العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٩ - الأربعاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ربيع الأول ١٤٤١هـ

أخبار البحرين

وزير الأشغال يفتتح المرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري
استكمال الشارع مستقبلا ليصل إلى جسر خليفة بن سلمان

الأحد ١٧ يناير ٢٠١٦ - 03:00



افتتح وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المهندس عصام بن عبدالله خلف أمس السبت الموافق 16 يناير 2016 المرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري وهو أحد المشاريع الكبرى المدرجة ضمن برنامج عمل الحكومة والذي تم تنفيذه بكلفة بلغت 2,057,000 دينار (مليونين وسبعة وخمسين ألف دينار)، حيث تحتفل الوزارة بإنجاز جديد يضاف إلى رصيد إنجازاتها.

وقد تفضل الوزير بالضغط على زر تشغيل الإشارات الضوئية إعلانا بافتتاح الشارع أمام الحركة المرورية مع إطلاق 60 حمامة ملونة ترمز إلى تعدد الجنسيات في الجفير من جهة كونها منطقة سياحية، وإلى نشر الأمن والسلام في المملكة من جهة أخرى. وذلك بحضور محافظ محافظة العاصمة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة وعدد من أعضاء مجلس النواب وأمانة العاصمة، ووجهاء المنطقة وعدد من كبار المسؤولين والمدعوين من الجهات ذات العلاقة، بعدها قام بجولة «بالباص» على الشارع تتقدمه مجموعة من راكبي الدراجات النارية Bahrain Shabaab Riders.
وبهذه المناسبة قال الوزير: «يعتبر شارع الجفير الدائري حلقة مهمة من حلقات التطور السريع في البنية التحتية لشبكة الطرق في المملكة، ورابطا مهما ضمن الرؤية الاستراتيجية التي تسعى إليها وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني ضمن المنظومة العمرانية الكبرى للمملكة، وقد جاء تنفيذ المشروع استجابة لما تشهده المنطقة من تسارع في الإعمار والذي انعكس على الزيادة المضطردة في حجم الحركة المرورية التي تتحرك دخولا وخروجا من منطقة الجفير ليكون المنفذ الرابع للجفير، حيث تعتبر اليوم أكثر المناطق جذباً للسياح وتشهد حركة نشطة باستمرار لوجود المجمعات التجارية والمباني السكنية والإدارية والفنادق والمطاعم والمقاهي، فقد تم إصدار رخص بناء لـ 25 مشروعاً استثمارياً في الفترة بين العامين 2013 و2015 حيث زادت بنسبة 40%».
وأوضح أن شارع الجفير الدائري له أثر على القطاعات السياحية والتجارية والاقتصادية التي تتمتع بها منطقة الجفير، وسيسهل انسيابية الحركة المرورية وتقليل زمن الرحلة وهو ما تتطلبه هذه المنطقة الاستثمارية، مضيفاً أنه سيسهم في تخفيف الازدحامات المرورية على منافذ الجفير الأخرى وتحرير حركة المرور الداخلة والخارجة من منطقة الجفير ومنها شارع أوال كونه موازيا له وبالتالي سيقسم الحركة المرورية عليه وسيخفف الضغط الحاصل قبل افتتاح شارع الجفير الدائري.
وقد قامت الوزارة مؤخرا بتوسعة شارع أوال حيث تم زيادة عدد مساراته إلى 3 مسارات في كل اتجاه وتوفير مسارات جانبية للانعطافات وتطوير التقاطعات بما يتناسب مع التوسعة لزيادة الطاقة الاستيعابية للشارع إلى 4000 مركبة في الساعة بعد أن كانت 2500 مركبة في الساعة قبل التوسعة. كما قامت الوزارة في وقت سابق بإنشاء مدخل ومخرج جديدين من وإلى منطقة الجفير عبر جسر الشيخ خليفة بن سلمان في الفترة التي كانت تعكف فيها الوزارة على تطوير تقاطع ميناء سلمان مرورا بتقاطع الدولاب.
وأضاف الوزير: «إن المرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري هي خطوة أولى لتحدٍ أكبر قادم، وهو تطوير شارع الفاتح وتقاطعه، وتهدف الوزارة من خلاله خلق حركة مرورية حرة من دون توقف في العاصمة المنامة. فالمرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري تعد كمرحلة تحضيرية للمشروع، حيث يتم حالياً العمل على إعداد الدراسات الاستشارية. من جانب آخر فإنّ الوزارة ستعمل على استكمال شارع الجفير الدائري مستقبلا كمرحلة ثانية ليصل إلى جسر الشيخ خليفة بن سلمان جهة منطقة الحد.
الجدير بالذكر أن أعمال المرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري تتمثل في إنشاء شارع مزدوج ذي 3 مسارات في كل اتجاه يمتد من تقاطع الفاتح مع شارع الشيخ دعيج غرباً حتى نادي النجمة شرقاً بطول إجمالي 4,5 كيلومترات، وتوفير مداخل متعددة لمنطقة الجفير الجديدة مع إنشاء مسارات للوقوف الاضطراري. كما اشتملت على فتح تقاطع على الجهة الشرقية من شارع الفاتح وربطه بمنطقة الجفير، ووضع حواجز إسمنتية بالجزيرة الوسطى، إضافة إلى أعمال الحفر والردم، وإنشاء أرصفة عند التقاطعات باستخدام الطابوق الأرضي، وإنشاء شبكة لتصريف مياه الأمطار، وقنوات أرضية لاستخدامها من قبل الخدمات الفنية الأخرى إلى جانب أعمال الرصف وإنشاء مرتفعات تخفيف السرعة، وتنفيذ أعمال الإنارة، ووضع الخطوط الأرضية والعلامات المرورية وأعمال الطرق الأخرى ذات العلاقة.
