العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

العدد : ١٤٢٤٢ - الثلاثاء ٢١ مارس ٢٠١٧ م، الموافق ٢٢ جمادى الآخرة ١٤٣٨ هـ

المال و الاقتصاد

مجموعة البركة تحقق 268 مليون دولار أرباحا صافية
إجمالي الدخل التشغيلي مليار و80 مليون دولار

كتب عبدالرحيم فقيري:



أعلنت مجموعة البركة المصرفية أمس تحقيقها أرباحا صافية بقيمة 268 مليون دولار أمريكي عن السنة المالية المنتهية في الحادي والثلاثين من ديسمبر 2016، فيما بلغ إجمالي الدخل التشغيلي للمجموعة 1.08 مليار دولار، بزيادة نسبتها 7% قياسا بإجمالي الدخل التشغيلي في عام 2015.
وقال الشيخ صالح عبدالله محمد كامل رئيس مجلس إدارة المجموعة خلال اجتماعات الجمعية العمومية العادية وغير العادية التي عقدت أمس إنه «تم اعتماد توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية قدرها 11.396.304 دولارات أمريكية، بواقع سنت أمريكي واحد للسهم الواحد تعادل 1% من القيمة الاسمية للسهم، وترحيل مبلغ 124.993.819 دولارا أمريكيا للأرباح المستبقاة».
وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة السيد عدنان يوسف إن «مجموع موجودات المجموعة بلغ 23.4 مليار دولار أمريكي».

(التفاصيل )

مجموعة البركة المصرفية تنتخب أعضاء مجلس إدارة جددا وتقر
توزيع أرباح نقدية وأسهم منحة بقيمة 68.9 مليون دولار على المساهمين

أعلنت مجموعة البركة المصرفية أمس، تحقيقها أرباحا صافية بقيمة 268 مليون دولار أمريكي عن السنة المالية المنتهية في الحادي والثلاثين من ديسمبر 2016، فيما بلغ إجمالي الدخل التشغيلي للمجموعة 1.08 مليار دولار، بزيادة نسبتها 7% قياسا بإجمالي الدخل التشغيلي في 2015، وهو ما يعني أن صافي الدخل التشغيلي قد زاد بنسبة 9% إلى 507 ملايين دولار أمريكي.
جاء ذلك خلال اجتماعات الجمعية العمومية العادية وغير العادية التي ترأسها الشيخ صالح عبدالله محمد كامل رئيس مجلس إدارة المجموعة بمقر المجموعة بخليج البحرين أمس.
وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة السيد عدنان يوسف، إن مجموع موجودات المجموعة بلغ 23.4 مليار دولار أمريكي في نهاية العام 2016، بانخفاض طفيف عن العام السابق بسبب قوة الدولار الأمريكي. ومع ذلك، غير أن إجمالي موجودات المجموعة المسجلة بالعملات المحلية، سجل ارتفاعا بنسبة 18%، ما يعكس استمرار التوسع في قاعدة الأصول.
وتم خلالها اعتماد توصية مجلس الإدارة بتوزيع الأرباح بعد الحصول علي الموافقات المطلوبة من الجهات الرسمية بحيث يتم تحويل 10% إلى الاحتياطي القانوني، وذلك بواقع 15.154.458 دولارا أمريكيا، وتوزيع أرباح نقدية قدرها 11.396.304 دولارا أمريكيا بواقع سنت أمريكي واحد للسهم الواحد تعادل 1% من القيمة الاسمية للسهم، وترحيل مبلغ 124.993.819 دولارا أمريكيا للأرباح المستبقاة.
ووافقت الجمعية العمومية الاعتيادية على اعتماد توصية مجلس الإدارة بتوزيع أسهم منحة على المساهمين المسجلين في تاريخ انعقاد الجمعية العمومية بواقع سهم واحد عن كل 20 سهما مدفوعا (قيمتها 57.460.923 دولارا أمريكيا تعادل 5% من رأس المال الصادر والمدفوع) من الأرباح المستبقاة بعد الحصول على الموافقات المطلوبة من الجهات الرسمية.

