الجريدة اليومية الأولى في البحرين

العدد : ١٢٥٨٩ - الاثنين ١٠ سبتمبر ٢٠١٢ م، الموافق ٢٣ شوال ١٤٣٣ هـ
(العودة للعدد الأخير)

بالشمع الاحمر

متى تسقط هيبة الدولة؟




قبل يومين كتبت مقالاً بعنوان: «تسقط الدولة بسقوط هيبتها»، وإذ تكلمت فيه عن أثر سقوط هيبة الدولة في سقوط الدولة كلياٌّ كنتيجة حتمية، فإنني اليوم أتحدث عن عناصر سقوط هذه الهيبة ومسبباتها.
أولاً: تسقط هيبة الدولة حينما تتعرض وزاراتها السيادية الصلبة، وأعني بها رئاسة الوزراء والدفاع والداخلية والخارجية وغيرها من الوزارات المهمة ومن هم على رأس هذه الوزارات، إلى الإهانة والسب والشتم (وأنا أعني هنا ما هو نقيض النقد) من دون أن يكون للدولة ردّ حاسم على أي فرد يتجاوز حدوده بحقّ هذه الوزارات بشكل خاص، وبحقّ باقي الوزارات بشكل عام، طالما أن القصد هو توجيه الإهانة إلى الوزارة أو وزيرها بشكل متعمد قائم على الديناميكية والاستدامة بغرض صياغة توجه عام يشجّع على هذه الممارسة.
ثانياً: تسقط هيبة الدولة حينما يصبح تجاوز القانون فيها أمراً معتاداً، وحينما يتمّ كسر منظومة قوانينها بممارسات فردية أو جماعية بهدف ليّ ذراع مؤسسات الدولة، ثم بعد ذلك لا يكون للدولة ردّ حازم على من يتجاوز القانون.
ثالثاً: تسقط هيبة الدولة حينما تكون هناك تفرقة في معايير تطبيق القانون، فيعاقب الفرد العادي الذي يخرق القانون عقاباً عسيراً، في حين يغضّ الطرف عمن يتخندق في صفوف ما يسمى «المعارضة» ويتم السماح له بتخطي حدوده مرة ومرتين وثلاثاً.
رابعاً: تسقط هيبة الدولة حينما لا تحترم أحكام القضاء، وحينما لا يتم إنفاذها أو تتم المساومة فيها بغرض التفاوض أو التسوية مع من يستقوي بالخارج، إرضاءً لدول كبرى ومنظمات خارجية تضغط ببيانات وتلوّح بتحقيقات ولجان.
خامساً: تسقط هيبة الدولة حينما تكون أحكام القضاء نافذة كالسيف إذا ما صدرت بحق مواطن عادي، بينما تكون قابلة للأخذ والرد حينما يكون مرتكب الجرم محسوباً على «الوفاق» أو أحد توابعها، أو حينما تتدخل منظمة خارجية وتضغط لإلغاء الأحكام أو تخفيفها بغضّ النظر عما وقر واستقرّ في أنفس القضاة من عقاب مستحق.
سادساً: تسقط هيبة الدولة حينما يتم استهداف اقتصادها وتجارتها وضرب مقدراتها تحت حجة «التعبير عن الرأي»، وحينما يتم تعطيل بلد بأكمله لمجرد أن عدة أشخاص غير مكترثين بالقانون وبالصالح العام قرّروا تحدي الدولة والخروج لإحداث الفوضى في وسط العاصمة، ثم ينجو هؤلاء الأشخاص من العقاب والمساءلة، ويكون رد فعل الدولة عاماٌّ بحق «الوفاق»، وليس خاصاٌّ بحق الأشخاص الذين نادوا وروّجوا للخروج على القانون.
سابعاً: تسقط هيبة الدولة حينما يصبح الخوض في أدق شئونها الداخلية من قبل الدول الأخرى عادة متكررة وملحوظة وغير قابلة للردّ أو الرفض.








نسخة للطباعة

مقالات أخرى...

الأعداد السابقة

Buy high quality China wholesale clothing, electronics products from Chinese Wholesalers on DHgate.com