العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٣٢ - الجمعة ٠٦ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٠٩ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

الخليج الطبي

الـدكـتـــــورة ريــــــم بــــوقـــري:
طفرة جديدة لتبييض وعلاج الأسنان بالليزر

الثلاثاء ٠٥ يناير ٢٠١٦ - 03:00



يعد الليزر من الأدوات المستحدثة في طب الأسنان الحديث ويتميز بعدة مميزات تجعله الأجدر على الإطلاق، ويغني عن كل الوسائل التقليدية القديمة فما هي فوائد العلاج بالليزر وما هي استخداماته في مجال الأسنان؟
من جانبها توضح الدكتورة ريم بوقري اختصاصي تجميل الأسنان ورئيس دول الخليج للجمعية الأوروبية لتجميل الأسنان أن الليزر عبارة عن ضوء تتميز أشعته بالتجمع في بؤرة (نقطة) واحدة وبطاقة (حرارة) عالية ويعطى العلاج كومضات قصيرة في زمن أقل من ثانية.
وقد لوحظ تميز تقنية استخدام الليزر على التقنيات الطبية بأنه غالبا ما يكون العلاج بالليزر عديم أو قليل الألم، ومن ثم، فإنه يقلل من الحاجة إلى التخدير، كما أنه لا يصدر العلاج بالليزر أصوات كالتي تصدرها بقية التقنيات الطبية التقليدية، ومن ثم فإنّ المريض يكون أقل توترا كما يقلل الليزر النزيف الذي يصاحب العمليات الجراحية، ويكون استخدام الليزر في العمليات الطبية محدودًا في المنطقة المراد علاجها، مما يقلل من المضاعفات الجانبية الناتجة عن العمليات الجراحية.
وتشير الدكتورة ريم إلى أن استخدام الليزر في مجال طب الأسنان أصبح في تطور مستمر، حيث يقوم طبيب الأسنان المعالج بالليزر بتوجيه طاقة ضوئية على الأسنان أو اللثة التي يرغب في علاجها، ويعمل الليزر كأداة قاطعة أو مذيبة للأنسجة التي يمر عليها، حيث يقوم جهاز الليزر بإصدار وتوجيه طاقة ضوئية مركزة تستطيع أن تتفاعل بدقة متناهية مع المناطق المراد علاجها وذلك من خلال جرعات منخفضة وبطريقة آمنة، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يساعد الجهاز على تخفيف الألم والتهابات اللثة والأسنان بشكل مؤقت من خلال الاعتماد على المعالجة الحرارية، ويمكن استخدام الليزر في علاج اللثة أو أنسجة أخرى موجودة في الفم.
ومن بين الفوائد التي يمكن أن يوفرها جهاز الليزر هي:
«1» تفتيح اللثة
حيث يقوم الجهاز بإزالة التصبغات اللثوية بأنواعها واستعادة اللثة لونها الزهري الفاتح. ويعمل على تحسين شكل الابتسامة اللثوية، حيث يعمل الجهاز على تحسين شكل ومظهر ابتسامتك عن طريق تسوية وتشكيل اللثة من خلال إزالة أنسجة اللثة الزائدة والمتضخمة التي تؤثر بشكل سلبي على مظهر ابتسامتك أو تجعل أسنانك تظهر وكأنها غير متناسقة في الحجم أو الشكل.
«2» علاج أمراض اللثة:
تعتبر الجيوب اللثوية ونزيف وتراجع اللثة إحدى العلامات الشائعة التي تشير إلى الإصابة بالتهابات وأمراض اللثة الناجمة عن تواجد البكتريا والالتهابات داخل اللثة. وللتذكير فإنّ العلاج بجهاز الليزر عملية غير مؤلمة يعمل خلالها الجهاز على إزالة الالتهابات والأنسجة المصابة من داخل اللثة
«3» إصلاح مشكلة اللسان المربوط الملتصق ومنع الإصابة بانحسار اللثة.
ويمكن تخفيف وعلاج مشاكل الأنسجة التي تحد من حركة اللسان أو تسبب انحسار اللثة وتجدر الإشارة إلى أن المرضى المصابين باللسان المربوط (وهي حالة مرضية يلتصق فيها اللسان من الأسفل بأرضية الفم وتسبب صعوبة البلع ولفظ الكلمات) سيشعرون بتحسن في القدرة على الكلام بعد العلاج باستخدام الليزر حيث يعمل الليزر على قطع الأنسجة التي تربط بين اللسان والفم مما يساعد على تحرير اللسان.
«4» يخفف من آلام القروح الناتجة من نزلات البرد والبثور الناجمة عن الحمى يوفر العلاج بالليزر تخفيفا قويا لآلام القروح الناتجة عن نزلات البرد والبثور الناتجة عن الإصابة بالحمى.
«5» إزالة الزوائد الفموية
يمكن استخدام نظام الليزر في إزالة العلامات الصغيرة التي يطلق عليها اسم الزوائد الحليمية والنتوءات التي يطلق عليها الأورام الليفية التي تنتج عن التعرض لحوادث عض باطن الخد أو اللسان بشكل غير مقصود.
وتبين الدكتورة ريم أن استخدام الليزر يعد تكنولوجيا شديدة التعقيم لأنّ الطاقة الخارجية من الليزر هي طاقة تقوم بتعقيم نسيج اللثة بالإضافة إلى أنها تقوم بقتل البكتريا والتعجيل في شفاء المريض مما يعطي نتيجة إيجابية في وقت قياسي فبدلا من أن يأخذ المريض مدة أسبوعين للشفاء بعد إجراء العملية فقد في يوم يكتمل تماما شفاؤه فيأكل ويشرب بشكل طبيعي جدا.
ويتم تبييض اللثة عن طريق استخدام تكنولوجيا الليزر فقط في ربع ساعة او عن طريق وصول أشعة الليزر إلى تقشير اللثة والوصول إلى طبقة من اللثة لا يوجد بها أي تصبغات وتلك العملية كانت تتم عن طريق المشرط قديما وكانت عملية غير مؤلمة للغاية ولكن اليوم أصبحت بالليزر من دون ألم أو نزيف.
والجدير بالذكر أن تبييض الأسنان واللثة طبقا لدراسات ووثائق عالمية أفادت بأن 80% لا تعود تلك التصبغات مرة أخرى إلى الظهور على الأسنان واللثة مرة أخرى و20% فقط بعد خمس سنين تتوقف على عدم منع أسباب تصبغ الأسنان واللثة التي كان يقوم بها المريض بناء على عاداته مثل تناول أطعمة تضر بعملية تبييض الأسنان بالإضافة إلى عادة التدخين أو عدم الاعتناء بغسل الأسنان وفي نفس الوقت فهناك أطعمة مفيدة لتبيض الأسنان يمكنك أن تستبدلها بتلك التي تضر بياض أسنانك ومثل تلك الأطعمة الفراولة والبرتقال وعصائرهما.






كلمات دالة

aak_news