العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٢ - الخميس ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ صفر ١٤٤١هـ

بريد القراء

إلــــى مــتــى يــا طــيــران الــخــلـــيــــج؟!

الأحد ٠٣ يناير ٢٠١٦ - 03:00



لم أقم بالحجز على الخطوط الجوية طيران الخليج أكثر من 15 سنة مضت مع أنني في الماضي، أي أكثر من 25 عاما كنت من عشاق السفر على هذه الخطوط وكانت هي المفضلة لدي. ومنذ 15 عامًا رحلاتي محجوزة بصورة دائمة على الخطوط الجوية القطرية بسبب الرقي في التعامل واحترام المسافر من دون أي تأخير وتقديم خدمة ممتازة حتى لو كانت رحلاتهم إلى أي دولة بصورة غير مباشرة، فهذا الأمر، وهو السفر غير المباشر أهون بالطبع بكثير من إلغاء رحلاتنا ومن ثم تسجيلنا على الرحلات التي تليها والتي لا تفعلها أي خطوط في هذا العالم الا طيران الخليج!! فهي بسبب إلغائها حجوزات المسافرين (المؤكدة) تثير السخط والغضب لدى الكثيرين، إلا أن الجميع لا يقدمون شكاوى، يتقبلون الأمر أو يقومون بالشكوى فقط لأهاليهم أو لأصدقائهم، فكثيرون وكثيرات على مر السنوات اشتكوا بسبب تعطيل رحلاتهم الذي فيه مصلحة الشركة فقط وليس للمسافر الذي ينوي الوصول إلى بلدة أخرى في الوقت المحدد، بحسب اختياره هو لتاريخ ولوقت الرحلة وبحسب تأكيد الحجز ودفعه قيمة التذاكر للمقاعد على الطائرة!!
منذ خمسة عشر عاماً مضت، وأنا أقوم بالبحث عن مقاعد على مختلف الخطوط الجوية للسفر في منتصف شهر ديسمبر، لم أجد رحلة مناسبة لي لليوم وللوقت الذي أردت فيه المغادرة من البحرين على أي خطوط إلا على طيران الخليج، فقلت في نفسي: 15 سنة مضت على حجوزاتي السابقة معهم إذ تم إلغاء رحلاتي أكثر من مرة سابقاً، فربما هذه الخطوط تطورت الآن لما فيه مصلحة المسافر ولم تعد الشركة تقوم بالحجز للآخرين بما يفوق عدد مقاعد الطائرة.
والسبب في ذلك أن الشركة ما تريده وما تتطلع إليه هو أن تكون مقاعدها فقط على الطائرة مليئة وغير خالية!!! والمسافر الذي قام بالحجز سابقًا أون لاين أو عبر أي وكالة سفريات ولديه المستندات المؤكدة للحجز وللدفع،، فالشركة لا تبالي به!!! لا تبالي إن كان المسافر سيتعطل عن موعد معين للعمل أو ربما كان لديه موعد مع طبيب، لا تبالي إن كانت هناك عائلة ولديها أطفال والتأخير سيتسبب في إفساد رحلتهم ومزاجهم ولكثير من المشاكل، لا تبالي الشركة إن كانت ستتسبب في الخسارة لأي مسافر بسبب حجزه للفندق الذي يريد الإقامة فيه في دولة أخرى، وغيابه في اليوم نفسه بسبب تحويله إلى رحلة أخرى وتعطيله من الممكن أن يتسبب في إلغاء حجزه بالفندق إن لم يحضر في اليوم نفسه! لا تبالي الشركة مطلقًا بمثل هذه الأمور وهي إلى يومنا هذا بدائية في التعامل مع الزبائن!! لا تحترم حقوق الشخص منا وهو أن المسافر قد حجز مسبقًا مقعدًا على الطائرة وعلى الرحلة الفلانية، ودفع قيمة المقعد على الطائرة نفسها، فسواء أي شخص منا قد قام بالحجز على طائرة أو قام بحجز وشراء تذكرة لحضور حفل مثلاً أو للدخول إلى صالة عرض، سينما، مسرحية، أو فندق، ولديه المستندات التي تؤكد الحجز، فلا يحق لأي موظف أن ينكر حجزه أو أن يقدم مقعده لشخص آخر، حتى لو الشخص الذي قام بشراء التذكرة قد غاب ولم يحضر، فالشركة غير خاسرة إذ إنها قد حصلت على قيمة مقعد الطائرة، إذن لماذا تقوم بالحجز لمسافرين آخرين حين تكون المقاعد قد اكتملت ولم يعد يوجد مقعد شاغر على الطائرة نفسها ؟!!!
فحين تقوم الشركة بمثل هذا العمل، فهو يدل على قلة احترام المسافر وعدم الاكتراث به وبمشاعره وبرضاه عن الشركة، إنما ما يهمها فقط أن تكون مقاعدها مليئة على الطائرة حتى لو تسبب ذلك في مختلف المشاكل.