وصادقت الجمعية العامة في اجتماعها غير العادي، على زيادة رأس المال الصادر والمدفوع من مبلغ قدره 1.149.218.451 دولارا أمريكيا إلى مبلغ قدره 1.206.679.374 بتحويل 57.460.923 دولارا أمريكيا إلى رأس المال وإصدار أسهم مجانية مقابلها، للمساهمين المسجلين في تاريخ الانعقاد بواقع سهم واحد لكل 20 سهما مدفوعا.
كما تمت الموافقة على تعديل عقد التأسيس والنظام الأساسي وفقًا للقرار بالزيادة أعلاه، وتفويض مجلس الإدارة ومنحه الحق في تفويض من يراه لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة والمطلوبة لإشهار الزيادة في رأس المال وتعديل عقد التأسيس والنظام الأساسي وتوثيقهما.
وتم انتخاب أعضاء مجلس الإدارة لدورة جديدة مدتها ثلاث سنوات، حيث ضمت القائمة كلا من السادة الشيخ صالح عبدالله محمد كامل، عبدالله عمار السعودي، عبدالله صالح كامل، صالح محمد اليوسف، عدنان أحمد يوسف، عبدالإله عبدالرحيم صباحي، إبراهيم فايز الشامسي، جمال بن غليطة، يوسف علي فاضل بن فاضل، الدكتور باسم إبراهيم عوض الله، محي الدين صالح كامل، فهد عبدالله الراجحي، وسعود صالح الصالح.
ووافقت الجمعية العمومية العادية على إخراج زكاة المساهمين عن حقوقهم في الأرباح القابلة للتوزيع كما في 31 ديسمبر 2016 بحيث يتم دفع 25.78 سنتا أمريكيا عن كل ألف سهم من قبل المساهمين عن التوزيعات المستلمة نقداً.
وتم تفويض إدارة مجموعة البركة المصرفية على أن تدفع مبلغ 4.021.457 دولارا أمريكيا كزكاة نيابة عن جميع المساهمين، بحيث يقتطع هذا المبلغ مباشرة من الأرباح المستبقاة، كما تمت الموافقة على إعادة انتخاب الهيئة الشرعية الموحدة لدورة جديدة مدتها ثلاث سنوات.
كما وافقت الجمعية العمومية على تعديـل المادتيـن (20) و (22) مـن النظـام الأساسـي بعـد الحصـول علـى موافقـة مصـرف البحريـن المركـزي، والخاصتين بإصدار صكوك الاستثمار والاكتتاب بصكوك الاستثمار المطروحة أو الرجوع عن الاستثمار.
وبناء على الموافقة السابقة، وافقت الجمعية العمومية غير العادية على توصيـة مجلـس الإدارة بإصـدار صكـوك بمبلـغ يصـل إلـى 500 مليـون دولار أمريكـي فـي إصـدار واحـد أو عـدة إصـدارات علـى أسـاس الشـروط التـي تقرهـا الإدارة التنفيذيـة للمجموعـة وتفويـض الرئيـس التنفيـذي لاتخـاذ الإجـراءات الضروريـة لتعييـن منسـق عالمـي ومسـجل للصكوك و/أو أي أطراف أخـرى، واتخاذ الخطوات المطلوبـة لطـرح الصكـوك.
ومجموعة البركة المصرفية مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة لحوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها.
وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2 مليار دولار أمريكي.
وللمجموعة انتشار جغرافي واسع ممثل في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة، حيث تدير أكثر من 700 فرع في كل من: تركيا، الأردن، مصر، الجزائر، تونس، السودان، البحرين، باكستان، جنوب أفريقيا، لبنان، سوريــة، العراق والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مكتبي تمثيل في كل من إندونيسيا وليبيا.
وقال الشيخ صالح كامل في تصريحات خاصة لـ(أخبار الخليج)، إن «مجموعة البركة ودلة البركة تعملان تحت شعار (إنماء البلاد وتشغيل العباد)، وهي غاية مستهدفة نعمل ما بوسعنا لإدراكها، ولكن كلما أوشكنا إلى الوصول إليها كلما بعدت لأنها حركة دائمة وديناميكية تتفق مع مفهوم العمران الذي خلق الله الكون والبشر لأجله».
وأضاف «طالما كانت هناك حاجة لإنماء البلاد وتشغيل العباد، فإن البركة ستظل تلاحقها، تحقيقا لأقصى ما يمكن تحقيقه في إطار هذا الهدف، من خلال إدارة كفؤة سواء في مقرها الرئيس تحت قيادة الأستاذ عدنان يوسف، أو تحت قيادة الرؤساء التنفيذيين في دول تواجد مجموعة البركة، وأعضاء مجلس الإدارة والعاملين بها».
وبالنسبة الى استراتيجية المجموعة 2031 المعلنة، قال الشيخ صالح كامل إنها «ستكون استراتيجية متحركة بحسب حاجة الأسواق والبيئات الملائمة التي توفرها للمجموعة في إطار عملها المصرفي التجاري أو الاستثماري، ونجد حاليا أن الأسواق الإفريقية التي دخلتها البركة في مطلع الثمانينيات من النافذة السودانية، تعتبر أسواقا واعدة بالنسبة الى المجموعة، فقد حققنا نجاحا كبيرا من خلال وجودنا في السودان ودولة جنوب إفريقيا، وسوف نستمر في تعزيز وجودنا في السودان، بعد القرار الأمريكي الخاص برفع العقوبات الاقتصادية عن هذا البلد الذي قاد صناعة الصيرفة الإسلامية باقتدار ونجاح لعقود من الزمن، وسوف ننطلق منه إلى الدول المجاورة، كما سوف نعزز تواجدنا في كل من موريتانيا والسنغال اللتين تواجدنا فيهما من قبل».
وأردف أن تحرك البركة «سيكون متناغما مع احتياجات هذه الأسواق في إطار الشعار المرفوع تحت لواء (إنماء البلاد وتشغيل العباد)، وهذا في اعتقادي واعتقاد القيادات التنفيذية لدى المجموعة، فرصة للعبادة، قبل أن تكون فرصة للاستثمار والاتجار».





aak_news