العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

في بيان لجمعية الأطباء:
لا علم لنا بنية بعض الاستشاريين تنفيذ إضراب

الأحد ١٧ يناير ٢٠١٦ - 03:00



قالت جمعية الأطباء البحرينية إنه لم ينم إلى علم الجمعية، وكذلك لدينا شكوك قوية بمصداقية هذا الخبر الذي تحدث عنه الإعلام، بنية بعض الأطباء الاستشاريين في مستشفى السلمانية التقدم بعريضة احتجاجية أو تنفيذ إضراب للتعبير عن رفضهم قرارات التنظيم الإداري والطبي التي اتخذتها وزارة الصحة مؤخرا، وأكدت الجمعية رفضها القاطع لمثل هذه التصرفات غير المسؤولة في حال وجود نوايا  حولها بالفعل.
وشددت الجمعية في الوقت ذاتها على أن أبوابها مفتوحة أمام الجميع للتشاور والبحث في أي أمر يمس الأطباء وعملهم، وقال رئيس الجمعية الدكتور محمد عبدالله رفيع «لقد تصدت الجمعية سابقا إلى الكثير من هموم الأطباء وأوصلت مطالبهم إلى المعنيين في البلد، والذين تعودنا أن تكون أبوابهم وقلوبهم مفتوحة لنا».
وأضاف د. محمد رفيع «تفاجأنا بما يجري الحديث عنه في الإعلام بنية بعض الأطباء الاستشاريين في مستشفى السلمانية إصدار عريضتهم في وقت يتزامن مع زيارة فريق الاعتماد الطبي الكندي للبحرين، والمقرر لها نهاية الشهر الجاري، وأن هؤلاء الأطباء يبحثون اتخاذ خطوات تصعيدية من المتوقع أن تسهم في تشويه السمعة الطبية للمملكة وتؤثر سلباً في مساعيها لنيل الاعتمادية الطبية الكندية».
وحذر رئيس الجمعية من خطورة إثارة هذا الموضوع في وقت تطمح فيه وزارة الصحة بجميع منشآتها الى الحصول على الاعتماد الكندي بعد أن كانت المراكز الصحية حصلت عليه سابقا، وهذا نقطة مضيئة تحسب ليس لوزارة الصحة فحسب، وإنما للبحرين ككل، وقال «نحن نعتقد أن جميع الكادر الطبي في مملكة البحرين يصبو ويعمل على رقي الوطن، ويعمل بكل طاقاته على النهوض بمهنة الطب وجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة طبيا، وينبذ أي فئة تريد أن تسيء عن قصد أو من دون قصد الى سمعة الطبيب البحريني وتضر بالمصلحة العليا للمملكة».
وشدد د. محمد رفيع على أن أي تحرك من هذا النوع في حال حدوثه، إن صح الخبر، يخالف المواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان وقوانين المملكة التي تحظر القيام بإضرابات عامة بالمؤسسات الحيوية مثل المؤسسات الصحية والطبية، كما أنه ينتهك بشكل سافر أخلاقيات مهنة الطب. ونحن كجمعية أطباء بحرينية نرفض أن يقوم الطبيب البحريني المخلص لوطنه وعمله بهذه الأفعال، لأن من أهداف الاعتماد الكندي ضمان جودة الخدمات بحيث تطابق المعايير العالمية، وهذا ما يطمح إليه أي طبيب بحريني غيور.





كلمات دالة

aak_news