ولم تغفل الوزارة عن شوارع الجفير الداخلية، حيث قامت في وقت سابق برصف عدد من الطرق الترابية في مجمع 324 ليبلغ مجموع أطوالها ما يقارب 21 كيلو مترا لتستفيد منها 465 وحدة سكنية واستثمارية إلى جانب صيانة عدد من الشوارع من بينها شارع الشباب، كما قامت مؤخرا بوضع خطة لرفع كفاءة شبكة الطرق الداخلية وتنظيم الحركة المرورية عليها من خلال تحويل عدد من الطرقات إلى مسارات ذات اتجاه واحد ليتم تنفيذها على أربعة مراحل بناءً على دراسة مرورية شاملة بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور وقد تم تنفيذ المرحلة الأولى منها ويتم حالياً تقييم التجربة لتنفيذ المراحل التي تليها. ومما لاشك فيه أن لهذه المشاريع انعكاسات عدة على القطاعات السياحية والتجارية والاقتصادية التي تتمتع بها منطقة الجفير.
وتقدم المهندس عصام بن عبدالله خلف بجزيل شكره وتقديره إلى اللجنة الوزارية للإعمار والبنية التحتية، برئاسة الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، على ما يوليه واللجنة الوزارية من جهود مقدر في إطار رؤية القيادة الحكيمة والحكومة الموقرة لتعزيز وتقوية البنية التحتية في مملكة البحرين التي شهدت بفضل هذه الجهود البارزة تطوراً لافتاً وسريعاً على خلال الأعوام القليلة الماضية.
من جانبه، أكّد الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة أن ما تشهده منطقة الجفير من اهتمام ورعاية ممثلا ذلك بإنشاء وتطوير مشاريع البنية التحتية فيها يأتي في ظل توجيهات القيادة الرشيدة التي توليها لضمان خدمة مختلف المواطنين على اعتبار أن المواطن هو محور التنمية وأساسها.
وقال بمناسبة افتتاح وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني المرحلة الأولى من شارع الجفير الدائري يمثل المشروع جهداً مضاعفاً من قبل الوزارة للنهوض بمرافق البُنية التحتية للمنطقة؛ لكونها إحدى المناطق التي تشهد تطوراً عمرانياَ وتزايداً سكانياً متسارعاً إلى جانب ما تحويه من استثمارات تعود بالنفع على الوطن والمواطن، مستطرداً أن تنفيذ المشروع يسهم بشكل كبير في تخفيف الاختناقات المرورية المتزايدة وتحسين انسيابية حركة المرور من وإلى منطقة الجفير.
وأعرب عن تفاؤله بأن يمثل تنفيذ المشروع بمختلف مراحله نقطة فاصلة في زيادة الأهمية الاستراتيجية لمنطقة الجفير بوصفها إحدى أهم المناطق الجديدة نظير تضمنها على خدمات متكاملة ومرافق رائدة إلى جانب اعتبارها مركزاً مهماً للمقار الحكومية والخاصة، بالإضافة إلى منطقة تزيد فيها أعداد الساكنين والزائرين من المواطنين والمقيمين.
وفي السياق ذاته، أشاد النائب عبدالرحمن بومجيد ممثل الدائرة الرابعة بمحافظة العاصمة بجهود وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني والتنسيق الدائم بينها وبين المجلسين، كما أثنى على مشروع شارع الجفير الدائري لما سيسهم به في تخفيف الازدحامات المرورية وتحقيق الانسيابية في حركة المرور الداخلة والخارجة من منطقة الجفير مشيرًا إلى أنه يعتبر من المشاريع الكبرى التي تنفذها حكومة مملكة البحرين الموقرة.
ومن جهة أخرى عبر النائب عن شكره الجزيل للنائب السابق حسن بوخماس على جهوده الملموسه خلال فترة تنفيذ المشروع في عهده.
ومن جانبه قال الوجيه عبدالغفار الكوهجي: «إن منطقة الجفير بها عدد كبير من العمارات والمباني الصناعية والاستثمارية الأمر الذي يؤدي إلى الازدحامات المرورية. كما أن أهالي المنطقة يعانون من عملية عملية الدخول والخروج، حيث يستغرق ذلك وقتاً طويلا لذلك فإنّ افتتاح هذا الشارع سيسهم في تخفيف الازدحامات. علاوةً على ذلك فإنّ افتتاح منفذ على جسر الشيخ خليفة سهل على أهالي المنطقة في عملية الدخول والخروج».
وأضاف الكوهجي: «نأمل استكمال المشروع ليصل إلى جسر الشيخ خليفة خلال السنوات القادمة ليكون نقلة نوعية للمنطقة، خاصةً وإن الجفير من أكثر المناطق كثافة سكانية في المنطقة».
واختتم قوله: «نشكر القيادة والوزير على هذه المشاريع النوعية التي تصب في خدمة الوطن والمواطن».




كلمات دالة

aak_news