الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٤٢١٠ - الجمعة ١٧ فبراير ٢٠١٧ م، الموافق ٢٠ جمادى الأولى ١٤٣٨ هـ
(العودة للعدد الأخير)

المال و الاقتصاد

بحسب تقرير «الرخاء الاقتصادي في مرحلة ما بعد النفط»..
الإصلاح الاقتصادي يشجّع على الاستثمار ضمن قطاعات السياحة والرعاية الصحية والطاقة في الشرق الأوسط



كشف تقرير نشره بنك UBS أن استمرار عملية الإصلاح التي تشهدها اقتصادات المنطقة يسهم في زيادة الاستثمارات في القطاعات الاستهلاكية لشركات الرعاية الصحية وخدمات التمويل والطاقة والسياحة في منطقة الشرق الأوسط، في حين تساعد مجموعة من العوامل مثل ارتفاع نسبة الشباب والدخل المرتفع للأفراد في جعل الاستثمارات البعيدة الأمد في أسواق الأسهم بالمنطقة أكثر جاذبية للمستثمرين.
وفي آخر تقرير يحمل عنوان «الرخاء الاقتصادي في مرحلة ما بعد النفط» حول توجهات الاستثمارات ذات المدى الأبعد في المنطقة، حذّر البنك من أن تراجع أسعار الطاقة لمدة أطول قد يؤدي إلى توقف الإصلاح، كما أن الفشل في استيعاب الأعداد المتزايدة من السكان في سوق العمل من شأنه إبطاء العملية الإصلاحية.
ونوّه التقرير بالإمارات العربية المتحدة على أنها واحدة من «أكثر الدول تقدّماً من حيث التنوع الاقتصادي»، بسبب المناخ السياسي المستقر والأصول الأجنبية العامة الكبيرة. من جهة أخرى يتوقع بنك UBS أن تنضم سوق الأسهم السعودية إلى مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة في منتصف 2017، وذلك على أثر قرار المملكة الأخير افتتاح سوق الأسهم للمستثمرين الأجانب.
وقال علي جانودي رئيس مجموعة UBS في الشرق الأوسط وشمال افريقيا «مع الزخم الكبير الذي تشهده الاستراتيجيات التحويلية في المنطقة، تمثّل كبرى اقتصادات الشرق الأوسط عامل جذبٍ للفرص الاستثمارية غير النفطية على المدى البعيد. ويبقى العنصر الأهم لمستقبل المنطقة هو تضافر الجهود لتعزيز تطبيق البرامج الإصلاحية، إضافةً إلى صقل نظام إيكولوجي قادر على تمكين القطاع الخاص من تحقيق النمو ودعم تسريع التنوّع الاقتصادي، وذلك من خلال العمل المتواصل لتحرير أسواق المنطقة».
من جانبه قال مايكل بوليجر مدير تخصيص أصول الأسواق الناشئة في UBS لإدارة الثروات: «على الرغم من بقاء صادرات النفط مصدراً مهماً للنمو والإيرادات خلال السنوات القادمة، يستفيد الشرق الأوسط من التوجهات الطويلة الأجل مثل ازدياد عدد السكان وارتفاع نسب التمدّن والشيخوخة في بعض المناطق، وهذا ما يوفّر فرصاً استثمارية جذابة على المدى البعيد للمستثمرين ضمن المناطق الأقل تأثراً بالمخاطر السياسية».
ويسلّط التقرير الضوء على قطاع الرعاية الصحية باعتباره قطاعا جذابا بالنسبة للمستثمرين، مع احتفاظه بأولوية الإنفاق بالنسبة للحكومات في دول مجلس التعاون الخليجي، فقد تضاعفت تداولات قطاع الرعاية الصحيّة في المنطقة تقريباً ثلاثة أضعاف لتصل إلى 11% من مجموع التداولات في 2015 بالمقارنة مع 4% في 2014، ذلك بحسب (اتحاد الأسهم الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا). ويشير التقرير أيضاً إلى تشجّع المستثمرين على اكتساب الخبرة المتنوعة في المنطقة ضمن أكثر من قطاع، مثل إدارة العقارات والبنوك والإنشاءات والبنى التحتية.
ودعا التقرير المملكة العربية السعودية إلى المضي في الاستثمار بإصلاح التعليم والتدريب واكتساب العلوم الأجنبية، وذلك لتسريع التنمية في اقتصاد المعرفة وقيادة تحوّل توفير فرص العمل من القطاع العام إلى الخاص، مشيراً إلى أن هذا الانتقال إلى جانب بناء اقتصاد أكثر تطوراً ومبني على المعرفة يمثّل الأهداف الرئيسية التي يمكن تطويرها من خلال الشراكات الفعالة بين القطاعين الخاص والعام.






نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة