّعتْ المارة، وتفجّع الدربُ ولم ينبسْ.
إنه لا يأتي، الانتظارُ هَباءٌ والأرضُ والسما.
(طائرٌ ميت)
في الوحلِ، في ممراتٍ ضيقةٍ سقطَ الريش،
سخرتْ منه الكائناتُ والكلماتُ والكتبُ،
لعنته الأحجارُ والأجرامُ والجَمَرات،
قتلتهُ الأحقادُ والسُّلُّ والثعلبة، ماتَ في جوعٍ وَعَطش،
شيّعته لعناتُ الشجر.





كلمات دالة

aak_news