العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٤٠ - السبت ١٤ ديسمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الآخر ١٤٤١هـ

الخليج الطبي

الدكتور حسين جمعة:
تعرفي على أسبــاب الحـكـــــة وطــرق عـــلاجهــا

الثلاثاء ٠٥ يناير ٢٠١٦ - 03:00



الجلد هو خط الدفاع الأول عن الجسم ومن الطبيعي أن يقوم بإنذار الجسم في حالة وجود أي خلل أو أذى، ومن بين تلك الإنذارات ما يعرف بالحكة فما هي أسبابها وكيف يمكنا التغلب عليها؟
من جانبه يوضح الدكتور حسين جمعة استشاري الأمراض الجلدية والليزر أننا نلاحظ وبوضوح رد الفعل السريع على الجلد عند الاقتراب من مصدر حراري مثلا حيث يساعد رد الفعل ذلك في وقاية الجلد من أذى أكبر لو استمر تعرضنا لذلك المصدر
«أسباب الإصابة»
ويبين الدكتور حسين ان الحكة قد تحدث عند تعرض الجلد لأي أذى مواد كيماوية مثل مادة الهستامين والتي تكون هي ومواد أخرى مسؤولة عن ردود الفعل المذكورة، كما تسبب هذه المواد الحكة الجلدية أيضا، والتي تعتبر أيضًا من ردود فعل الجلد المسؤولة عن حمايته من تأثير المواد الضارة التي قد يتعرض لها الجلد باستمرار نتيجة لوجوده في محيط من هذه المواد.
وللحكة الجلدية مسببات عديدة وقد تكون نتيجة لطفح جلدي أو لجفاف الجلد أو حساسية تماسية أو أكزيما وقد تكون مؤشرًا لمرض داخلي مثل أمراض الكبد أو الفشل الكلوي.
ويمكن أن تؤدي الحكة الجلدية الشديدة إلى عدم النوم والقلق والاكتئاب.
يمكن أن تكون الحكة علامة لأمراض جلدية محددة أحيانا فقد تكون دليلا على مرض باطني وقد تكون الحكة موضعية في الرأس مثلا أو عامة في كل الجسم وقد تصاحبها أعراض مثل احمرار بثور أو بقع وفقاعات جلدية، أو جفاف وتشقق في الجلد.
وهناك العديد من الأمراض الجلدية تسبب حكة ويكون الطفح الجلدي لها مميزا مثل الارتكاريا وجدري الماء والاكزيما، بينما تتميز بعض الحالات الجلدية بوجود أعراض الحكة الجلدية من دون أي طفح جلدي واضح. مثل الجلد الجاف الذي يكون شائعا جدًا لدى كبار السن ويمكن ان يسبب حكة (وخاصة في فصل الشتاء) مع عدم ظهور طفح جلدي، وغالبًا ما يحدث جفاف الجلد كنتيجة للعوامل البيئية مثل الطقس البارد الجاف أو الاستخدام الطويل للمكيفات وللتدفئة المركزية وكذلك بسبب نوعية الصابون وكثرة الاستحمام.
وهناك حالات أخرى يمكن ان تسبب حكة بالجلد مثل الأمراض الداخلية والحساسية أو كرد فعل لبعض الأدوية.
ويشير الدكتور حسين إلى انه ربما تكون مسببات الحكة أمراضا جلدية ووجود أمراض داخلية والتي تشمل أمراض الكبد والفشل الكلوي والأنيميا الناتجة عن نقص الحديد ومشكلات الغدة الدرقية والسرطان ويشمل سرطان الدم والأورام الليمفاوية وفي هذه الحالات فإنّ الحكة تؤثر غالبًا على الجسم بكامله وليس على مناطق محددة وقد يبدو الجلد طبيعيًا باستثناء المناطق المخدوشة.
ويمكن للملابس الصوفية والمواد الكيميائية والصابون ان تهيج البشرة وتسبب الحكة وأحيانًا ما تسبب هذه المواد ردود فعل كما في حالة مستحضرات التجميل وكذلك هناك أطعمة تسبب الحساسية وتسبب رد فعل مصحوبا بحكة على الجلد.
ويمكن أن تسبب بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات أو الأدوية المسكنة للآلام حكة وطفحا جلديا منتشرا على نطاق واسع.
وقد تلاحظ بعض النساء حدوث حكة أثناء الحمل وخصوصًا في البطن والأرداف والصدر والذراعين وأيضًا تزداد بعض الأمراض الجلدية خلال الحمل مثل الحساسية التي تسبب حكة شديدة في الجلد.
تشخيص المرض
وينصح بمراجعة الطبيب إذا كانت الحكة مستمرة لأكثر من أسبوعين ولم تتحسن بالرغم من أتباع خطوات العناية الشخصية وأن كانت شديدة جدًا وغير مريحة وتمنعك من النوم. أو مصحوبة بأعراض أخرى مثل التعب وفقدان الوزن وتغير في عدد مرات التبول أو الحمى أو احمرار الجلد.
وسوف يقوم الطبيب بإجراء الفحص الطبي والسؤال عن التاريخ المرضي ويشمل ذلك متى بدأت الحكة وما هي العوامل التي تزيد الحكة أو تقللها وكيف تعتني بجلدك مع وإجراء بعض التحاليل المخبرية مثل تحليل الدم وذلك إذا شك الطبيب في ان الحكة نتيجة لحالة طبية مثل أمراض الكبد أو الأنيميا أو اضطراب في الغدة الدرقية.
علاج المرض
ويوضح الدكتور حسين انه من أهم مراحل علاج الحكة هو التعرف على المسبب لهذه الحكة ومن ثم يكون الوصول إلى نوع العلاج المناسب:
- الأدوية: وهذا يشمل مضادات للهيستامين عن طريق الفم وذلك لعلاج الحساسية أو الشرى ويمكن ان يستخدم كريم يحتوي على الكورتيزون لعلاج الاكزيما.
- علاج الأمراض المسببة للحالة: إذا كان هناك مرض داخلي سواء ان كان مرض الكلى أو نقص الحديد أو مشكلة في الغدة الدرقية فإنّ علاج هذا المرض سوف يخفف الحكة.
- العلاج الضوئي: يتضمن العلاج الضوئي تعريض البشرة للأشعة فوق البنفسجية بأطوال موجية مختلفة ويتم التعرض لعدة جلسات حتى تتم السيطرة التامة على الحكة.
العناية الشخصية
وللتقليل من الحكة ينصح بوضع كريم مضاد للحكة على المنطقة المصابة. مثل هيدروكيرتيزون بنسبة لا تقل عن 1 يمكن أن يخفف الحكة بشكل مؤقت وكذلك مضاد الهيستامين في حالات الحكة الشديدة. وتجنب الحك بقدر الإمكان وذلك بتغطية المكان المصاب بالحكة إذا كنت لا تستطيع منع نفسك من الحك وقص أظفارك وارتد قفازات في الليل. وضع ضمادات باردة ومبللة حيث إنَّها تحمي الجلد وتمنع الحكة. وارتد ملابس قطنية ناعمة النسيج هذا سوف يساعد على تجنب التهيج واختيار صابون معتدل من دون الوان أو رائحة، حيث لا بدَّ ان تتأكّد منغسل الصابون عن جسمك بالكامل وبعد الاستحمام ضع مرطبا ليحمي جلدك.








كلمات دالة

aak_news