العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

قضـايــا وحـــوادث

الحمادي: النيابة استندت إلى الأدلة القولية والفنية
المؤبد لثلاثة زرعوا عبوة متفجرة بالدير لقتل الشرطة

الجمعة ٠٨ يناير ٢٠١٦ - 03:00



حكمت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة القاضي الشيخ حمد بن سلمان آل خليفة وعضوية القاضيين، ضياء هريدي وعصام الدين خليل وأمانة سر ناجي عبدالله، بالسجن المؤبد لثلاثة متهمين زرعوا عبوة متفجرة بالدير بقصد استهداف رجال الشرطة وقتل أي منهم.
تشير التفاصيل إلى أن المتهمين الثلاثة وآخرين مجهولين اتفقوا فيما بينهم وبيتوا النية وعقدوا العزم على قتل من تصل إليه أيديهم من رجال الشرطة، ونفاذا لذلك، أعدوا عبوة متفجرة وزجاجات قابلة للاشتعال «مولوتوف»، وقاموا بالتجمهر والتعدي على رجال الشرطة بعبوات المولوتوف بهدف استدراجهم لملاحقتهم إلى حيث وضعوا القنبلة، بيد أن الملازم أول رئيس فصيلة قوات حفظ النظام الذي كان موجودا بالموقع، لاحظ وجود القنبلة بجانب سور في الطريق، فأبعد قواته من الموقع واتصل للإبلاغ عن اشتباهه في وجود عبوة متفجرة.
وبالفعل حضر المختصون بفريق المتفجرات وفريق التدخل السريع التابعون للقوات الخاصة وقاموا بتفجير العبوة في مكانها، وقد أدى الانفجار إلى تضرر برادة بالقرب منها وبلغت الأضرار 190 دينارا بحسب كلام صاحب البرادة، وتبين من تقرير مختبر البحث الجنائي أن العينات المرفوعة من مكان الواقعة عبارة عن بقايا طفاية حريق تم تحويرها إلى عبوة متفجرة عن طريق حشوها بخليط من المواد المتفجرة «بارود أسود» وكانت العبوة موضوعة بكيس من القماش بجوار أحد الجدران.
ومن خلال التحريات التي أجرتها الأجهزة الأمنية، ثبت اشتراك المتهمين الأول والثالث في الواقعة ولدى ضبطه، اعترف المتهم الثالث بارتكابه الجريمة ومشاركته مع حوالي 40 إلى 50 متجمهرا تلثموا وتعدوا على القوات بالمولوتوف لاستدراجهم لموقع القنبلة، وعند ضبط المتهم الثاني أقر باشتراكه والأول وقال في تحقيقات النيابة العامة: «إن المتهم الأول طلب منه إلقاء المولوتوف على الشرطة والفرار لاستدراجهم إلى مكان العبوة المتفجرة».
أسندت النيابة العامة إلى المتهمين الثلاثة أنهم في 29 ديسمبر 2014، شرعوا وآخرين مجهولين في قتل أفراد قوات حفظ النظام الفصيل الذي يرأسه الملازم أول يوسف الكوهجي، عمدا مع سبق الإصرار والترصد وباستعمال مادة مفرقعة بأن عقدوا العزم وبيتوا النية على قتل من يصلون إليه من قوات الشرطة وأعدوا لذلك أدوات قاتلة وهي العبوة المتفجرة والزجاجات الحارقة سريعة الاشتعال «المولوتوف» وقاموا بدس العبوة بجوار أحد الجدران، وقاموا بالتعدي على رجال الشرطة بالمولوتوف والفرار منهم لاستدراجهم لملاحقتهم حيث مكان وضع العبوة المتفجرة ليفجروها فيهم، قاصدين ومتوقعين من ذلك إزهاق أرواحهم، وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لهم فيه وهو تنبه الضابط المذكور لوجود العبوة فابتعد وقواته عنها والإبلاغ عنها، وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابي، وقد اقترنت تلك الجريمة بجريمتين أخرتين هما أنهما بذات الزمان والمكان.
أولا: شرعوا وآخرين مجهولين في إحداث تفجير بقصد ترويع الآمنين وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو تنبه الملازم أول لوجود العبوة.
ثانيا: حازوا وأحرزوا وآخرين مجهولين مفرقعات «مكونات البارود الأسود البوتاسيوم والنترات والكبريتات والفحم بغير ترخيص من وزير الداخلية وكان ذلك تنفيذا لغرض إرهابي».
بيان من النيابة
صرح المحامي العام أحمد الحمادي رئيس نيابة الجرائم الإرهابية بأن المحكمة الكبرى الجنائية الأولى قد أصدرت حكمًا أمس، بإدانة ومعاقبة ثلاثة في قضية الشروع في قتل رجال الشرطة والشروع في إحداث تفجير وحيازة وصناعة مفرقعات تنفيذًا لغرض إرهابي بالسجن المؤبد.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى ما ثبت من قيام المتهمين بزرع عبوة متفجرة في منطقة الدير بتاريخ 29/12/2014 وقيامهم بالتجمهر بالقرب من مكان زرعها من أجل استدراج أفراد الشرطة وتفجيرها عند بلوغهم مكانها، وعند حضور أفراد الشرطة لاحظ أحدهم وجود العبوة حينما شاهد وميضًا ينبعث من مكان إخفائها بالقرب منهم، فتم الابتعاد عنها والتعامل معها وإبطال مفعولها.
واستندت النيابة العامة في التدليل على ثبوت التهم في حقهم إلى الأدلة القولية ومنها شهود الإثبات فضلاً عن الأدلة الفنية، وإحالتهم جميعًا ومنهم متهمان محبوسان إلى المحكمة الكبرى الجنائية الدائرة الأولى مع الأمر بالقبض على المتهم الهارب، وقد تداولت القضية بجلسات المحاكمة بحضور محاميي المتهمين ومكنتهم من الدفاع وإبداء الدفوع القانونية ووفرت لهم جميع الضمانات القانونية، وقضت بعد ذلك بحكمها سالف البيان.



كلمات دالة

aak_news