العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٧ - الأربعاء ١١ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

الحارس الأمريكي لمياه الخليج في إجازة حتى إشعار آخر!



ألا تزال أمريكا (دولة عظمى) أم هي غيرت من أولوياتها الاستراتيجية عسكريا فقط؟ فمنذ أسبوعين تقريبا تحرشت قوات الحرس الثوري الإيراني بحاملة طائرات أمريكية في مياه الخليج العربي، وأطلقت باتجاهها صواريخ سقطت بالقرب من السفينة الأمريكية العملاقة.. واكتفت حينها أمريكا بالتحفظ على السلوك العسكري الإيراني ضدها، بينما ردت (إيران): بـ«أنها لم تكن تقصد استهداف حاملة الطائرات الأمريكية، وان قواتها كانت في مناورات بالذخيرة الحية في مياه الخليج»!
ويوم أمس ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن إيران تحتجز زورقين للبحرية الأمريكية.. وإن الزورقين كانا يبحران بين الكويت والبحرين عندما فقدت الاتصال معهما.. وإن البحارة الأمريكيين انجرفوا إلى المياه الإقليمية الإيرانية.. وان طهران أبلغت الولايات المتحدة بأنها ستعيد أفراد الطاقمين.. وهو ما يعني أن إيران سوف تحتفظ بالزورقين الأمريكيين كغنيمة حرب!
بماذا نفسر هذا الخضوع الأمريكي للاستفزازات الإيرانية؟ ألا تستطيع أمريكا أن تردع إيران أم انها لا ترغب في ذلك؟
منذ أن وقَّعَت أمريكا (الاتفاق النووي) مع إيران، وهي تعتبر إيران (صديقة) وتأمل أن تكون (حليفا استراتيجيا) لها في المنطقة، رغم غضب إسرائيل لهذه التوجهات الأمريكية إزاء التحالف مع إيران مستقبلا.. بل وصل أمر المراهنة الأمريكية على مستقبل العلاقات مع إيران إلى (تراجع) الإدارة الأمريكية عن تنفيذ عقوبات اقتصادية جديدة ضد (طهران)، بعد قيام الأخيرة بتجربة إطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات مؤخرا.. وجاء التراجع الأمريكي بعد تصريح (خامنئي) المرشد الأعلى الإيراني، بأنه في حال تطبيق عقوبات جديدة، فإنّ إيران سوف تلغي اتفاق الملف النووي الإيراني مع الغرب!
إذن أمريكا لا تريد التورط في أي حرب جديدة في الخليج العربي، ولا في الشرق الأوسط بأكمله.. لذلك أعطت الضوء الأخضر لروسيا لتفعل ما تشاء في سوريا!
ماذا يعني ذلك؟.. يعني أن تعتمد الدول العربية والخليجية على نفسها في الدفاع عن مصالحها والحفاظ على أمنها القومي ضد التوسع الإيراني.. لأنّ أمريكا التي كانت تقوم بحراسة الملاحة الدولية في مياه الخليج غير قادرة الآن على استرجاع زورقين عسكريين لها محتجزين في إيران!
أي أن الحارس الأمريكي في إجازة حتى إشعار آخر!







إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

aak_news