العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٢ - الاثنين ١٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

تقرير: هل يصبح لتر البنزين أرخص من زجاجة ماء؟

السبت ١٦ يناير ٢٠١٦ - 03:00



توقعات الخبراء ليست مبشرة لأسعار الذهب الأسود، فهم يعتقدون أن النفط والوقود في طريقه ليصبح أرخص من قنينة مياه معدنية، بعد الهبوط الحاد الذي مني به سعر برميل النفط في الأشهر الأخيرة.
ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية عن شركة RAC البريطانية لخدمات السيارات قولها: إن سعر اللتر من الوقود قد يهوي إلى 86 بنسًا (1.23 دولار)، ما يعد أكبر انخفاض منذ 7 سنوات.
وقالت الصحيفة: إن البحوث أظهرت الأسبوع الماضي أن مجمل أسعار النفط انخفض بمقدار الربع مقارنة بالعام الماضي، ما صب في مصلحة الشركات التي زادت أرباحها بشكل ملحوظ.
ومني النفط بخسائر بنسبة 30% منذ مطلع ديسمبر المنصرم، حيث هبط من 43.26 دولارا للبرميل إلى أدنى مستوى في 12 عامًا، حين سجل الاثنين 30.06 دولارا، متأثرًا بضعف الطلب وتخمة المعروض.
ولفت مقال الصحيفة إلى قيام عدد من البنوك الكبرى، كستاندرد تشارترد، وغولدمان ساكس، وآر بي إس، ومورغان ستانلي، بخفض سقف توقعاتهم لأسعار النفط خلال العام الحالي، إذ ترى تلك البنوك أن الأسعار في طريقها لبلوغ 10 دولارات للبرميل، ما يمثل أقل تقدير لأسعار الذهب الأسود منذ 18 عامًا.
وقال سايمون وليامز المتحدث باسم شركة (RAC) «في ظل عدم وجود نهاية واضحة في الأفق لهذا السقوط الحر لسعر نفط، يمكن لسائقي السيارات توقع مستويات منخفضة جدًا من الأسعار في 2016».
وأضاف أنَّ كسر سعر «الجنيه للتر» لكل من البنزين والديزل، سيليه مزيد من الانخفاض مستقبلاً في واقع الأمر، قائلاً: «سوف نصل إلى فترة تحمل نوعًا من الغرابة، بحيث يصبح لتر الوقود أرخص من لتر قنينة مياه معبأة».
ووفقا لـ RA، فإنّ انخفاض سعر النفط إلى 10 دولارات للبرميل سيكون له تأثير كبير، فنزول سعر الوقود إلى 86 بنسًا للتر سيشكل أقل سعر للبنزين منذ أوائل عام 2009 والأدنى للديزل منذ عام 2005.






كلمات دالة

aak_news