العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

عربية ودولية

معارك مستمرة في دمشق غداة هجوم مباغت للفصائل المقاتلة



دمشق – الوكالات: خاضت قوات النظام السوري الإثنين معارك مستمرة ضد الفصائل المقاتلة في شرق دمشق، غداة تصديها لهجوم مباغت تعرضت له مواقعها وتمكن مقاتلون بموجبه من التسلل إلى أطراف حي العباسيين في وسط العاصمة.
وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن الإثنين عن «اشتباكات مستمرة» بين الطرفين في شرق دمشق تتركز في المنطقة الصناعية الفاصلة بين حيي جوبر والقابون، وتترافق مع غارات كثيفة تستهدف منذ الفجر مواقع الفصائل، من دون أن يتمكن من تحديد إذا كانت الطائرات سورية أم روسية.
وشنت فصائل مقاتلة وإسلامية، على رأسها جبهة فتح الشام (النصرة سابقًا) وفيلق الرحمن فجر الأحد، هجوما مباغتًا على مواقع قوات النظام في حي جوبر الذي تتقاسم وقوات النظام السيطرة عليه.
وتمكنت هذه الفصائل من التقدم إلى أطراف حي العباسيين حيث سيطرت لساعات على أجزاء من كراجات العباسيين، وهو عبارة عن موقف حافلات وسيارات. وتعد هذه أول مرة يتقدم فيها مقاتلو المعارضة إلى هذه النقطة منذ أكثر من عامين.
ويعد حي جوبر المتصل بالغوطة الشرقية لدمشق، أبرز معاقل المعارضة في ريف دمشق، خط المواجهة الرئيسي بين الطرفين، باعتباره أقرب نقطة إلى وسط دمشق، يتواجد فيها مقاتلو الفصائل. وبادرت قوات النظام مساء الأحد إلى شن هجوم مضاد لاستعادة المواقع التي خسرتها.
وقال مصدر عسكري سوري الإثنين «نجحنا في استعادة كل النقاط التي حاول المسلحون التقدم إليها أمس الأول (الأحد) بشكل شبه كامل» مضيفًا «نعمل على إبعاد التنظيمات المنتمية للقاعدة كجبهة النصرة».
وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» بدورها نقلا عن مصدر عسكري «استعادة جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو جبهة النصرة والمجموعات التابعة له في محيط منطقة المعامل شمال جوبر». وأوضحت أن العملية «استهدفت المناطق التي انطلق منها المقاتلون». وتمكنت قوات النظام في هجومها المعاكس وفق عبدالرحمن من «استعادة السيطرة على سبعين في المئة من النقاط التي خسرتها» وواصلت الإثنين «هجومها المعاكس لاستعادة بقية النقاط التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل». وأحصى المرصد الإثنين مقتل 26 عنصرًا من قوات النظام و21 عنصرًا من الفصائل المقاتلة في الساعات الـ24 الأخيرة جراء المعارك والقصف.
وأشار المكتب الإعلامي في جوبر، شبكة إعلام محلية معارضة، إلى شن الطائرات «أكثر من أربعين غارة منذ ساعات الفجر الأولى». وبث مشاهد فيديو تظهر أعمدة دخان كثيفة تتصاعد من الحي إثر إحدى هذه الغارات الإثنين. وتضع دمشق هذه الهجمات في دمشق ومناطق أخرى في إطار «الضغط» على الحكومة السورية قبل جولة من مفاوضات السلام المرتقبة في جنيف الخميس المقبل.




aak_news