العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٥ - الثلاثاء ١٩ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ربيع الأول ١٤٤١هـ

الرياضة

بعد تألقه في إدارة لقاء الصدارة.. جعفر المعلم:
طلبت من رئيسي الفريقين قبل بداية الفاصل التركيز

كتب: علي ميرزا

الخميس ٠٧ يناير ٢٠١٦ - 03:00




أشاد الحكم الدولي في الكرة الطائرة جعفر المعلم بالأداء الفني الذي قدمه فريقا الأهلي ودار كليب في لقاء تحديد صدارة القسم الأول لطائرة دوري الدرجة الأولى الذي انتهى لصالح الأهلي في الشوط الفاصل، إذ قال المعلم خلال تصريحه الذي أدلى به إلى أخبار الخليج الرياضي: أشكر الفريقين على الأداء الراقي والقوي الذي قدماه في المباراة الحساسة؛ إذ إن تعاون اللاعبين وطاقم التحكيم وراء وصول المباراة تحكيميًّا إلى برّ الأمان؛ إذ لم تشهد أجواء المباراة ما يعكّر صفوها، إذ كان الجميع متعاونا حتى الاحتجاجات الهامشية التي جاءت أثناء وعلى هامش المباراة لم تخرج عن النّص وكانت طبيعية جدا ولم تستدع في الوقت نفسه إشهار أيّ بطاقة ملوّنة.
ويرى المعلم أنه شخصيا رغم قوّة المباراة وجماهيريتها وحساسيتها إلا أنه تمكّن بمساعدة طاقم التحكيم وتعاون اللاعبين من إدارتها بسلاسة بعيدا عن الأخطاء التي تعكّر صفوها، وكانت جلّ احتجاجات الفريقين على قرارات تقديرية، ومن هذا المنطلق طلبت من رئيسي الفريقين محمود حسن (دار كليب) وعلي الصيرفي (الأهلي) عدم الالتفات إلى الحكم في الشوط الفاصل الذي يتطلب تركيزا مضاعفا وخاصة في القرارات التقديرية، ولكن متى ما كان هناك قرار تحكيمي فني فمن حق رئيس الشوط أن يستفسر من الحكم. وأوضح المعلم أنه لا يزكّي نفسه، غير أنّ ردة الفعل المختلفة التي وصلت إليه محليا وخليجيا كلها مؤشرات تؤكد أنّ الأداء التحكيمي للمباراة كان ناجحا وساعدها على الظهور بالمستوى المأمول لها من النقاد والفنيين والمتابعين.
وأشار إلى أنه تلقّى بعد المباراة عدة رسائل نصية عبر الواتساب من زملاء له في قطر والإمارات وكلها تشيد بالأداء الذي قدمه طاقم التحكيم؛ إذ اتفقوا جميعا على أنّ المباراة كانت قوية جدا وجماهيرية، وكشفوا عن أنهم حريصون على متابعة منافسات دوري الطائرة البحريني الممتع والقوي الذي يفتقدون إلى مثيل له في بلدانهم؛ إذ إنّ مثل هذه المباريات القوية ذات الحضور الجماهيري هي من تصقل الحكام وتضعهم أمام محكّ التحدي، فلذلك دائما ما نردّد ونقول: الله يساعدكم على إدارة مثل هذه المباريات.
وأضاف في السياق نفسه: أنّ مدربي الفريقين والمشرفين قد هنأوه بعد المباراة على الأداء وطلبوا منه المعذرة على السلوك الانفعالي الذي فرضته أحداث المباراة وحساسيتها، وفي الوقت نفسه لم يبد مراقب المباراة زميله الدولي المتقاعد جاسم سيادي أيّ ملاحظات على الأداء التحكيمي باستثناء أنه قال له: إنك مشهور بإشهار البطاقات ولكن في هذه المباراة كانت معطّلة، فقلت له لم يكن هناك ما يستدعي ذلك، وتابع قائلا في السياق نفسه: بعد المباراة نزل إليه زميله الحكم الدولي محمد منصور وهنَّأه على الأداء وقال له بالحرف الواحد: أرفع لك القبعة.. لقد قدَّمت أداء تحكيميًّا راقيا.
وردًا على سؤال أخبار الخليج الرياضي بشأن اندماجه في المباراة من خلال ألعابها الفنية ألا يوقعه هذا في مطبّ القرار الخاطئ، قال جعفر المعلم: أنا أحبّ مثل هذه المباريات القوية والجماهيرية والحساسة التي يغلب عليها الحماسة والندية وارتفاع فنياتها من خلال استمرار تداول الكرة استقبالا ودفاعا، ومع ذلك أحرص على المحافظة على تركيزي لأنّ الحكم الأول ينبغي أن يكون أكثر الموجودين في المباراة تركيزا والذي يتطلب منه أن يصل إلى 100% لأنك إذا خرجت عن أجواء المباراة فإنّك لا محالة واقع في شراك الخطأ، ومن هذه الزاوية أنا لا أهاب مثل هذه المباريات بل أرحّب بها وبأمثالها، ومن نافلة القول أنّ أشقاءنا الحكام الخليجيين دائما ما يقولون إنّ قوة المباريات والمنافسة لديكم تسهّل مأموريتكم كحكام عندما تأتون لإدارة منافسات البطولات عندنا.






كلمات دالة

aak_news