العدد : ١٥١٨٩ - الخميس ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٩ - الخميس ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ صفر ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

حالات الفقر المدقع تراجعت إلى النصف في العالم
الأمم المتحدة تعلن بدء تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030

السبت ٠٩ يناير ٢٠١٦ - 03:00



في 1 يناير 2016 بدأ رسميا نفاذ أهداف التنمية المستدامة الـ17 لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدها قادة العالم في سبتمبر 2015 في قمة تاريخية للأمم المتحدة. وستعمل البلدان خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة. واضعة نصب أعينها هذه الاهداف الجديدة التي تنطبق عالميا على الجميع. بحشد الجهود للقضاء على الفقر بجميع أشكاله ومكافحة عدم المساواة ومعالجة تغير المناخ. مع كفالة عدم التخلي عن أحد.
وتستند أهداف التنمية المستدامة إلى نجاح الأهداف الانمائية للألفية وتهدف إلى المضي قدما للقضاء على الفقر بجميع أشكاله. وتعتبر الاهداف الجديدة فريدة من نوعها من حيث أنها تدعو جميع البلدان. الفقيرة والغنية والمتوسطة الدخل. إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة من اجل تعزيز الرخاء. والعمل في الوقت نفسه على حماية كوكب الأرض. وتدرك هذه الاهداف أن القضاء على الفقر يجب أن يسير جنبا إلى جنب مع الاستراتيجيات التي تبني النمو الاقتصادي وتتناول مجموعة من الاحتياجات الاجتماعية بما في ذلك التعليم والصحة والحماية الاجتماعية وفرص العمل. وتتصدى في الوقت نفسه لمعالجة تغير المناخ وحماية البيئة.
وعلى الرغم من أن اهداف التنمية المستدامة ليست ملزمة قانونا. فإنّ من المتوقع ان تأخذ الحكومات زمام ملكيتها وتقوم بوضع أطر وطنية لتحقيق الاهداف الـ17. وتتحمل الدول المسؤولية الرئيسية عن متابعة واستعراض التقدم المحرز في تنفيذ هذه الاهداف. مما سوف يتطلب جمع بيانات نوعية في الوقت المناسب يمكن الوصول إليها. وسوف تستند المتابعة والاستعراض على الصعيد الإقليمي إلى التحليلات التي تجري على الصعيد الوطني وتساهم في المتابعة والاستعراض على الصعيد العالمي.
وعلى الصعيد العالمي. سيتم رصد أهداف التنمية المستدامة الـ17 والغايات الـ169 باستخدام مجموعة من المؤشرات العالمية التي يجري وضعها حاليا وستوافق عليها اللجنة الاحصائية في دورتها السابعة والاربعين التي ستعقد في مارس 2016.
وسيجتمع المنتدى السياسي الرفيع المستوى للأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة اعتبارا من يوليه 2016. تحت رعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي للإشراف على متابعة اهداف التنمية المستدامة واستعراض تنفيذها على الصعيد العالمي. وسيقوم المنتدى بإجراء استعراضات طوعية منتظمة للتقدم الذي تحرزه البلدان. بينما يشجع في الوقت نفسه على تقديم التقارير. وتشمل هذه الاستعراضات البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية فضلا عن هيئات الأمم المتحدة ذات الصلة وأصحاب المصلحة الآخرين. كما ستجري استعراضات مواضيعية عن التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف. بما في ذلك القضايا الشاملة.
معلومات أساسية عن خطة التنمية المستدامة
في سبتمبر 2015. حضر أكثر من 150 من قادة العالم في مؤتمر قمة التنمية المستدامة الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك لاعتماد خطة جديدة طموحة للتنمية المستدامة رسميا.
وتتألف الخطة التي وافقت عليها الدول الأعضاء الـ193 في الامم المتحدة. بعنوان «تحويل عالمنا: خطة التنمية المستدامة لعام 2030». من اعلان و17 هدفا و169 غاية للتنمية المستدامة وفرع عن وسائل التنفيذ والشراكة العالمية المتحدة. وإطار للاستعراض والمتابعة.
الأهداف الإنمائية للألفية
تعتبر الاهداف الانمائية للألفية التي انتجت أكثر الحركات نجاحا للقضاء على الفقر في التاريخ بمثابة نقطة انطلاق لخطة التنمية المستدامة.
ومنذ عقدين قصيرين فقط. كان ما يقرب من نصف سكان العالم النامي يعيشون في فقر مدقع. ومنذ اعتماد الأهداف الإنمائية للألفية. انخفض عدد الاشخاص الذين يعيشون الآن في فقر مدقع بأكثر من النصف. من 1.9 بليون نسمة في عام 1990 إلى 836 مليونا في عام 2015. وتم تحقيق التكافؤ بين الجنسين في المدارس الابتدائية في معظم البلدان وحققت المرأة مكاسب في التمثيل البرلماني على مدى السنوات الـ20 الماضية في ما يقرب من 90 في المائة من البلدان الـ174 التي تتوافر عنها بيانات.
بيد أن التقدم كان متفاوتا عبر المناطق والبلدان. ولا تزال هناك ثغرات كبيرة. وقد تم التخلي عن الملايين من الناس. وخاصة الأكثر فقرا والأقل حظا بسبب نوع الجنس أو السن أو الإعاقة أو العرق أو الموقع الجغرافي. وعلاوة على ذلك. يؤثر تغير المناخ حاليا في كل بلد وفي كل قارة. ويتضرر الأكثر فقرا وضعفا أكثر من غيرهم.
التنمية المستدامة
منذ انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة والتنمية لعام 1992 – قمة الأرض – في ريو دي جانيرو، بالبرازيل. توصل العالم إلى تحديد طريق جديد لرفاهية الانسان. ألا وهو طريق التنمية المستدامة. ويعرف مفهوم التنمية المستدامة. الذي عرض في جدول اعمال القرن 21. بأنه التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الاجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة.
وتستند خطة التنمية المستدامة الجديدة إلى نتائج مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة لعام 2002. ومؤتمر القمة بشأن الأهداف الانمائية للألفية لعام 2010. ونتائج مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في عام 2012 (ريو + 20) وإلى آراء الناس في جميع أنحاء العالم.
وفي الوثيقة الختامية لمؤتمر ريو + 20. «المستقبل الذي نصبو إليه». اتفقت الدول الأعضاء في الامم المتحدة على إنشاء فريق عامل مفتوح باب العضوية لوضع مجموعة من أهداف التنمية المستدامة. ويمثل اقتراح الفريق العامل المفتوح باب العضوية. الذي وضعت صيغته النهائية في يوليه 2014. جوهر خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
أهداف التنمية المستدامة
القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان. القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة. ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الاعمار. ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع. تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات. ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع وإدارتها ادارة مستدامة. ضمان حصول الجميع بكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة. تعزيز النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع والمستدام.





كلمات دالة

aak_news