العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

ديلويت: فرص استخدام المنشآت الرياضية لأهداف تجارية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الأحد ١٧ يناير ٢٠١٦ - 03:00



في إطار سعيها لتكون محوراً للأحداث الرياضية العالمية، تعمد دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا - وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي - الى توظيف كافة جهودها بهدف استخدام منشآتها الرياضية كالملاعب والاستادات وغيرها لتطوير عروض تجارية واسعة ومستدامة قادرة على استقطاب اهتمام الجمهور. فقد كانت النوادي الرياضية وغيرها من مشغلي المنشآت الرياضية في المنطقة تركّز على المناسبات الرياضية التقليدية. أما مؤخراً، فقد بدأت باستكشاف فرص أخرى غير مرتبطة بالأحداث الرياضية كاستثمار المنشآت الرياضية لاستضافة المناسبات التجارية والثقافية، وافتتاح المطاعم، وتأجير المساحات التجارية وغيرها من فرص البيع بالتجزئة.
وخلال قمة الكوليزيوم الخامسة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قدّم مدير رئيسي في قسم الاستشارات في ديلويت الشرق الأوسط يواكين مارتينيز عرضاً بعنوان (فرص تجارية في المنشآت الرياضية في دول مجلس التعاون الخليجي).
وتطرق العرض إلى المجالات الأساسية التي تؤثر في استخدام المنشآت الرياضية لأهداف تجارية في دول المجلس والمنطقة، بما في ذلك اتجاهات السوق الإقليمية في المنشآت الرياضية، وعوامل النجاح والتحديات التي تواجه الاستخدامات التجارية في هذه المنشآت، والعناصر التجارية المتوافرة، وكيفية إدخال هذه العناصر الجديدة كجزء من القيمة التجارية لهذه المنشآت. وقال يواكين مارتينيز «يمكن تصنيف الاستخدامات التجارية المتوافرة الى أربع فئات: البيع بالتجزئة، والاستخدامات الترفيهية، والالعاب الرياضية، وغيرها من الاستخدامات التجارية الأخرى. وعلى مشغّل المنشأة الرياضية أن يضع استراتيجية تجارية تأخذ بعين الاعتبار مختلف هذه الفرص التي تكون إما منفردة أو مجتمعة للمنشأة الواحدة. ويستند تكوين هذه الاستراتيجية إلى عوامل مثل الموقع، والمرافق المتنافسة المتوافرة، وعدد الزوّار في السنة، والتسهيلات المحلية. ولا شكّ في أنّ التكامل بين الموقع والمجتمع المحلي (المستهلكون المحليون) يشكل عاملاً أساسياً لاختيار الاستخدامات التجارية».
إنّ وضع خطة تجارية تشغيلية خلال مرحلة تخطيط بناء المنشأة هو خطوة أساسية من أجل تحديد خليط النشاطات المحتمل تنفيذها في المنشأة الرياضية ضمن التصميم، ومساعدة فريق التصميم على إدخالها في تصميم الموقع.
وأضاف مارتينيز «يواجه مشغلو المنشآت الرياضية تحديات ملحوظة للاستفادة من هذه الفرص التجارية الجديدة، على غرار المشاكل التشغيلية واللوجستية، والنقص في المختصين في هذا المجال الذين يتمتّعون بالمؤهلات والخبرات المناسبة، وعدم تلاؤم المقاربات الأوروبية التقليدية لتوليد الأرباح الإضافية مع العوامل المحلية مثل الظروف المناخية والمعايير الثقافية. إنّ اختيار الاستخدامات التجارية والتخطيط المبكّر لها، ومعرفة الجمهور والموقع، تشكّل عوامل أساسية لمواجهة بعض هذه التحديات».
 




كلمات دالة

aak_news