العدد : ١٢٨٣٥ - الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠١٣ م، الموافق ٤ رجب ١٤٣٤ هـ

العدد : ١٢٨٣٥ - الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠١٣ م، الموافق ٤ رجب ١٤٣٤ هـ

عربية ودولية

الادعاء العام يطالب بانتخاب رئيس جديد للعراق والبرلمان يرفض





بغداد، - (ا ف ب): دعا الادعاء العام في العراق رئيس البرلمان الاثنين إلى انتخاب رئيس جديد للبلاد بعدما اعتبر ان منصب جلال طالباني أصبح «خاليا» بسبب سفره ومرضه، في خطوة رفضتها اللجنة القانونية البرلمانية واعتبرتها غير دستورية.
ونشرت رئاسة الادعاء العام بيانا على موقع مجلس القضاء الأعلى جاء فيه «طالبت رئاسة جهاز الادعاء العام السيد رئيس مجلس النواب اتخاذ الاجراءات القانونية نظرا لمرور فترة طويلة على غياب فخامة رئيس الجمهورية عن منصبه».
وأضاف البيان ان هذا الطلب جاء تطبيقا لاحكام الفقرة «ج» من المادة 72 من الدستور التي تنص على انه «في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية لأي سبب من الاسباب يتم انتخاب رئيس جديد لاكمال المدة المتبقية لولاية رئيس الجمهورية».
ولم يذكر الدستور اسبابا معينة حتى يعتبر المنصب خاليا، كما لم يحدد مدة معينة لاعتبار منصب الرئاسة شاغرا.
ونشرت رئاسة الادعاء العام أيضا الرسالة التي وجهتها إلى رئيس البرلمان اسامة النجيفي وحملت توقيع رئيس الادعاء العام غضنفر حمود الجاسم واعتبرت فيها ان منصب طالباني اصبح خاليا «نظرا لمرور فترة طويلة» على غيابه «بسبب المرض».
غير ان اللجنة القانونية في البرلمان سارعت إلى رفض الطلب.
وقال رئيس اللجنة النائب خالد شواني ان «اللجنة القانونية قد اجتمعت اليوم وبحثت هذا الطلب»، مضيفا ان اللجنة «رفضت هذا الطلب لانه طلب غير دستوري وغير قانوني».
وأوضح «ليس هناك اي نص دستوري او مادة في قانون جهاز الادعاء العام يمنح رئيس الادعاء العام صلاحية تقديم مثل هذا الطلب»، كما ان «المادة 72 من الدستور تتحدث عن خلو منصب رئيس الجمهورية وليس الغياب، والآن نائب رئيس الجمهورية (خضير الخزاعي) يقوم بتنفيذ مهام الرئاسة». وتابع «مجلس النواب غير ملزم بتنفيذ هذا الطلب».
وفي بيانها، أعلنت رئاسة الادعاء العام انها تقدمت بطلبها هذا استنادا إلى «احكام المادة (1) من قانون الادعاء العام رقم (159) لسنة 1979المعدل»، والتي تحدد مهمة الادعاء العام بـ«حماية نظام الدولة وأمنها ومؤسساتها والحرص على الديمقراطية والمصالح العليا للشعب والحفاظ على أموال الدولة».
ووصل طالباني (80 عاما) في العشرين من ديسمبر إلى ألمانيا لمتابعة علاج من جلطة دماغية برفقة فريقه الطبي الذي اعلن الاحد ان صحة الرئيس «جيدة ومستقرة». وجلال طالباني الملقب «مام جلال» اي «العم جلال» باللغة الكردية، هو أول رئيس كردي في تاريخ العراق الحديث.
وانتخب طالباني رئيسا لمرحلة انتقالية في أبريل 2005 وأعيد انتخابه في أبريل 2010 لولاية ثانية لأربع سنوات. وقال الخبير القانوني طارق المعموري ان «الفترة التي غاب فيها الرئيس وفقا للدستور أصبحت غير مقبولة ولا بد ان يشغل المنصب رئيس جديد».




aak_news