قمت بالحجز في يوم العيد الوطني، ومن المعروف أنه في أيام العطل الرسمية المقاعد تكون مليئة بما يفوق عدد المسافرين وليس هناك أي مجال لأي مسافر أن يقوم بإلغاء رحلته، وحتى لو قام بعضهم فهناك من سيسافر حتمًا على الطائرة نفسها؛ إذ إنه في يوم العطلة الرسمية ولا مجال لأن يكون هناك مقعدا خال بالطبع.
حين حان موعد السفر مع العائلة، وحين دخلت إلى المطار ووصلت هناك بما يقارب ساعتين ونصف الساعة قبل موعد السفر، أي من دون تأخير مطلقًا، هالني ما شاهدته في المطار!! الازدحام بصورة غير معقولة!! استغرق وقوفنا في الطابور أكثر من ساعة ونصف الساعة، وحين وصلت إلى الموظفة وقدمت لها مستندات السفر، استغرق فحصها أكثر من ربع ساعة!! وأدخلت بعض الشنط، وبعد قليل، قالت لي: شخصان بإمكانهما السفر فقط، أما الثلاثة في العائلة، فلن يتمكنوا من ذلك!! وحين سألتها عن السبب، أجابتني: الطائرة أصبحت مليئة!!!! قلت لها: أما زلتم بنفس الأسلوب في التعامل مع المسافر!! أليس هناك احترام للحجوزات وللدفع ولكل ما لدينا من دلائل تثبت فيها بأنه لدينا مقاعد سبق حجزها وتم دفع قيمة المقاعد؟!!! أجابتني: الطائرة مليئة!!! قلت لها: إذن فقد وهبتم المقاعد لأشخاص آخرين، صمتت!! قلت لها: أريد أن أكلم مسؤول في طيران الخليج، ذهبت إلى المسؤول، لا فائدة، بقي من الوقت ربع ساعة على إقلاع الطائرة والتعطيل كان بسبب الطابور الطويل في المطار في مثل هذا اليوم، ليس هناك نظام في المطار حتى لأوقات الرحلات، جميع الرحلات كانت محددة في الوقت نفسه لذلك أصبحت الطوابير طويلة ومملة وتسببت في التعطيل، فلا ذنب لنا نحن بالطبع في كل ذلك!!
رحلتنا كانت في الساعة العاشرة صباحًا، وبعد أن فقدت أعصابي بسبب إلغائهم رحلتنا وأنا أقف على رجلي في المطار ساعات طوال حتى كرسي لم أجده للجلوس وللاستراحة في المطار!! فقد تم تحويلنا إلى الرحلة التي تليها في الساعة 2:45 بعد الظهر، قالوا لنا: سوف نقوم بالتعويض، أجبتهم: لا أبالي بتعويضاتكم،، والخطأ ليس خطأكم إنما خطئي أنا في قرار الحجز على خطوطكم ظنًّا مني أن شركة طيران الخليج تطورت بعد كل هذه السنين!!!
اضطررنا إلى البقاء في المطار حتى موعد السفر للرحلة التي تليها، وحين حان الوقت للذهاب إلى البوابة لاحظت أن بطاقة الدخول للطائرة هي الساعة 7:30 مساء!
كيف ذلك؟!! فقد أكّد لي المسؤول أننا سوف نغادر بعد الظهر، فكيف تم إعطاؤنا بطاقات دخول في وقت آخر مختلف!! وكنت على وشك الانهيار بسبب التعب في المطار مع الأطفال ولساعات طوال وقررت إلغاء السفر والعودة إلى المنزل إلا أنني في آخر لحظة قررت الاستفسار من الاستعلامات قبل العودة إلى المنزل، فأكّد لي موظف الاستعلامات أن رحلتنا هي في الساعة 2:45، وبطاقة الدخول خاطئة!!! أوه يا ربي!!! لا أستغرب حدوث مثل هذا الأمر من قبل شركة غير منظمة مطلقًا وكنت على وشك إلغاء السفر بسبب بطاقة دخول خاطئة في الوقت المذكور للرحلة!!
رحلتي كانت إلى دبي وتستغرق ساعة واحدة فقط، ولأتحدث عن الخدمة في الطائرة، تقديم سندويشات باردة!!! إلى جانب ذلك عادة في الرحلات القصيرة لا نشاهد أفلامًا معروضة عبر جهاز الفيديو في الطائرة إلا في الرحلات الطويلة، فتم عرضهم للعديد من الأفلام ولكن من دون إعطاء المسافر السماعات للاستماع!
وحين سألت المضيفة عن ذلك، أجابتني: لأنها رحلة قصيرة!! قلت لها: رحلة قصيرة أجل، لا يتم فيها إعطاء السماعات للمسافرين حتى من قبل الخطوط الأخرى، ولكن لماذا يتم عرض الأفلام على شاشاتكم؟!!! فالمسافر سوف يتشوق لمشاهدة فيلم معين معروض ولن يتمكن من ذلك بسبب عدم وجود السماعات للاستماع!!
وكلي أمل بعد هذه الشكوى أن يحدث تغيير جذري في قوانين الشركة فتطور من خدماتها للزبائن وتحترم حقوق المسافرين، فتعود طيران الخليج كما عهدناها سابقًا، من أفضل الشركات ومن أفضل الخطوط الجوية!!!
فتحية البستكي





كلمات دالة

aak_news