العدد : ١٥١٨٩ - الخميس ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٩ - الخميس ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ صفر ١٤٤١هـ

الاسلامي

روائــع مــن سيــرة الصحابــي الجليـــــل عـلـي بـن أبـي طـالـب رضـي اللــه عـنــه

كتب: طارق مصباح

الجمعة ٠٨ يناير ٢٠١٦ - 03:00



هو ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وزوج ابنته فاطمة رضي الله عنها.. من السابقين الأولين.. ورجَّحَ جمعٌ أنه أول من أسلم.. فهو سابق العرب.. يتقلب في نعم الله وأفضاله لمكانته العظيمة من النبي صلى الله عليه وسلم، فمآثره كثيرة وبطولاته عظيمة.. رباه النبي عليه الصلاة والسلام فنشأ على الشجاعة..
في ذكر إضاءات من سيرة هذا الجبل الشامخ ألقى الدكتور سعيد بن محمد الكملي من المغرب محاضرة في جامع سمو الشيخة موزة بنت حمد آل خليفة رحمها الله تعالى بدعوة من إدارة الأوقاف السنية هذا ملخص ما جاء فيها:
النبي مازحًا: قم أبا تراب!
ما كان لعلي اسم أحب إليه من أبي تراب وإن كان ليفرح به إذا دعي به، والقصة أنه لما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة عليها السلام فلم يجد عليا في البيت فقال (أين ابن عمك) فقالت كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم يقل عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان (انظر أين هو). فجاء فقال يا رسول الله هو في المسجد راقد فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع. قد سقط رداؤه عن شقه فأصاب ترابا فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه وهو يقول: (قم أبا تراب قم أبا تراب(.
نومه في فراش النبي
ومن صور الشجاعة التي لم تُعرف في فتى في مثل سِنهِ ما كان منه لما كانت عتمة الليل واجتمع فتيان من قريش على بابه، وبيدهم السيوف المرهفة، ويتطاير من عيونهم شرر الغدر والمكيدة، فلما رأى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مكانهم، قال لعلي بن أبي طالب: نم على فراشي، وتسج ببردي هذا الحضرمي الأخضر، فإنه لن يخلص إليك منهم شيء تكرهه ـ وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ينام في برده هذا إذا نام، فسمع عليّ لما أشار به رسول الله وأطاع طيّبة بذلك نفسه، وبذلك كان أول فدائي شاب في الإسلام، فقد وقى رسول الله بنفسه، وهو يعلم أنه على قيد أذرع من سيوف المشركين ورماحهم، وكان هذا التدبير المحكم الذي أشار به جبريل عليه السلام مما لبّس الأمر على المشركين المتربصين للنبي، فكانوا إذا نظروا من خلال الباب وجدوا النائم فيظنونه النبي، بينما هو الفتى الشجاع علي رضي الله عنه.
فما قام به علي ـ رضي الله عنه ـ أولا وقبل كل شيء هو امتثال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفداؤه بالنفس، ووقايته من غدر الكفار ومكرهم.
علي.. يحبه الله ورسوله!
ومن أروع ما قال عنه نبينا صلى الله عليه وسلم، في يوم خيبر: «لأعطين الراية غدًا رجلاً يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه». فبات الناس يدوكون ليلتهم أيُّهم يُعْطَاهَا.. فلما أصبحوا غَدَوْا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلهم يرجو أن يعطاها، أي الراية، فقال: «أين علي بن أبي طالب»؟ فقيل: هو يشتكي عينيه. فأرسَلوا إليه.. (فأُتِيَ به فبصق في عينيه، ودعا له، فبرأ كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية فقال: «انْفُذْ على رِسْلِكَ حتى تَنْزِلَ بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا خير لك من حمر النَّعَم».
منزلة هارون من موسى!
خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب في غزوة تبوك، فقال: يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان، فقال: أما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير انه لا نبي بعدي.
علي.. مولى المؤمنين
وعن ابن عباس عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرجت مع علي رضي الله عنه إلى اليمن فرأيت منه جفوة، فقدمت على النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرت عليا، فتنقصته، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير وجهه، فقال: «يا بريدة! ألستُ أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟» قلت: بلى يا رسول الله، قال: «من كنت مولاه، فعلي مولاه».
وعن النبيِّ، صلَّى الله عليه وسلَّم، قال: (منْ أحبَّ عليًّا فقد أحبَّني، ومن أحبَّني فقد أحبَّ الله، ومن أبغض عليًّا فقد أبْغَضَنِي، ومن أبْغَضَنِي فقد أبغض الله).
كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من كنت مولاه فعلي مولاه) فزاد الناس بعده (والِ من والاه وعادِ من عاداه).
وروى الإمام مسلم في فضائل علي رضي الله عنه قوله رضي الله عنه: والذي فلق الحبة، وبرأ النَّسَمَة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلا أنه لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق.
وفاته رضي الله عنه
قُتِل رضي الله عنه في ليلة السابع عشر من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة، قَتَلَه عبدالرحمن بن مُلجَم المرادي.. من كبار الخوارج وهو أشقى هذه الأمة بالنص الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم بقتل علي بن أبي طالب، فقتله أولاد عليّ، وذلك في شهر رمضان سنة أربع وأربعين.
قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه: أشقى الناس الذي عقر الناقة، والذي يضربك على هذا - ووضع يده على رأسه - حتى يخضب هذه يعنى لحيته. وكانت مدة خلافته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر ونصف شهر.
فرضي الله عن أمير المؤمنين الإمام الشهيد علي بن أبي طالب وأرضاه..
وجمعنا به في دار كرامته.. وجعلنا من السائرين على نهجه النبوي القويم.







كلمات دالة

aak_news