العدد : ١٥١٧٩ - الاثنين ١٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٧٩ - الاثنين ١٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ صفر ١٤٤١هـ

عربية ودولية

إيران تفرج عن عشرة بحارة أمريكيين احتجزتهم في مياهها الإقليمية

الخميس ١٤ يناير ٢٠١٦ - 03:00



دبي - الوكالات: أفرجت إيران أمس الأربعاء عن عشرة بحارة أمريكيين احتجزتهم الليلة قبل الماضية لتنتهي بذلك واقعة أثارت توترا قبل أيام من التنفيذ المتوقع للاتفاق النووي التاريخي بين طهران والقوى العالمية.
وقال الحرس الثوري الإيراني «إنه أفرج عن البحارة بعدما تأكّد من أنهم دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بطريق الخطأ. واعتقل البحارة على متن زورقين تابعين للبحرية الأمريكية في الخليج يوم الثلاثاء».
وأضاف في بيان نقله التلفزيون الرسمي «أظهرت تحقيقاتنا الفنية أن الزورقين الأمريكيين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية دون قصد. أفرج عنهم في المياه الدولية بعد أن اعتذروا».
وأكّدت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» الإفراج عن البحارة وقالت: «إنه لا توجد مؤشرات على إصابتهم بأذى أثناء احتجازهم في إيران».
ولم يقل البيان الذي صيغ بحذر كيف انتهى الأمر باحتجاز إيران للزورقين اللذين كانا يحملان البحارة واكتفى بالقول «إن البحرية ستحقق في الملابسات التي أدت إلى وجود البحارة في إيران».
ونقلت سفينة أمريكية البحارة فيما بعد إلى البر فيما قاد بحارة آخرون الزورقين وتوجهوا إلى البحرين وهي الوجهة الأصلية للزورقين.
وقال الأميرال علي فدوي قائد سلاح البحر لقوات الحرس الثوري الإيراني في وقت سابق «إن الزورقين دخلا المياه الإقليمية الإيرانية بسبب عطل في نظام الملاحة».
ويمثل تبرير دخول الزورقين المياه الإيرانية بحدوث عطل في الملاحة وقفا لتصعيد لهجة الخطاب. وقال الحرس في وقت سابق «إن الزورقين كانا «يتطفلان» في المياه الإيرانية»، كما طالب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف واشنطن بالاعتذار.
لكن مسؤول أمريكي قال «إن وزير الخارجية جون كيري لم يعبر عن أسفه خلال محادثاته مع نظيره الإيراني سعيا لإطلاق سراح البحارة العشرة».
وقال المسؤول الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته: «لم تكن هناك حاجة للتعبير عن الأسف»، مضيفا «أن كيري لم يفعل هذا خلال عدة محادثات مع ظريف».
وكان كيري قد عبر عن «امتنانه للسلطات الإيرانية» بعد أن أفرجت «سريعا» عن البحارة العشرة». وصرح كيري في بيان «أن حل هذه المسألة بشكل سلمي وفعال دليل على الدور الحيوي الذي تلعبه الدبلوماسية للحفاظ على سلامة وأمن وقوة بلادنا».
وتابع كيري «أعبر عن ارتياحي الشديد لعودة بحارتنا سالمين إلى السلطات الأمريكية» وقال «أريد أن أعبر عن امتناني للسلطات الإيرانية على تعاونها من أجل حل هذه المسألة سريعا».
وأضاف «بصفتي بحار سابق أعلم مدى أهمية انتشار قوات البحرية في العالم والدور المهم الذي تضطلع به بحريتنا في منطقة الخليج».
في الوقت ذاته قال الأميرال علي فدوي قائد بحرية الحرس الثوري الإيراني للتلفزيون الرسمي أمس «إن حاملة طائرات أمريكية تصرفت بشكل «مستفز وغير مهني» لمدة 40 دقيقة بالقيام بمناورات في الخليج بعد احتجاز إيران البحارة الأمريكيين.
وأثارت واقعة احتجاز البحارة التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد أن توصلت طهران وواشنطن وقوى عالمية إلى اتفاق نووي العام الماضي لكبح الأنشطة النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران.



كلمات دالة

aak_news