العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

الثقافي

ركن المكتبة:
رائحة القميص: رواية للفنان والقاص خليفة العريفي

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ٠٩ يناير ٢٠١٦ - 03:00



صدر عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان في مسقط رواية جديدة للكاتب والمسرحي البحريني خليفة العريفي بعنوان رائحة القميص، ضمن توجه المؤسسة إلى الانفتاح على كتّاب من الخليج وتقديم مجموعة من الأعمال الأدبية لأسماء معروفة في المنطقة.
تقدم رواية العريفي مفهومي الحرية والحب، وحوارهما في حياتنا، وصداميته مع الواقع أحيانا، فتقدم «رائحة القميص» حكاية هروب أميرة من إحدى الممالك الحديثة مع بحار بحريني بدافع الحب والحصول على الحرية، وكيف أنها تستمتع بحريتها في قرية بسيطة من قرى البحرين، وأهدى العريفي العمل إلى أمه «أسماء بنت أحمد البورشيد، كلما وضعت أصابعها على رأسي انتابتني الحياة».
تأتي الرواية في لغة شعرية لا ترهق قارئها بقدر ما تقدم له متعة حكائية تفاصيلها البسيطة تدور في خلد الإنسان، وهو يريد الاكتشاف، اكتشاف الحب أو الأمكنة، ويختار للفصل الأول مقطعا يقول فيه:
لا تغنّي غيمة
ولا الأخضر له طعم السماء
هي الأنفاس تعتني بنفسها
وتستعيد نومها لحظة السهو...
الجميل.
بينما أراد للفصل الثاني مقطعا شعريا آخر، كأنما يخاتل القصيدة مقاربا للغتها مع القصيدة:
كل الطرق تتعثر في زحمة الليل
تتعثر في الروح
تتعثر في رجفة النبض
في أغاني المتعبين
تتعثر فينا،
فلا نعثر علينا.
تقع الرواية في 265 صفحة من القطع المتوسط، وهذه هي الرواية الثانية للعريفي بعد روايته (جمرة الروح)، كما صدر له من قبل ثلاث مسرحيات في كتاب، وكتاب عن تاريخ المسرح في البحرين من طباعة الهيئة العربية للمسرح، ومجموعة قصصية بعنوان (سفر الإفاقة).
والجدير ذكره أن العريفي قد دشن أخيرًا روايته الجديدة «رائحة القميص»، في مركز عبدالرحمن كانو الثقافي الأسبوع الماضي.






كلمات دالة

aak_news