العدد : ١٣٤٦٣ - الأحد ١ فبراير ٢٠١٥ م، الموافق ١٢ ربيع الثاني ١٤٣٦ هـ

العدد : ١٣٤٦٣ - الأحد ١ فبراير ٢٠١٥ م، الموافق ١٢ ربيع الثاني ١٤٣٦ هـ

أخبار البحرين

أعضاء جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الــعــالميــة يلتقون في البحرين

كتبت: زينب حافظ



احتفل مؤخرا أعضاء جمعية معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية في البحرين (IEEE) باللقاء التعريفي الأول لأعضاء الجمعية، حيث قامت بتنظيم اللقاء إدارية نظم المعلومات ببدالة إنترنت البحرين دانه الطهمازي وذلك بفندق إليت بحضور أعضاء الجمعية الجدد بمملكة البحرين وبعض الضيوف المهتمين بمجالات الاتصالات والمجال الصناعي للهواتف والإلكترونيات والحاسوب الآلي.
وتُعد جمعية معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية (IEEE) أكبر جمعية متخصصة تهتم بالابتكار والتطوير والتفوق التكنولوجي لصالح الإنسانية، وهي أكبر جمعية مهنية فنية في العالم تقوم على خدمة المهنيين العاملين في جميع مجالات الكهرباء والإلكترونيات، ومجالات الحوسبة والمجالات ذات الصلة بالعلوم والتكنولوجيا التي تكمن وراء الحضارة الحديثة.
في البداية قام المدير الأكاديمي للمعهد العالمي للعلوم الإدارية الدكتور عادل أحمد بالتعريف بمملكة البحرين وجهود مؤسساتها العلمية والتقنية في المحافل الدولية من خلال المؤتمرات والفعاليات التي يشارك فيها من خلال عرض بعض من صور هذه المناسبات على الحضور.
وخلال كلمته استعرض عميد البحث العلمي بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور عيسي قمبر تاريخ وجهود أعضاء الجمعية وأنشطتهم البارزة في مجالات الهندسة الكهربائية والإلكترونية والمعلوماتية والعلمية.
وأشار الأستاذ المساعد بكلية الهندسة بجامعة البحرين الدكتور مهاب منجود إلى خطة العمل المقترحة للبرامج والأنشطة من خلال عرض رؤية ومهمة الجمعية العالمية الأم. وقال نحن نؤمن بقوه تأثير الجمعية لما تتمتع به من اسم عريق في خلق بيئة تواكب التطور التكنولوجي من خلال إنشاء فرع لها بالمملكة تضم لجان طلابية ومهندسين حديثي التخرج والمهندسات السيدات بالإضافة إلى قدامى المهندسين.
وفي سياق متصل قام المهندس بشركة اميكرون البحرين أحمد حماقي بتعريف كيفية الانضمام أو الترقي إلى عضو خبير، ودعا الضيوف إلى الانضمام إلى هذا الصرح التكنولوجي الضخم للاستفادة بالمزايا العديدة التي تُقدمها الجمعية لأعضائها.
جدير بالذكر أن جذور IEEE تعود إلى عام 1884م عندما أصبح تأثير الكهرباء ذا تأثير كبير في المجتمع. فقد كانت صناعة الكهرباء والإلكترونيات إحدى الصناعات الرئيسية التي أدت إلى اكتشاف التلغراف، حيث أنه ومنذ 1840م تبين أنه قد حان الوقت لربط العالم مع نظام اتصالات بياناتي بشكل أسرع مما كانت عليه، وكانت صناعات الهاتف والكهرباء والضوء ما زالت في المهد.




aak_news